وزير خارجية إيران: هناك بعض الاختلافات في المفاوضات النووية

أخبار العالم

وزير خارجية إيران: هناك بعض الاختلافات في المفاوضات النوويةوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvvg

قبل يوم من التاريخ المحدد لانتهاء المفاوضات بشأن ملف إيران النووي، ووسط توقعات جدية بإمكانية حسمها، خرج وزير الخارجية الإيراني بتصريح أعلن فيه بقاء بعض الاختلافات.

ونقلت وكالة "رويترز" ليلة الاثنين 6 يوليو/تموز عن محمد جواد ظريف قوله: "ليس كل شيء واضح بعد، إذ تبقى هناك بعض الاختلافات في وجهات النظر، ونحن نحاول ونعمل بجد".

من جانبه توقع مسؤول إيراني لوكالة "تسنيم" استمرار المفاوضات حتى الـ9 من يوليو/تموز، بينما صرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن هناك رغبة من المتفاوضين ليكون الـ7 من يوليو/تموز هو الموعد النهائي لحسم المفاوضات.

وقال المسؤول الإيراني إن "الموعد النهائي هو ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، أو وقت مبكر من يوم الخميس".

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد أعلن في وقت سابق أنه بالإمكان التوصل لاتفاق نووي مع إيران هذا الأسبوع، إذا قبلت طهران "خيارات صعبة"، لكن إن لم تفعل ذلك فإن الولايات المتحدة مستعدة للانسحاب من المفاوضات.

وقال كيري: "خلال الأيام القليلة الماضية أحرزنا تقدما حقيقيا، ولكنني أريد أن أكون واضحا تماما مع الجميع إننا لم نصل بعد إلى المرحلة التي نريدها بشأن العديد من القضايا الصعبة".

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

وأضاف: "ورغم أنني أتفق تماما على أننا أصبحنا الآن أقرب من أي وقت مضى للتوصل إلى اتفاق، إلا أنه في هذه المرحلة فإن المفاوضات لا تزال مفتوحة على كل الاحتمالات".. "إذا تمكنا من الاتفاق على خيارات صعبة خلال اليومين المقبلين وبسرعة، فقد نتوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع.. ولكن إذا لم يحدث ذلك فلن نتوصل إلى اتفاق.. ولذلك فإن فرقنا ستعمل بجد كبير خلال الساعات والأيام المقبلة.. وسنبذل أقصى جهودنا".

المحلل السياسي غاريث بورتير: المعلومات التي قدمها كيري للصحفيين غير صحيحة

أكد المحلل السياسي غاريث بورتير في حديث لقناة RT، أكد على ان هناك إشارات واضحة للضغط باتجاه الاتفاق النهائي بين إيران والسداسية الدولية.
وأشار بورتير إلى أن كلا الطرفين يعرفان بأن عليهما بذل كافة الجهود خلال الأيام القليلة القادمة، وأنهما يجب أن يتوصلا إلى اتفاق.

هذا وفي سعي من الدول الست الكبرى وإيران للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج إيران النووي، توجه وزراء خارجية الدول المعنية إلى فيينا حيث تجري جولة المفاوضات الحاسمة.

موغيريني: الاتفاق مع إيران قريب جدا

ومع بدء العد التنازلي لاتفاق أو لانهيار المحادثات أكدت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغوريني أن مجموعة "5+1" وإيران قريبتان جدا من التوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي.

وقالت موغيريني الأحد لدى وصولها إلى قصر كوبورغ في فيينا، حيث تجري الجولة الحاسمة من المفاوضات بين الطرفين، إن أجواءها "بناءة وإيجابية".

وأكدت أن لدى الطرفين إرادة سياسية الإبرام العملية، ولذلك "فإن الأوان قد حان للوزراء كي يجتمعوا ويروا هل من الممكن حل جميع المسائل العالقة".

هذا وأفادت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية بأن لقاء وزراء خارجية كل من الدول الكبرى الـ6 وإيران سيبدأ يوم الاثنين ليعملوا على إنجاز "الصفقة" خلال اليومين التاليين.

لافروف ووانغ يي ينضمان إلى المفاوضات النووية

وانضم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صباح الاثنين 6 يوليو/تموز إلى المفاوضات النووية الجارية في فندق "كوبورغ" الفاخر في فيينا،  وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن لافروف سيعقد اليوم عددا من اللقاءات الثنائية مع نظرائه، كما سيحضر اللقاء التنسيقي للجنة السداسية، وكان لافروف قد وصل إلى فيينا مساء الأحد.

وبحث لافروف مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي الاثنين الملف النووي الإيراني وقمتي "شنغهاي" و"بريكس" المرتقبتين، وأعرب الوزير الصيني عن ثقته بعد انضمامه إلى المفاوضات النووية في وجود فرص جيدة لتنسيق المسائل العالقة المتبقية فيما يخص الملف النووي الإيراني قبل انتهاء المهلة المحددة في الـ7 من يوليو/تموز.

وقال وانغ للصحفيين: "خلال الأيام القليلة الماضية تم إحراز تتقدم معين، لكن بعض المسائل مازالت على الطاولة.. وإننا واثقون من إمكانية التوصل إلى حلول مقبولة للجميع بشأن هذه المسائل المتبقية اليوم أم غدا".

لافروف وظريف يدعوان إلى إيجاد حل في أسرع وقت للمسائل المختلف عليها

هذا وقد التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين حيث أكدا على ضرورة إيجاد حلول مقبولة من قبل الجميع للمسائل العالقة المتنازع عليها بشأن برنامج إيران النووي في أسرع وقت، حسبما أفادت الخارجية الروسية.

موفدتنا إلى فيينا آنا كنيشنكو

وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يصل طهران

وبالتزامن مع دخول المفاوضات النووية المرحلة الحاسمة، وصل وفد رفيع المستوى من الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين 6 يوليو/تموز إلى طهران.

وتجري المفاوضات بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بموازاة مفاوضات فيينا بين إيران والسداسية، علما بأن المدير العام للوكالة يوكيو أمانو زار طهران يوم الخميس الماضي، والتقى عددا من المسؤولين الإيرانيين بينهم علي شمخاني الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني، واستقبله بعد ذلك الرئيس حسن روحاني.

وصرح أمانو بعد عودته من طهران تعليقا على نتائج المفاوضات، أن الطرفين توصلا إلى فهم أفضل للمسائل العالقة في البرنامج النووي الإيراني.

وأفادت الإذاعة الإيرانية بأن الوفد الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يضم تيرو فاريورانتا النائب للمدير العام للوكالة، وكورنيل فيروتا كبير منسقي الوكالة.

ونقلت الإذاعة عن بهروز كمالوندي الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية  قوله إن برنامج الوفد يتضمن لقاءات مع العديد من المسؤولين الإيرانيين لبحث تفاصيل الاتفاقات التي توصل إليها يوكيو أمانو خلال زيارته إلى طهران الأسبوع الماضي.

تعليق مراسلنا في طهران

المصدر: RT