تونس..اعتقال 8 بينهم امراة يشتبه في علاقتهم المباشرة بهجوم سوسة

أخبار العالم العربي

تونس..اعتقال 8 بينهم امراة يشتبه في علاقتهم المباشرة بهجوم سوسةالشرطة التونسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvlk

قبضت الشرطة التونسية على 8 أشخاص بينهم امرأة للاشتباه في علاقتهم "المباشرة" بهجوم سوسة الإرهابي.

وأعلن كمال الجندوبي، الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، الخميس 2 يوليو/تموز، أنه "تم توقيف 8 بينهم امراة" يشتبه في "علاقتهم المباشرة" بالهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة "الدسلامية".

وأكد الجندوبي في مؤتمر صحفي أن وجود 10 محققين بريطانيين في تونس للتحقيق في هجوم سوسة لا ينتقص من سيادة تونس بل يأتي في إطار التعاون القضائي المعمول به دوليا على حد تعبيره.

والهجوم على الفندق هو أسوأ هجوم دام في تاريخ تونس الحديث وهو الثاني الذي يستهدف سياحا هذا العام.

وكانت الحكومة أعلنت في وقت سابق هذا الأسبوع أن منفذ هجوم سوسة تلقى تدريبات في معسكر للجهاديين في ليبيا مع مهاجمي متحف باردو نهاية العام الماضي.

وتثير العلاقة بين منفذي اعتداءات باردو وسوسة المخاوف من إمكانية شن مزيد من الهجمات في تونس التي تكافح لاستعادة استقرارها الأمني.

وحذرت بريطانيا من المزيد من الهجمات في تونس، لكنها تعهدت بالرد واحتمال توسيع دورها في سوريا ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد هجوم سوسة. 

السياح في أعقاب الهجوم بسوسة

من جهته، أقال وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي 3 من مسوؤلي الشرطة في سوسة والقيروان والمنستير على خلفية الهجوم. ونشرت الداخلية حوالي ألف شرطي مسلح على الشواطئ والفنادق لتوفير مزيد من الحماية للسياح.

وأكد الغرسلي، الأربعاء، أن وزارته فتحت تحقيقات إدارية معمقة لتحديد المسؤوليات فى عملية سوسة، مؤكدا أن القرارات التي ستتخذ ستكون على ضوء ما تفرزه التحقيقات الإدارية.

يذكر أن الإرهابي سيف الدين الرزقي البالغ من العمر 23 عاما نفذ الجمعة عملية إرهابية في القنطاوي سوسة استهدف من خلالها سياحا أجانب.

وقام الرزقي بهجوم مسلح فتح خلاله النار على الموجودين بشكل عشوائي مما أدى إلى مقتل 38 شخصا وإصابة 39 آخرين.

وأثار الهجوم الإرهابي هلعا في أوساط السياح الأجانب الذين سارع كثيرون منهم لحزم الحقائب ومغادرة البلاد قبل انتهاء إجازاتهم.

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند

هاموند: ارتفاع الضحايا البريطانيين في هجوم تونس إلى 30

من جهة أخرى قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، الخميس، إن العدد النهائي للضحايا البريطانيين الذين تأكد مقتلهم على يد المسلح يوم الجمعة الماضي هو 30 قتيلا و تم تحديد هوية كل الضحايا.

وقال هاموند لدى وصوله إلى العاصمة النمساوية فيينا لحضور المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية "لدينا الآن 30 من الضحايا البريطانيين ويمكننا القول بدرجة عالية من الثقة أن هذه هي الحصيلة النهائية".

وكانت محصلة القتلى ارتفعت عدة مرات من 22 إلى 27 ثم إلى 29 يوم الأربعاء. وأضاف هاموند أن السلطات البريطانية ستتسلم الجثث خلال الأيام القليلة المقبلة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح