أوباما يعلن عن مستجدات في التعامل مع قضايا الرهائن الأمريكيين

أخبار العالم

أوباما يعلن عن مستجدات في التعامل مع قضايا الرهائن الأمريكيينأوباما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv0t

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء 24 يونيو/حزيران في البيت الأبيض عن تعديلات في سياسة الولايات المتحدة بخصوص التعامل مع قضايا الرهائن الأمريكيين.

وفي مستهل خطاب ألقاه في البيت الأبيض ذكر أوباما أن ما يزيد عن 80 مواطن أمريكي اختطفوا كرهائن من قبل الإرهابيين منذ الـ11 سبتمبر/أيلول لعام 2001.

وأضاف أن أكثر من نصف هؤلاء الرهائن، ومنهم صحفيون وسياح وموظفو الإغاثة وغيرهم، رجعوا إلى أهلهم خلال السنوات الأخيرة الماضية.

مع ذلك، أشار أوباما إلى أن "الولايات المتحدة لن تقدم تنازلات لمختطفين، ولن تدفع فدية، خاصة. فإن دفع فدية من قبل الحكومة يجعل الأمريكيين أهدافا أهم بكثير لعميات اختطاف". وأردف بالفول إن "الولايات المتحدة يمكن أن تقدم مساعدة لأهالي الرهائن على إقامة الاتصال (مع المختطفين)".

وفي وقت سابق الأربعاء، وقع أوباما على مرسوم خاص بتعامل واشنطن مع قضية الرهائن. وتنص الوثيقة على أن "وزارة العدل الأمريكية لن تلاحق من ينوي دفع فدية مالية مقابل أقربائهم الرهائن. في الوقت نفسه لا يزال حظر تقديم تنازلات لمختطفين قائما، وتستطيع الحكومة أن تساعد على إقامة الاتصال مع مختطفي المواطنين الأمريكيين أو تقدم المساعدة للناس الذين يحاولون اتخاذ خطوات من أجل عودة أقربائهم الآمنة. مع ذلك، يمكن للحكومة الأمريكية أن تتعامل مع أجهزة خاصة بهدف البحث عن الرهائن الأمريكيين".

يذكر أن الإجراءات الجديدة تتضمن تشكيل خلية لشؤون الرهائن يكون مقرها في مبنى مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي أي". وسيكون من مهام الخلية الجديدة جمع معلومات عن الرهائن والاتصال بعائلاتهم.

وكان البيت الأبيض جدد الثلاثاء الماضي رفضه القاطع دفع الإدارة الأمريكية أي فدية للإفراج عن أي رهينة أمريكي، وذلك خلافا لموقف عدة دول غربية دفعت أموالا مقابل تحرير رهائنها.

وكانت عائلات رهائن نددت بالإدارة الأميركية وبعدم تعاملها بصورة فعالة أو شفافة مع قضايا أبنائهم، وكذلك بعدم وجود تنسيق بين مختلف الوكالات الحكومية، فيما أكدت أسر رهائن آخرين أنها تلقت تهديدات من الإدارة بتعرضها لملاحقات قضائية إن حاولت دفع فدية مالية للخاطفين.

وقالت والدة الصحفي الأمريكي جيمس فولي، الذي أعدمه "داعش" في آب/أغسطس 2014، إن الإدارة الأمريكية حذرتها من محاولة التفاوض مع خاطفي ابنها على أساس دفع فدية.

المصدر: وكالات