أنباء عن انشقاق جنرال أوكراني وانضمامه إلى قوات "دونيتسك الشعبية"

أخبار العالم

أنباء عن انشقاق جنرال أوكراني وانضمامه إلى قوات ألكسندر كولومييتس (وسط).. في مؤتمر صحفي بدونيتسك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guwk

أعلن ألكسندر كولومييتس الذي سمى نفسه جنرالا في القوات المسلحة الأوكرانية عن انضمامه إلى قوات "دونيتسك الشعبية"، مؤكدا أن مئات العسكريين انضموا إلى قوات دونيتسك بعد اندلاع الأزمة.

وقال كولومييتس في مؤتمر صحفي بمقر وكالة دونيتسك للأنباء يوم الاثنين 22 يونيو/حزيران، إن "مئات الجنود والضباط انشقوا وانضموا إلى صفوف جمهورية دونيتسك الشعبية (المعلنة من جانب واحد) أثناء عملية مكافحة الإرهاب، ويقوم هؤلاء الآن بالدفاع عن الحدود في دونيتسك الشعبية، وعندما بدأت العملية بدأ كثيرون بالانضمام إلى دونيتسك لحماية بيوتهم وعائلاتهم.. ومعظم المنضمين إلى دونيتسك من السكان المحليين ومن أبناء دونباس.. هؤلاء الضباط يدافعون الآن عن عائلاتهم وبيوتهم حاملين السلاح".

ودعا كولومييتس ضباط القوات المسلحة الأوكرانية إلى عدم التحول إلى "سفاحين"، لأن مثل هذه الجرائم لن يعفيها الزمن، مشيرا إلى أن "السلطات الإجرامية" في كييف أرسلت عصابات إلى سكان دونباس وتواصل للعام الثاني تدمير المدن وقتل المواطنين.

وأضاف أن استخدام القوات المسلحة لترويع المواطنين هو انتهاك للدستور وأنه لا يستطيع النظر إلى ذلك بدون مبالاة.

وأكد كولومييتس، الذي قال إنه شغل سابقا منصب مساعد وزير الدفاع الأوكراني وكبير المحللين في القوات المسلحة الأوكرانية، أن معنويات القوات الأوكرانية حاليا متدنية جدا.

من جانبها، أعلنت الحكومة الأوكرانية أن الأنباء حول انشقاق مئات الجنود والضباط عن القوات الأوكرانية "عارية عن الصحة".

وقال أندريه ليسينكو المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الأوكرانية لشؤون العملية الأمنية الأوكرانية الاثنين، "ذلك كذب، لأننا نحسب الجنود والجرحى والقتلى والمفقودين، وبالتأكيد لا يوجد هناك مئات".

وأشار إلى أنه لا يملك معلومات حول انشقاق كولومييتس، قائلا "هناك حوالي 270 شخصا بينهم 70 مدنيا اختطفوا ومحتجزون لدى المسلحين".

وأضاف ليسينكو " هناك نحو مئتي جندي محتجزون. وإذا تم عرض الجنود على أنهم منضمون إليهم، فإن ذلك كذب"، على حد قوله.

المصدر: وكالات