حريق متعمد في كنيسة أثرية بإسرائيل (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gumv

تحقق الشرطة الإسرائيلية في أسباب حريق شب الليلة الماضية في كنيسة الطابغة (السمك والخبز) الكاثوليكية الأثرية الواقعة على ضفاف بحيرة طبريا.

وتعتقد الشرطة أن سبب الحريق يعود إلى إضرام نار فيها عمدا، وذلك بعد أن عثر على كتابات عنصرية بالعبرية على جدران الكنيسة.

وفي هذا السياق أكد متحدث باسم سلطة الإطفاء أن النيران اندلعت في عدة أماكن بالكنيسة في آن واحد، وهو أمر يؤكد فرضية الحريق المتعمد.

وأسفر الحريق عن دمار واسع داخل وخارج الكنيسة، كما أصيب شخصان جراء استنشاق الدخان، بحسب ناطق باسم مصلحة الإطفاء.

وأوقفت الشرطة 16 قاصرا للاشتباه بتورطهم في الهجوم على الكنيسة الواقعة قرب كفار ناحوم على ضفاف بحيرة طبريا شمال إسرائيل، لتفرج عنهم بعد فترة وجيرة. وقال محامي الصبية أن توقيفهم جاء بلا أساس أو أدلة، بل لمجرد وجودهم في المنطقة حيث كانوا يخيمون.

يذكر أن جميع الصبية مستوطنون وطلاب في مدارس يهودية دينية بالضفة الغربية، وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت عن مصادر في الشرطة في وقت سابق أنهم من أصحاب السوابق في المخالفات ذات الطابع العنصري وأنهم كانوا يخيمون قرب الكنيسة أثناء وقوع الحادث.

وقال ميكي روزينفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، إن النيران نشبت في الكنيسة منتصف ليل الـ17 إلى الـ18 من يونيو/حزيران، وتسببت بأضرار بالغة داخل المبنى وخارجه.

وتشير تصريحات الشرطة إلى أنه كتب على أحد جدران الكنيسة عبارات باللغة العبرية تعني أن "اليهود أقوى من الأغيار"، وعبارات عنصرية أخرى.

بدورها قالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن طواقم الإطفاء قامت بإخماد الحريق، مضيفة أن "الشرطة تواصل تحقيقاتها مع خبراء إطفاء الحرائق والتشخيص الجنائي وتقوم بجميع أعمال الفحص والتحقيق في ملابسات الحادث الذي لم يعرف فاعله ولا دوافعه بعد".

وتسمى كنيسة الطابغة التابعة للكنيسة الكاثوليكية كذلك بكنيسة "الخبز والسمك" وقد شيدت إحياء لذكرى معجزة السيد المسيح المذكورة في الإنجيل والتي تتمثل في تكثير الخبز لإطعام الفقراء.

المصدر: وكالات