مصر.. "الإخوان" يدعون لهبة شعبية الجمعة وواشنطن تصف الأحكام بالمسيسة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gujt

تطورات قد تشهدها مصر بعد أن دعت جماعة الإخوان المسلمين إلى هبة شعبية الجمعة المقبل ردا على أحكام الإعدام بحق محمد مرسي وآخرين، ووصفت واشنطن الأحكام بالمسيسة، فيما أبدى بان كي قلقه.

وقد دعت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر إلى ما سمته هبة شعبية يوم الجمعة المقبل ردا على أحكام الإعدام في حق الرئيس السابق محمد مرسي وعدد من قياداتها.

وقضت المحكمة في جلسة النطق بالحكم على المتهمين في قضية "اقتحام السجون" بالإعدام لكل من محمد مرسي ومحمد بديع وسعد الكتاتني وآخرين.

وفي جلسة النطق بالحكم على المتهمين في قضية "التخابر" قضت محكمة الجنايات بإعدام 3 من قيادات الإخوان هم خيرت الشاطر ومحمد البلتاجي وأحمد عبد العاطي، وبالسجن المؤبد على محمد مرسي ومحمد بديع وسعد الكتاتني وعصام العريان وسعد الحسيني وصفوت حجازي و11 آخرين وبالسجن 7 سنوات على أسعد الشيخة و164 آخرين.

واشنطن: الأحكام مسيسة

وفي ردود الفعل، وصفت واشنطن أحكام الإعدام التي صدرت بحق مرسي وعدد من قيادات الإخوان بالمسيسة.

محمد مرسي خلال المحاكمة

من جهته اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أحكام الإعدام مذبحة للقانون والحقوق الأساسية حسب تعبيره، بدوره حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أن تلك الأحكام قد تترك أثرا سلبيا على فرص الاستقرار في مصر على المدى البعيد، فيما عبرت المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عن أملها في إعادة النظر في الأحكام الصادرة.

وطالبت قطر في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية بإلغاء حكم الإعدام الصادر في حق الرئيس المصري السابق محمد مرسي ودعت إلى الإفراج عنه، قائلة:"إن دولة قطر تعرب عن قلقها البالغ بشأن حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة الجنايات المصرية في حق الدكتور محمد مرسي".

المحكمة: جماعة الإخوان مزجت السياسة بالدين بهدف إقامة الخلافة الإسلامية

وقالت هيئة المحكمة، في تبريرها لقراراتها، إن جماعة الإخوان مزجت السياسة بالدين بهدف إقامة الخلافة الإسلامية، ما أدى إلى نشر الانقسام والإقصاء خلال حكم الجماعة للبلاد.

وتعتبر قضية اقتحام السجون من القضايا التي برزت بالتزامن مع ثورة يناير عام 2011، إذ قام عدد من عناصر الإخوان المسلمين وحركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني بارتكاب أعمال وصفت بأنها تمس استقلالية مصر وأمنها حسب السلطات المصرية.

من جلسات محاكمة سابقة


واقتحم مسلحون في الـ28 من يناير/كانون الثاني 2011، وهو مايسمى بـ "جمعة الغضب" سجون أبو زعبل والمرج ووادي النطرون، حيث تم تهريب آلاف السجناء من بينهم مرسي و 34 قياديا من حماس وعناصر من حزب الله كانوا يواجهون تهما بتهريب الأسلحة إلى غزة.

واستولى المهاجمون على مخازن أسلحة وقتلوا عناصر من الشرطة المصرية، وتؤكد السلطات أن هؤلاء هاجموا أيضا المناطق الحدودية واقتحموا مبان حكومية.

أما قضية التخابر التي حدثت خلال حكم مرسي ما بين الـ24 من يونيو/حزيران 2012 و الـ3 من يونيو/ حزيران 2013، فهي حسب التهم الموجهة تتضمن السعي للتخابر ونقل معلومات تخص الأمن القومي خلال حكم مرسي بمساعدة مدير مكتبه أحمد عبد العاطي، وسكرتيره الخاص أمين الصيرفي، إلى كل من المخابرات القطرية وحماس ومسؤولي قناة الجزيرة القطرية عن طريق مجموعة من العملاء والجواسيس.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية