المركبة "فيلة" تستيقظ بعد 7 شهور من سبات أدى لإنقطاع الاتصال مع الأرض

الفضاء

المركبة المركبة "فيلة"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gud6

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية عن عودة الاتصال بالمركبة "فيلة" التي وضعها المسبار الفضائي "روزيتا" على سطح المذنب "67P" ثم انقطع الاتصال بها لمدة سبعة شهور.

استمر الاتصال مع المركبة 85 ثانية. وعلى ما يبدو، فإن المركبة استيقظت منذ مدة، ولكنها المرة الأولى التي تتمكن فيها "التحدث" إلى الأرض منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وجاء في مدونة وكالة الفضاء الأوروبية: "حصلنا على بيانات تاريخية حتى الآن، ولكن المركبة  لم تكن قادرة على إرسال بيانات لنا سابقاً".

إنفوجرافيك: الملحمة الفضائية التاريخية للمركبة “روزيتا”

وأوضح مدير المشروع د.ستيفان يولاميك أن "فيلة" تعمل بشكل جيد، وإن لديها قدرة 24 واط متبقية وجاهزة للعمل.

وتمكن العلماء من تحليل 300 حزمة بيانات مرسلة من فيلة، وهم بانتظار اتصال جديد للحصول على 8000 حزمة متبقية في ذاكرة هذه المركبة الصغيرة التي انفصلت عن المسبار الأم "روزيتا" وحطت فوق ظهر المذنب "67P".

تمكنت فيلة العاملة بالطاقة الشمسية منذ بداية مهمتها من العمل لمدة 60 ساعة، قبل أن ينقطع الاتصال بها في 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2014. ودخلت وضعيه السبات عندما فرغت بطارياتها من الطاقة الشمسية. والآن مع اقتراب المذنب "67P" من الشمس حاملاً على ظهره المركبة فيلة، تمكنت الأخيرة من الاستيقاظ مرة أخرى، وأعلن عن عودتها إلى العمل بتغريدة على تويتر:

بدأت مهمة استكشاف المذنب "67P" قبل عقد من الزمن، فقد تاه المسبار الفضائي "روزيتا" (الحامل للمركبة فيلة) لمدة تقارب 10 سنوات قبل أن يعثر عليه العلماء مرة أخرى ويعيدون السيطرة عليه. وتمكنوا من إنزال المركبة على سطح المذنب لاحقاً. ولكن عملية الهبوط على سطح المذنب واجهت بعض المصاعب، ولم يتمكن الفريق المشرف على البعثة تحديد مكان المركبة بدقة على سطح المذنب، على الرغم من الصور العديدة الملتقطة لسطح المذنب.

المصدر: وكالة الفضاء الأوروبية