أردوغان يحث الأحزاب على تشكيل حكومة ائتلاف

أخبار العالم

أردوغان يحث الأحزاب على تشكيل حكومة ائتلافالرئيس التركي رجب طيب أردوغان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gu5k

في أول خطاب له بعد الانتخابات البرلمانية، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس 11 يونيو/حزيران، الأحزاب السياسية إلى تشكيل حكومة ائتلاف في أسرع وقت ممكن.

وقال أردوغان في خطابه الأول منذ الانتخابات التي أسفرت عن خسارة حزب العدالة والتنمية الأغلبية المطلقة في البرلمان منذ 13 سنة، "على الجميع أن يضعوا مصلحتهم الشخصية جانبا، وأن يشكلوا حكومة ائتلافية في أسرع وقت ممكن".

وأضاف الرئيس التركي أنه يجب عدم السماح لأي تطور سياسي بأن يهدد مكاسب تركيا، مؤكدا أنه سيقوم بدوره لإيجاد حل في ضوء السلطات التي يكفلها له الدستور.

وبين أردوغان أن نتيجة الانتخابات لا تعني أن تركيا ستظل دون حكومة، مشيرا إلى أن على الجميع تلبية إرادة الشعب التركي قائلا إن الانتخابات كانت ناجحة وشكلت معيارا للديمقراطية.

وحذر الرئيس التركي من أن التاريخ سيحاسب كل من يتسبب في إبقاء تركيا في فراغ سياسي.

حزب الشعوب الديمقراطي يؤيد تشكيل حكومة ائتلافية

اعتبر زعيم حزب "الشعوب الديمقراطي" المعارض في تركيا صلاح الدين دميرطاش، أن جر البلاد لمناقشة إجراء انتخابات مبكرة بسرعة، لا يعود بالفائدة على أحد.

وأكد دميرطاش في تصريحات صحفية الخميس 11 يونيو/حزيران أن حزبه (غالبية أعضائه من الأكراد) يؤيد تشكيل حكومة ائتلافية، مشددا على ضرورة أن تجري المفاوضات حول تشكيلها بين الأحزاب وليس تحت سقف رئاسة الجمهورية.

وبشأن معارضة حزبه الانتقال إلى النظام الرئاسي في البلاد، أكد  دميرطاش  أن هذا الموقف غير نابع من مسألة شخصية، أو عداوة خاصة تجاه رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

وأكد دميرطاش ضرورة استمرار مسيرة السلام الداخلي، وتبنيها من قبل الحكومة الائتلافية المنتظرة ، منوها باستعداد حزبه لتقديم كافة أنواع الدعم لإنجاح جهود السلام.

وفيما يتعلق بالدعوات لحزبه لتوجيه نداء إلى "حزب العمال الكردستاني" للتخلي عن السلاح، ذكر دميرطاش أن الشخص المخول بتوجيه مثل هذا النداء هو  زعيم الحزب عبد الله أوجلان، "وهو مستعد لذلك، ويترقب في جزيرة إيمرالي" ( حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد منذ عام 1999).

رئيس الوزراء المستقيل أحمد داوود أوغلو

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قد قال في مقابلة مع القناة التركية العامة "تي أر تي"، إن حزب العدالة والتنمية وحده يمكنه قيادة ائتلاف حاكم جديد، مشددا على أنه إذا ما وضعت الأحزاب الأخرى عراقيل ولم تتوصل إلى حل فيما بينها فسيتم اللجوء مجددا إلى الشعب.

وأعلن حزب العدالة والتنمية، أنه سيبحث كافة الخيارات ومن بينها اللجوء إلى انتخابات مبكرة في حال فشل المشاورات لتشكيل حكومة ائتلاف.

تجمهر أنصار حزب معارض بتركيا - أرشيف -

وخسر حزب العدالة والتنمية الأغلبية البرلمانية بعد أن حصل على 258 مقعدا من أصل 550 في البرلمان، وتراجع الحزب من نسبة 49.9% عام 2011 إلى 40.8% في الانتخابات الأخيرة التي جرت في الـ7 من يونيو/حزيران.

وفي المقابل حاز حزب الشعب الجمهوري على 132 مقعدا، فيما حصل حزب الشعوب الديمقراطي وحزب الحركة القومية على 80 مقعدا.

وكان أردوغان يأمل بالحفاظ على أغلبية مطلقة تمكنه من إجراء تعديلات دستورية تمنحه الصلاحيات التنفيذية كافة.

يذكر أن الحكومة التركية برئاسة أحمد داود أوغلو، قدمت بعد يومين من إجراء الانتخابات البرلمانية استقالتها لرئيس الجمهورية.

وكان المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية في أنقرة، قد أعلن أن أردوغان قبل استقالة داود أوغلو، في لقاء جمعهما بالقصر الجمهوري، داعيا مجلس الوزراء إلى الاستمرار في مهامه، حتى تشكيل حكومة جديدة.

المصدر: وكالات