تنظيم "داعش" يتغول في ليبيا على وقع الخلافات السياسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtg4

أمام تعثر التسوية السياسية بين طرفي الصراع الليبي، يوغل تنظيم داعش في العمق الليبي من أجل تأمين معسكرات له خارج قلاعه في سوريا والعراق.

كان آخر استهدافات داعش هجوم انتحاري غرب مدينة مصراته أعلن التنظيم أن منفذه تونسي، ويأتي الهجوم بعد أيام من سقوط مدينة سرت في أيدي داعش عقب انسحاب قوات "فجر ليبيا" الموالية لحكومة طرابلس منها.

ليبيا

حمل إحكام داعش قبضته على سرت تطورا نوعيا وفق البعض، إذ أن التنظيم سيطر بذلك على قاعدة القرضابية الجوية التي تبعد نحو عشرين كيلومترا جنوب المدينة وتضم مطارها الدولي، كما أن التنظيم بدأ يزحف جنوبا نحو منطقة الجفرة وسط البلاد التي تسيطر عليها قوات فجر ليبيا

ليبيا

وتمثل الجفرة صيدا ثمينا بالنسبة لداعش، ففيها قاعدة جوية ذات أهمية استراتيجية، كما أنها قريبة من حقل المبروك النفطي أحد أغنى حقول البلاد.

كل هذه التطورات تضعنا أمام استراتيجية جديدة لداعش في ليبيا، يقرأها البعض بالسعي لتحقيق عدة أهداف منها:

- السيطرة على أكبر قدر من بلدات ومناطق الهلال النفطي المصدر المهم لتمويل داعش.

- تهريب المهاجرين والاقتراب من سواحل أوروبا: وهو أمر حذر منه مسؤولون غربيون وعبروا عن مخاوفهم من أن توسع داعش في ليبيا ينذر بقربهم من أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط.

الهجرة غير الشرعية

- معسكرات للتدريب ومقر للقيادات: تقرير سابق وزعه مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية أفاد بأن قادة كبار في داعش سافروا إلى ليبيا لتدريب وتنظيم المقاتلين خاصة في مدينتي درنة وسرت، التقرير ذكر أيضا أن 800 مقاتل يتمركزون في منطقة درنة منهم 300 قاتلوا سابقا في سوريا والعراق.

ليبيا

وبينما يتمدد داعش، يغرق الطرفان المتصارعان في ليبيا في وحل خلافاتهم، فما إن أعلن رئيس الحكومة المكلف في طرابلس خليفة محمد الغويل النفير العاجل لمواجهة داعش، حتى اتهم رئيس الحكومة الليبية المعترف بها دوليا عبد الله الثني قوات "فجر ليبيا" بالتواطؤ مع التنظيم من خلال تسليمه مدينة سرت وقاعدة القرضابية الاستراتيجية.

ويقر متابعون بأن الخلاف الليبي وفر مناخا خصبا لتعاظم قوة داعش على الأرض الليبية، فكلما طال أمد الصراع، تمدد الإرهاب أكثر وأكثر.

المزيد من التفاصيل حول الوضع في ليبيا في الفيديو:

التفاصيل في التقرير المرفق