لافروف: نأمل أن تحث واشنطن كييف على تنفيذ اتفاقات مينسك

أخبار العالم

لافروف: نأمل أن تحث واشنطن كييف على تنفيذ اتفاقات مينسكسيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gsj4

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمل موسكو في أن تستخدم واشنطن، بعد زيارة وزير خارجيتها جون كيري إلى روسيا، نفوذها لدفع كييف نحو تنفيذ اتفاقات مينسك.

وقال لافروف في كلمة ألقاها في مجلس الاتحاد الروسي الأربعاء 20 مايو/أيار، "نعول على أن تستخدم واشنطن، بعد اللقاءات في سوتشي، نفوذها في أوكرانيا لمنع كييف من القيام بمغامرات عسكرية جديدة ودفعها نحو التمسك بتنفيذ اتفاقات مينسك".

وأوضح الوزير الروسي أن زيارة جون كيري إلى سوتشي سمحت للجانبين بإدراك ضرورة تجنب الخطوات التي يمكن أن تؤدي إلى تعقيد العلاقات الثنائية.

وأكد لافروف أن الطريق الواقعي لتسوية الأزمة الأوكرانية يتمثل في تنفيذ اتفاقات مينسك بشكل كامل، مشيرا إلى أن نظيره الأمريكي أكد هذا الموقف خلال زيارته إلى سوتشي في 12 مايو/أيار.

وأضاف أن تسوية العديد من "القضايا الحادة" تتوقف على توحيد جهود موسكو وواشنطن، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تشارك في شؤون أوكرانيا منذ زمن طويل لكن هذه "المشاركة ليست بناءة في بعض الأحيان".

من جهة أخرى أشار الوزير الروسي إلى أن اللجنة الفرعية للشؤون السياسية التابعة لمجموعة الاتصال الخاصة بتسوية الأزمة الأوكرانية ستعقد اجتماعا في 22 مايو/أيار.

لافروف: سعي دول مجاورة إلى تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي ليس كارثة

قال وزير الخارجية الروسي إنه لا يعتبر سعي جيران روسيا إلى تعزيز علاقاتهم مع الاتحاد الأوروبي كارثة، مشددا على ضرورة أن لا تلحق هذه العمليات الضرر بمصالح روسيا.

وأضاف: "الشرط الوحيد الذي نصر عليه هو أن تكون هذه العمليات شفافة ولا تنطوي على أي معان خفية"، مؤكدا أن موسكو مستعدة لتحقيق الانسجام بين عمليات التكامل وتوازن المصالح.

وأكد لافروف أن الأزمة الأوكرانية تطورت بعد رفض الاتحاد الأوروبي حجج موسكو بشأن ضرورة التوصل إلى اتفاق حول إقامة منطقة تجارة حرة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي أخذا في الاعتبار التزامات كييف بشأن منطقة التجارة الحرة في إطار رابطة الدول المستقلة.

من جهة أخرى قال الوزير الروسي إنه لا يرى آفاقا لانضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن قمة أوكرانيا – الاتحاد الأوروبي التي عقدت مؤخرا في كييف تتحدث عن دعم إجراء إصلاحات مختلفة دون ذكر آفاق الانضمام إلى الناتو أو الاتحاد.

لافروف: نعتبر محاولات واشنطن لدعم المعارضة في روسيا مدمرة للعلاقات بين البلدين

وبشأن العلاقات الروسية الأمريكية أكد لافروف أن موسكو تعتبر محاولات واشنطن لدعم قوى مناهضة للحكومة في روسيا مدمّرة للعلاقات بين البلدين، لافتا إلى القانون الأمريكي حول دعم الحرية في أوكرانيا الذي ينص على تخصيص نحو 60 مليون دولار لتمويل هذا النشاط.

وقال إن موسكو حذرت واشنطن من أن هذه الخطوات غير مقبولة.

 كما أكد وزير الخارجية الروسي أن هناك حربا إعلامية تجري في وسائل الإعلام العالمية ضد روسيا، مشيرا إلى أن موسكو لا تهتم بهذه الحروب.

وأضاف أن هناك مبادرة طرحت في الكونغرس الأمريكي مؤخرا تهدف إلى زيادة تمويل مؤسسات البث الإخباري في أوروبا وأوراسيا، لأن الأمريكيين يخسرون في "الحرب الإعلامية مع روسيا".

وقال لافروف إن الروس لا يريدون أية حروب، بما في ذلك حروب إعلامية.

وأضاف: "ربما يكون الصحفيون الروس الوحيدين الذين يعملون بشكل دائم في جنوب شرق أوكرانيا ويعرضون من خلال البث المباشر ذلك الدمار الهائل الذي تسببه أعمال القوات المسلحة الأوكرانية وكتائب الحرس الوطني و"القطاع الأيمن" الذي لا تخضع وحداته لكييف الرسمية".

لافروف: مستعدون للتعاون مع الغرب على أساس الشفافية والمنفعة المتبادلة

وأكد وزير الخارجية أن روسيا مستعدة للتعاون مع الغرب بشرط أن يكون هذا التعاون شفافا ومتبادل المنفعة.

وقال لافروف إن فرض عقوبات أحادية الجانب، والتدخل المباشر هو نهج غير قانوني وقصير النظر، مشيرا إلى تراكم عوامل عدم الاستقرار والنزاعات في العالم وانتهاكات قواعد ميثاق الأمم المتحدة.

من جهة أخرى أكد الوزير الروسي ضرورة انتهاز فرصة التوصل إلى اتفاق نهائي شامل بشأن برنامج إيران النووي في الفترة الحالية وعدم إضاعة هذه الفرصة من خلال العودة إلى أساليب الضغط، داعيا إلى توحيد جهود المجتمع الدولي من أجل تسوية القضايا الدولية الأكثر تعقيدا.

وأعاد لافروف إلى الأذهان إلى أن توحيد الجهود الدولية سمحت بتسوية قضية الأسلحة الكيميائية السورية.

لافروف: قوى خارجية تتحكم بأحداث مقدونيا 

وبشأن الأحداث في مقدونيا قال وزير الخارجية الروسي إن هناك قوى خارجية تثير اضطرابات في هذا البلد الواقع في منطقة البلقان.

وأكد لافروف في سياق حديثه على ضرورة منع دعم الانقلابات كما حدث في أوكرانيا واليمن، مشيرا إلى إن هناك محاولات لتنظيم ما يشبه ذلك في مقدونيا حيث يستغل العامل الألباني بشكل غير بناء.

وأضاف أن هناك جهات ترغب في الضغط على حكومة مقدونيا التي رفضت الانضمام إلى العقوبات ضد روسيا ودعمت مشروعي "السيل الجنوبي" و"السيل التركي".

لافروف يشيد بالتعاون مع دول "بريكس" و"شنغهاي"

من جهة أخرى أشاد وزير الخارجية الروسي بالعمل المشترك مع دول منظمة "شنغهاي" للتعاون ومجموعة "بريكس" وبالعلاقات بين روسيا والصين.

وأعرب لافروف عن أمله في أن تؤكد قمة منظمة شنغهاي للتعاون، التي ستعقد في أوفا الروسية في يوليو/تموز المقبل قدرة المنظمة على الاستجابة للواقع المتغير بشكل مرن.

وقال: "نولي اهتماما متزايدا بعمل منظمة شنغهاي للتعاون ومجموعة "بريكس".

كما أعرب عن أمله في أن تصبح قمة منظمة شنغهاي للتعاون مرحلة مهمة في تنفيذ مبدأ الانفتاح، استنادا لوثائقها الأساسية، وتسمح بإطلاق عملية انضمام دول جديدة إلى المنظمة.

وأكد أن رئاسة روسيا لمجموعة "بريكس" تهدف إلى مواصلة تحويل المنظمة إلى آلية للتعاون الاستراتيجي.

وأشار لافروف إلى توسيع مجالات التعاون في إطار "بريكس" وعقد منتدى برلماني للدول الأعضاء في 8 يونيو/حزيران المقبل في موسكو.

في السياق نفسه اعتبر الوزير الروسي أن علاقات موسكو ببكين بلغت حاليا ذروتها وتواصل تتطورها في مختلف المجالات، لافتا إلى توقيع الجانبين عدد كبير من الاتفاقات خلال زيارة الرئيس الصيني الأخيرة إلى موسكو، وأكد أهمية البيانين المشتركين حول تعميق الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي بين روسيا والصين وكذلك حول التعاون بين الاتحاد الاقتصادي الأوراسي ومشروع "طريق الحرير".

تعليق مراسلنا في موسكو

تعليق المحلل السياسي دميتري بابيتش

المصدر: وكالات