عدد النازحين في العراق يتجاوز 2.8 مليون

أخبار العالم العربي

عدد النازحين في العراق يتجاوز 2.8 مليون نازحون من الأنبار في بغداد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grxv

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن عدد النازحين في أراضي العراق تجاوز 2.8 مليون شخص.

وأوضح ليونارد دويل الناطق الصحفي باسم المنظمة الثلاثاء 12 مايو/ايار أن نحو مليونين وثمانمئة وخمسة وثلاثين ألف مواطن عراقي اضطروا للفرار من منازلهم في الفترة الممتدة بين يناير/كانون الثاني عام 2014 وأبريل/نيسان عام 2015.

وتابع أن معظم حركات النزوح خلال الأسبوعين الماضيين ترتبط بأزمة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وأوضح دويل أن عدد النازحين من الرمادي وضواحيها منذ بدء هجوم تنظيم "داعش" على المدينة في 10 أبريل/نيسان، تجاوز 100 ألف شخص. وتابع أن المنظمة سجلت خلال هذه الفترة أكثر من 133 ألف نازح جديد في 15 من محافظات العراق الـ18، موضحا أن معظم النازحين من الرمادي لجأوا إلى بغداد (أكثر من 83 ألفا) ومناطق أخرى بمحافظة الأنبار (24.5 ألف).

بدوره أعرب رئيس المنظمة الدولية للهجرة توماس لوثر فايس عن قلقه العميق من حركات النزوح الجديدة في العراق، معيدا إلى الأذهان أن بعثة المنظمة قدمت المساعدات لعشرات آلاف العراقيين منذ اندلاع الموجة الأخيرة من الأزمة، لكنه شدد على أن المساعدات الإنسانية التي تُقدم للعراق غير كافية.

الجيش العراقي يواصل جهوده لتحرير الرمادي

تواصل القوات العراقية عمليتها الرامية إلى تحرير كامل مدينة الرمادي من قبضة مسلحي "داعش"، إذ تمكنت خلال الأيام الماضية من طرد عناصر التنظيم من منطقة الشركة بالمدينة.

ودعت السلطات العائلات للعودة الى منازلهم بعد أن تم تأمين المنطقة.

الجيش العراقي يواجه تنظيم "داعش" في الانبار. صورة أرشيفية

من جانب آخر ذكرت مصادر أمنية في محافظة الأنبار، الأحد الماضي، أن عدد العناصر العسكرية والأمنية المشاركة في العملية العسكرية في الرمادي غير كاف لتحرير المدينة، لكنها أكدت أن القوات الحكومية تمكنت من إيقاف زحف "داعش" نحو المجمع الحكومي في الرمادي.

هذا وتقول وزارة الهجرة والمهاجرين العراقية أن الأموال المتوفرة لديها غير كافية لاحتواء أزمة النزوح وتقديم المساعدات اللازمة للنازحين.

أما المجتمع الدولي الذي سارع العام الماضي لتقديم المساعدات للنازحين اللإيزيديين العالقين في جبل سنجار بعد هجوم "داعش" على المنطقة في أغسطس/آب الماضي، فيقف مكتوف اليدين على الرغم من نداءات العراق. وهو لم يستجب لدعوة اللجنة العليا لإغاثة النازحين بالعراق التي حثته  أواخر الشهر الماضي على إرسال مساعدات غذائية وأدوية وخياما لاستيعاب الآلاف من العائلات التي فرت من الاشتباكات بمحافظة الأنبار.

المصدر: وكالات