تشوركين: محاولات تمجيد أعوان النازيين لن تغير قضاء التاريخ

أخبار العالم

تشوركين: محاولات تمجيد أعوان النازيين لن تغير قضاء التاريخمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grgb

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن القرار الذي نطقت به محكمة التاريخ بحق أعوان المجرمين النازيين لن يتغير رغم المحاولات لتبرير أعمالهم وتمجيدهم.

وفي اجتماع عقدته الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء 5 مايو/أيار بمناسبة مرور 70 عاما على الانتصار في الحرب العالمية الثانية، قال تشوركين إن أحداث هذه الحرب رسمت "خط تمييز واضحا بين قوى الخير وقوى الشر: هما التحالف المناهض لهتلر ودول "المحور"، وتم تثبيت هذا الخط الفاصل في ميثاق الأمم المتحدة وقرارات محكمة نورنبرغ".

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلا "إن هؤلاء الذين يحاولون اليوم تبرئة أعوان النازيين بل وتمجيدهم، ليس في وسعهم إلغاء الحكم الذي نطق به التاريخ ذاته"، مشيرا إلى أن الجمعية العامة للمنظمة قد دانت مثل هذه المحاولات مرارا في قراراتها.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت بالإجماع نهاية فبراير/شباط الماضي مشروع قرار روسيا حول عقد اجتماع خاص لإحياء ذكرى ضحايا الحرب العالمية الثانية.

دبلوماسي روسي: على الاتحاد الأوروبي تشديد تعامله مع محاولات لتمجيد النازية

وفي بروكسل أعرب مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي  فلاديمير تشيجوف عن اعتقاده بأن على الاتحاد أن يشدد تعامله مع محاولات إحياء الحركات النازية الجديدة في القارة الأوروبية، إلى جانب محاولات إعادة كتابة التاريخ وتمجيد النازية.

مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف

وفي مؤتمر صحفي، قال تشيجوف"إننا نشهد اليوم نهوض حركات نازية جديدة في العديد من الدول بما فيها تلك التي عانت كثيرا من النازية". وقارن الدبلوماسي بين حال معظم الدول الأوروبية التي تجرم هذه الحركات ورموزها، وحال أوكرانيا، حيث يحمل مسلحون متشددون شارة الصليب المعقوف على أكمام أزيائهم.

وأضاف تشيجوف أن روسيا تبحث هذه القضايا مع الهيئة الدبلوماسية الأوروبية، وذلك في إطار الحوار السياسي بين موسكو وبروكسل والاتصالا الثتائية بين روسيا ودول الأعضاء في الاتحاد.

تشيجوف: على الاتحاد أن يضغط على كييف بشأن التحقيق بمحرقة أوديسا

هذا ودعا تشيجوف الاتحاد الأوروبي إلى ممارسة الضغط على السلطات الأوكرانية لدفعها إلى إجراء تحقيق شفاف في محرقة أوديسا ومعاقبة المسؤولين عن مقتل العشرات في قصر النقابات في المدينة في 2 مايو/أيار من العام الماضي.

وذكر الدبلوماسي أن السلطات الأوكرانية لم تتقدم في هذا التحقيق فقد اكتفت باعتقال عدد من المعارضين فقط، دون أن تشمل الاعتقالات شخصا واحدا من أفراد المجموعات الموالية لكييف الذين كان لهم دور فعال في هذه الأحداث، تثبته تسجيلات مرئية كثيرة.

المصدر: وكالات روسية

فيسبوك 12مليون