اكتشاف وميض ضوء فريد من نوعه لاندماج ثقبين أسودين

الفضاء

اكتشاف وميض ضوء فريد من نوعه لاندماج ثقبين أسودينعلماء الفلك يكتشفون وميضا ضوئيا في الفضاء السحيق لاندماج ثقبين أسودين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqjg

تقول النظرية إن الثقوب السوداء الموجودة في مركزي مجرتين مندمجتين سوف يصطدمان حتما بمرور الوقت، ويندمجان ليصبحا ثقبا واحدا كبيرا.

وقد عثر العلماء مؤخرا على ما يبدو وكأنه وميض ضوء قادم من الفضاء السحيق، الذي يعتقدون إنه في الواقع ناتج من اندماج اثنين من الثقوب السوداء في مدار قريب من بعضهما البعض.

ويقول علماء الفلك في جامعة ماريلاند إن الكشف الأخير قد يكون دليلا مؤكدا على حدوث اندماج للثقوب السوداء عند اصطدام المجرات ببعضها البعض، وقبل التصادم يدور الثقبان الأسودان حول محور واحد بينما تحدث عملية الاندماج.

وقال "سوفي غيزاري"، أستاذ علم الفلك والمؤلف المشارك للدراسة التي نشرت في مجلة الفيزياء الفلكية Astrophysical Journal Letters: "نحن نعتقد أننا لاحظنا اندماج اثنين من الثقوب السوداء الفائقة الحجم بشكل لم يحدث من قبل".

وكانت هذه الثقوب السوداء قريبة جدا من بعضها البعض بحيث كانت تنبعث منها موجات الجاذبية، التي شرحتها من قبل نظرية آينشتاين في النسبية العامة، وهي أنه عندما تستهلك الثقوب السوداء المادة من حولها، تتسارع المادة وتسخن إلى نقطة معينة، يبدأ فيها انطلاق كميات طاقة هائلة منها، وتتجلى هذه الطاقة في الكون كألمع مصادر للضوء في المجرة بأكملها، وتعرف في هذه الحالة باسم "أشباه النجوم".

وتشير النظريات حول "أشباه النجوم" إلى أنه عندما يتواجد اثنان من الثقوب السوداء في "نظام ثنائي"، فاستهلاك المادة بينهما سيكون متبادلا، وهذا هو السبب في أن أشباه النجوم في هذه الحالة تبدو وكأنها تخفق.

وقد ساعد علماء الفلك في جامعة ماريلاند في بحث هذه الظاهرة الفريدة ملاحظات التلسكوب STARRS1-Pan في هاواي، ووجدوا "شبيه نجم" عبر المجرة ينبعث منه ومضيض إيقاعي كل 542 يوما، ولأن أشباه النجوم بشكل عام لا تنبض بشكل منتظم، بل تنبعث منها رشقات نارية بشكل متقطع، لذلك اعتقدوا أن هذا الإيقاع الثابت دليل على أن النجم الشبيه ليس نتاج ثقب واحد، وإنما نتاج اثنين من الثقوب السوداء يتقاربان مداريا ويتحولان إلى حجم أصغر وأصغر حتى يتم اندماجهما في ظاهرة فريدة تعد أحد أسرار هذا الكون الفسيح.

المصدر: ناتمونيتور