العراق.. مقتل مسؤول أمني وإصابة 3 مدنيين بانفجار سيارة مفخخة شمال بغداد

أخبار العالم العربي

العراق.. مقتل مسؤول أمني وإصابة 3 مدنيين بانفجار سيارة مفخخة شمال بغدادانفجار شمال بغداد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpw6

قال مصدر أمني عراقي، الثلاثاء 14 أبريل/نيسان، إن آمر دوريات نجدة الخط السريع لقي مصرعه وأصيب 3 مدنيين إثر انفجار سيارة مفخخة شمال العاصمة العراقية بغداد.

وصرح المتحدث، "أن سيارة مفخخة كانت مركونة قرب مطعم شعبي في منطقة الوزيرية شمال بغداد، انفجرت، مما أسفر عن مقتل آمر دوريات نجدة الخط السريع الرائد مهدي عواد، وإصابة ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة".

وأكد المصدر الأمني أن قوات الأمن طوقت مكان التفجير، فيما نقلت سيارات الإسعاف المصابين لتلقي الاسعافات الضرورية.

وشهدت بغداد الثلاثاء، إصابة ثلاثة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة في منطقة اليرموك غربي بغداد، فيما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة آخرون بانفجار سيارة أخرى في المحمودية جنوبي بغداد، كما قتل خمسة أشخاص وأصيب 21 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في منطقة المشتل شرقي العاصمة.

القوات العراقية

مقتل 6 عسكريين في انفجار انتحاري داخل مصفى بيجي

صرح مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء 14 أبريل/نيسان، أن 6 عناصر أمنية على الأقل لقوا مصرعهم إثر تفجير انتحاري بسيارة مفخخة داخل مصفى بيجي شمال تكريت.

وقال المتحدث إن "سيارة مفخخة مصفحة يقودها انتحاري انفجرت داخل مصفى بيجي شمال القضاء" شمال تكريت"، مضيفا أن الانفجار أسفر عن مقتل 6 عناصر من القوات الأمنية وإصابة عدد آخر كحصيلة أولية، دون أن يقدم تفاصيل أخرى.

وأكد قائد عمليات محافظة صلاح الدين عبد الوهاب الساعدي وصول تعزيزات عسكرية لمساندة القوات الأمنية المرابطة في مصفاة بيجي شمال تكريت.

وفي جانب آخر، نفى خالد الخزرجي نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين، الأنباء المتداولة عن فرض تنظيم "داعش" سيطرته على أجزاء من مصفى بيجي.

يذكر أن القوات الأمنية والعسكرية أحبطت هجوما لتنظيم "الدولة الإسلامية" وقتلت 40 مسلحا ودمرت 10 آليات يستعملها مسلحوه.

قوات عراقية

نفوذ"داعش" يتراجع  في عدة مناطق عراقية 

أعلن مجلس محافظة الأنبار، الثلاثاء 14 أبريل/نيسان، عن تحرير 20% من منطقة البو فراج شمال الرمادي.

وقال مصدر مسؤول إن القوات الأمنية تتقدم بشكل بطيء نتيجة العبوات الناسفة التي زرعها "داعش" في المنطقة.

وأضاف أن "القوات الأمنية وبمساندة الشرطة المحلية وأفواج الطوارئ ومقاتلي العشائر وبالتنسيق مع طيران التحالف الدولي والعراقي تمكنت من تحرير 20% من منطقة البوفراج شمال مدينة الرمادي بعد إلحاق خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات بعناصر تنظيم داعش".

وأشار نفس المصدر إلى أن "المعركة مستمرة لتحرير البوفراج وهناك تقدم بطيء للقطاعات الأمنية والعشائر نتيجة العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم لإعاقة تقدمهم".

وأكد مجلس محافظة الأنبار، الاثنين، أن العملية العسكرية في البوفراج حققت 80% من أهدافها، متوقعا أن تنتهي خلال الساعات المقبلة.

واشنطن

البنتاغون:"داعش" خسر من 25 إلى 30% من الأراضي في العراق

على صعيد آخر، أعلن البنتاغون أن "داعش" خسر من 25 إلى 30% من الأراضي في العراق منذ بدء الضربات الجوية من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقال الكولونيل ستيفن وارن المتحدث باسم البنتاغون إن "تنظيم الدولة الإسلامية لم يعد القوة المهيمنة على 25 إلى 30% من المناطق المأهولة في العراق حيث كان يتمتع بالنفوذ الأوحد" في هذه المناطق في آب/أغسطس الماضي".

وتمثل المناطق التي خسرها التنظيم من 13 الى 17 كم مربعا خصوصا في شمال ووسط العراق.
وأضاف المتحدث الأمريكي أن"تنظيم الدولة الإسلامية يتراجع ببطء" ولكن "ستكون معركة طويلة".

وفي سوريا ما زال "داعش" يحافظ على نفوذه الشامل  حيث خسر أراض حول كوباني، لكنه ربح في ضواحي دمشق أو حمص حيث أمن نقطة دعم له في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

القوات العراقية

سامراء.. "داعش" يقتحم مقرا للجيش العراقي

من جهة أخرى، نشر عناصر تنظيم"الدولة الإسلامية"، الإثنين، مقطع فيديو أظهر قيامهم بهجوم على موقع للجيش العراقي قرب سامراء شمالي العراق وأسرهم عددا من الجنود.
وقد جرى تفجير مدرعة مفخخة في الموقع العسكري في منطقة صحراوية عقب كلمة للانتحاري أبو حسن الشامي الذي يجدد الولاء والبيعة لـ"داعش" وزعيمه أبو بكر البغدادي.

ولم يبين الفيديو موقع أوتاريخ الحدث بالضبط، غير أن ضابطا في الجيش العراقي قال قبل يومين إن التنظيم حاصر فوجا تابعا للجيش العراقي في منطقة "صدامية الثرثار" الواقعة قرب ناحية الكرمة غرب العاصمة بغداد.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية