الانتخابات السودانية.. إقبال ضعيف على مراكز الاقتراع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gptm

قال مراسل RT إن مراكز الاقتراع في السودان، الإثنين 13 أبريل/نيسان، شهدت إقبالا ضعيفا من قبل الناخبين على عكس ما كان متوقعا وفق المفوضية القومية للانتخابات.

وفتحت المراكز أبوابها للمقترعين في 18 ولاية سودانية لانتخاب رئيس للبلاد من بين 16 مرشحا، وممثلين للبرلمان القومي والمجالس التشريعية في الولايات في انتخابات عامة تعد الأولى منذ انفصال جنوب السودان الغني بالنفط وفقدان الخرطوم ثلثي الميزانية.

وتشمل الانتخابات الجديدة 3 اقتراعات، أولها على منصب الرئيس، وثانيها لاختيار أعضاء البرلمان، أما ثالثها فلمجالس الولايات.

 ويشارك في الانتخابات العامة بشقيها الرئاسي والبرلماني 44 حزبا من بين 120 حزبا مسجلا، وقررت أحزاب المعارضة مقاطعة الانتخابات كالمؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي، والأحزاب الساعية لإسقاط النظام كالأمة والشيوعي، والتي اتخذت إجراءات تجاوزت المقاطعة لتصل إلى حد تنظيم انتخابات موازية مراكزها مقار الأحزاب نفسها تحت شعار "إرحل" في إشارة إلى نظام الرئيس البشير.

انفوجرافيك: الانتخابات السودانية 2015: قائمة المرشحين

متمردون يغلقون مركز اقتراع في السودان

من جهة أخرى، قامت مجموعة مسلحة تابعة للحركة الشعبية في إقليم جنوب كردفان بإخلاء مركز انتخابي بالمنطقة ومنع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات السودانية.

ونقل مراسلنا النبأ عن وزير الداخلية السوداني، عصمت عبد الرحمن الذي أدلى بتصريح مقتضب دون ذكر تفاصيل بعد قيامه بالتصويت في مركز انتخابي في العاصمة الخرطوم.

وكانت هذه الحادثة متوقعة خاصة وأن الحركات المتمردة بالسودان هددت في وقت سابق بإفساد الانتخابات، فيما توعد الأهالي بالبطش بكل من يحاول التدخل في مسار الانتخابات أو إفسادها.

وتخوض هذه الحركات جولات تفاوضية ماراثونية مع الحكومة السودانية حول مناطق متنازع عليها في إقليم جنوب كردفان والنيل الأزرق، الولايتان الحدوديتان بين السودان وجنوب السودان.

وقد أعلنت المفوضية القومية تعطل الانتخابات في 7 مراكز بسبب الأوضاع الأمنية. 

مراسل قناة RT في الخرطوم:

المصدر: RT

الأزمة اليمنية