الجعفري: حققنا اختراقا لم يكن متاحا سابقا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpm0

أعلن رئيس الوفد الحكومي السوري، مندوب دمشق لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري عن حدوث شكل من أشكال الاختراق الهام في مشاورات "موسكو 2" لم يكن متاحا سابقا.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي بموسكو الجمعة 10 أبريل/نيسان  "استطعنا الوصول إلى ورقة موحدة عنوانها تقييم الوضع الراهن في بلادنا".

وأوضح: "لامسنا في الورقة مشاغل المواطن السوري من خلال تقييم خطر الإرهاب وضرورة توحيد الجميع لمحاربته ومؤازرة الجيش السوري في ذلك".

وأضاف الجعفري أن الفارق الجوهري بين موسكو - 1 وموسكو - 2 هو الاختراق في التوافق على وثيقة جدية.

وبين أن "الورقة التي اعتمدت تتعلق بالبند الأول فقط، بينما لم نتطرق إلى البند الثالث بسبب إشكاليات سببتها المعارضة، وناقشنا البند الثاني ولكننا لم نستكمله لضيق الوقت".

ولفت إلى أن "المعارضة وافقت على البند الأول بالتصفيق، والمنسق الروسي شاهد على موافقة المعارضة، أما رفض بعض المعارضين للورقة بعد التوافق عليها فهو لعبة إعلامية تخدم مشغليهم".

 وفي معرض رده على سؤال أشار إلى أنه "لا علاقة لنا بالتحرك نحو الأمم المتحدة خارج نطاق لقاء موسكو 2 وهو لعبة إعلامية".

هناك اختلاف في وجهات نظر المعارضة حول بند الإرهاب

وبشأن موضوع الإرهاب الذي أخذ حيزا مهما في الورقة المعتمدة، قال المندوب السوري: "ناقشنا مسألة محاربة الإرهاب والمحافظة على مؤسسات الدولة إلا أن هناك اختلافا في وجهات نظر المعارضة حول بند الإرهاب ولمسنا لدى بعض المشاركين رفض الانخراط في مناقشة بند محاربة الإرهاب، كما أن هناك أطرافا في المعارضة رفضت إدراج السعودية وإسرائيل وتركيا ضمن الدول الداعمة للإرهاب في سوريا".

كما نوه إلى أن تصريحات أحد المعارضين بممارسة الدولة السورية للإرهاب "قراءة طفولية للوضع، أما المجتمع الدولي فيمارس النفاق تجاه مسألة الإرهاب في سوريا".

واعتبر أن الولايات المتحدة أوجدت الائتلاف السوري المعارض لمحاربة الإرهاب الذي سبق له إنكار وجوده، متهما الغرب بأنه يريد ضرب الجيوش العربية بعضها ببعض خدمة لإسرائيل وتحقيقا ليهوديتها.

هذا وشكر بشار الجعفري الحكومة الروسية على تقديمها كافة التسهيلات لعقد اللقاء التشاوري في موسكو.

المنسق الروسي: لقاء موسكو 2 شكل قاعدة نحو حل سلمي للأزمة السورية

أعلن منسق لقاء موسكو التشاوري الثاني حول سوريا، فيتالي نعومكين أن اللقاء الذي جمع ممثلين عن الحكومة السورية وقوى المعارضة شكل قاعدة لحل سلمي للأزمة.

وقال نعومكين في مؤتمر صحفي: "تمكن الطرفان، الحكومي والمعارض، ولأول مرة، من تبني وثيقة سياسية، وبوسعي أن أسميها "منصة موسكو".

وأشار نعومكين إلى أن مشاورات موسكو شكلت قاعدة للقاءات مقبلة أينما ستعقد، مضيفا أن ما تم التوصل إليه لا يمكن أن يتجاهله أحد، وأردف قائلا: "توصلنا إلى نتائج جدية رغم أن البعض قد يشعر بالتشاؤم".

وتابع المنسق قائلا إن "موسكو-2" كان لقاء تشاوريا بحتا، ولا يعتبر عملية تفاوضية، وهو ليس بديلا لعملية جنيف، مشيرا إلى أن نتائج المفاوضات في جنيف أخذت في عين الاعتبار أثناء التحضير للقاء موسكو.

وأكد المنسق الروسي على أن بعض الأطراف المشاركة في المشاورات تراجعت عن موافقتها على الورقة بعد انتهاء الاجتماعات رغم موافقتها عليها في اليوم الختامي.
وأشار المنسق الروسي إلى احتدام الجدل بشأن البند الثاني من الورقة، موضحا أنه لم يستكمل بحث البند الثالث لضيق الوقت.
وقال المنسق إن أسس العملية السياسية المستقبلية يجب أن ترتكز إلى الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ومؤسسات الدولة، مؤكدا على أن الأطراف خرجت بتفاهمات تدعو إلى الضغط على الدول المعنية بوقف تدفق الإرهاب.
وختم المنسق الروسي حديثه بأنه لا يمكن التوصل إلى حلول سريعة لأزمة كبيرة مثل أزمة سوريا.

أما بخصوص عدم حضور معارضين آخرين إلى موسكو، أكد المنسق على أن موسكو وجهت دعوة للائتلاف الوطني السوري المعارض لكن الأخير تغيب وذلك لرغبته بأن يكون ممثلا وحيدا عن المعارضة بحسب المنسق الروسي.

تصريحات فيتالي نعومكين منسق لقاء موسكو التشاوري الثاني الخاصة لـRT

المعارضة السورية: توافقنا مع وفد دمشق على ورقة مشتركة ونطلب تسريع جنيف 3

أعلنت المعارضة السورية في ختام أعمال منتدى موسكو2 التشاوري أنها توصلت مع الوفد الحكومي إلى توافق وإجماع حول ورقة مشتركة.

ووصف قدري جميل، رئيس حزب الإرادة الشعبية السوري المعارض في مؤتمر صحفي بموسكو الجمعة 10 أبريل/نيسان النقاش بأنه كان "عميقا جديا وصعبا"، مبينا أن "الإجماع في ظل تعقيدات الأزمة وتعقيدات المعارضة وتعقيدات الجهة الرسمية السورية، هو حدث غير مسبوق في تاريخ الأزمة السورية".

وطلب جميل في هذا السياق من "كل الذين كانوا يتوقعون سقفا أعلى لنتائج الاجتماع أن يأخذوا هذا الإنجاز في عين الاعتبار على أنه أساس نجاحات لاحقة".

وقال جميل إن ورقة الإجماع تتضمن 10 بنود وهي:

1- تسوية الأزمة السورية بالوسائل السياسية على أساس توافقي بناء على جنيف 1 تاريخ 30 حزيران 2012.

2- مطالبة المجتمع الدولي بممارسة الضغوط الفورية والجدية على كافة الأطراف العربية والإقليمية والدولية التي تساهم في سفك الدم السوري بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب ووقف كافة الأعمال الداعية له.

3- مطالبة المجتمع الدولي بالرفع الفوري والكامل للحصار وكافة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ومؤسساته.

5- إن نتائج أي عملية سياسية تتم بالتوافق بين السوريين حكومة وقوى وأحزابا وفعاليات مؤمنة بالحل السياسي.

6- دعم وتعزيز المصالحة الوطنية التي تساهم في تحقيق التسوية السياسية ومؤازرة الجيش والقوات المسلحة في مكافحة الإرهاب.

7- مطالبة المجتمع الدولي بالمساعدة على إعادة اللاجئين إلى وطنهم وتهيئة الظروف المناسبة لإعادة المهجرين.

8- أسس أي عملية سياسية تكمن في المحددات التالية:
    أ- الحفاظ على سيادة وطنية
    ب- وحدة سوريا أرضا وشعبا
    ج- الحفاظ على مؤسسات الدولة وتطويرها والارتقاء بأداها
    د- رفض أي تسوية سياسية تقوم على أساس أي محاصصة عرقية أو مذهبية أو طائفية
    هـ- الالتزام بتحرير الأراضي السورية كافة
    و- الطريق الوحيد لإنجاز الحل السياسي هو الحوار الوطني السوري السوري بالقيادة السورية دون أي تدخل خارجي.

9- التسوية السياسية ستؤدي إلى تكاتف وحشد طاقات الشعب في مواجهة الإرهاب وهزيمته، ويجب أن تؤدي هذه التسوية إلى حصر السلاح بأيدي مؤسسات الدولة.

10- مطالبة المجتمع الدولي بدعم التوافق الذي سيتم التوصل إليه حول الحل السياسي الشامل في لقاءات موسكو تمهيدا لاعتماده في مؤتمر جنيف-3.

وأشار قدري جميل إلى أن "ضيق الوقت لم يفسح المجال أمام تقدم أكثر، ولكن ما تم إنجازه مرضي (...) وأؤكد أن الاجتماع نجح بالوصول إلى اتفاق هام يضع الأساس لرؤية مشتركة لم يكن لها نظير في تاريخ الأزمة السورية".

قدري جميل، رئيس حزب الإرادة الشعبية السوري المعارض

وأكد أنه ستتم "متابعة العمل جديا خلال الأيام القادمة من أجل التنفيذ العملي الجدي لإجراءات بناء الثقة، والأرضية باتت متوفرة لإحداث اختراق كهذا"، مضيفا في نفس الوقت أنه "لم يكن لدينا وهم بأن اجتماع موسكو سينهي الأزمة السورية، ولكنه حلحلها".

كما لفت جميل الى أنه تم التوصل إلى اتفاق هام بين أغلبية المعارضة على هامش المناقشات في موسكو على توجيه نداء إلى الأمين العام للأمم المتحدة لمطالبته بتسريع عقد مؤتمر جنيف 3 وإعادة النظر في تشكيلة وفد المعارضة دون إقصاء أحد".

وأكد أن ذلك "هام جدا لأنه عمليا يلغي أحد أسباب فشل جنيف 2، وثانيا يكسر ذلك الاحتكار الذي فرض على المعارضة السورية بتمثيلها الأحادي في جنيف 2".

ورأى أنه "تكون في اليوم جسم واضح الملامح من المعارضة السورية بالداخل

عيطة: الإنجاز الأهم هو توافق المعارضة على وثيقة

من جانبه أعلن سمير عيطة ممثل "المنبر الديمقراطي السوري" عن اختلاف جوهري بين موقفه وموقف هيئة التنسيق من جهة، وموقف قدري جميل رئيس حزب الإرادة الشعبية السوري من جهة أخرى، معتبرا أن "الوثيقة الأهم في هذا اللقاء والإنجاز الأكبر لمؤتمر موسكو 2 هو الوثيقة التي توافقت عليها المعارضة قبل اللقاء مع الوفد الحكومي، لافتا إلى أنها "تحتوي عناصر سياسية وميدانية وإنسانية وهي أسس بناء الثقة بين الأطراف"، دون أن يحددها.

سمير عيطة ممثل "المنبر الديمقراطي السوري"

وأكد أنه "تم الموافقة على الورقة المشتركة للمعارضة ولم يتم التوافق على الورقة السياسية".


واعتبر أن المشاورات في موسكو لم تلب التوقعات لأن رئيس الوفد الحكومي السوري، مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار "الجعفري أضاع فرصة الحوار لأنه مجرد من الصلاحيات للاتفاق على شيء، ونحمل الأسد مسؤولية خطف بصيص الأمل لعدم إعطائه الوفد الحكومي صلاحيات في اتخاذ القرار".

كما ألقى عطية المسؤولية على الحكومة السورية في انتشار الإرهاب في البلاد وقال: "قلت للجعفري إن الإرهاب في سوريا تمارسه تنظيمات داعش والنصرة والدولة السورية" لافتا إلى أن "الجعفري رفض قائمة المعتقلين لأنه لا يحترم المواطنيين السوريين.. وقد تركنا المشاورات في اليوم الثالث احتجاجا على تعنت الجعفري".

وتابع: "أصرينا على إخراج جميع المقاتلين الأجانب بما في ذلك الإيرانيين من سوريا.. والدولة السورية مسؤولة عن الوضع في البلاد وعلى الحكومة الاعتراف بذلك".

وفي نفس الوقت أكد العيطة أن "أهمية المشاورات تكمن بتنازل الوفد الحكومي أمام معارضيه"، وشكر في النهاية الحكومة الروسية على جهودها لعقد هذه اللقاءات".

كذلك شكر عطية وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على موقفه من الأزمة "الذي يشدد على حل المسائل الداخلية قبل الحديث عن المؤامرة".

تعليق الإعلامي طارق عجيب

تعليق الكاتب والصحفي أحمد كامل

تعليق عبد المجيد حمو هيئة التنسيق الوطنية السورية المعارضة

المصدر: RT

الأزمة اليمنية
افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب