كييف تجرم ماضي أوكرانيا الشيوعي وتمجد "أبطالها" القوميين

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

كييف تجرم ماضي أوكرانيا الشيوعي وتمجد البرلمان الأوكراني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpls

تبنى البرلمان الأوكراني الخميس قوانين يدين أحدها "النظامين الشموليين" الشيوعي والنازي بأوكرانيا ويفرض حظرا على الدعاية لصالحهما وكذلك على أي إنكار للطابع "الإجرامي" لكلا النظامين.

أما القانون الثاني فيمجد "أبطال حرية أوكرانيا" من عناصر "منظمة القوميين الأوكرانيين" (منظمة شوفينية حاربت منذ أواخر 1920 وحتى منتصف القرن الماضي تحت شعار "استقلال أوكرانيا" ضد البولنديين ثم ضد السوفييت، كما تعاونت مع النازيين)، وجناحها العسكري "الجيش الأوكراني الثوري".

فيما ينص القانون الثالث على اعتبار يوم 9 مايو/أيار عيدا لـ"النصر على النازية" بدلا من "النصر في الحرب الوطنية العظمى"، كدلالة على قطع أوكرانيا عن ماضيها السوفييتي ورموزه.

الخارجية الروسية: كييف تحاول إعادة كتابة التاريخ

وفي تعليق على القوانين الأوكرانية الأخيرة قالت ماريا زاخاروفا، نائب رئيس دائرة الصحافة والإعلام في وزارة الخارجية الروسية إن الحديث يدور عن "إعادة كتابة التاريخ على عجل حسب إملاءات المرحلة الآنية" من أجل بلورة أيديولوجيا جديدة.

وشككت الدبلوماسية الروسية في إمكانية أن تساعد مثل هذه القرارات على توحيد مكونات الدولة الأوكرانية بشكلها الراهن، في إشارة منها إلى رفض شريحة واسعة من المجتمع الأوكراني لنتائج الانقلاب في كييف وتبني السلطات الأوكرانية الجديدة نهجا معاديا لروسيا.

المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف

الكرملين: تعامل كييف مع ذكرى الحرب الوطنية العظمى مثير للأسف

من جهة أخرى، اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف الخميس 9 أبريل/نيسان أن تعامل كييف الرسمية مع ذكرى الحرب الوطنية العظمى مثير للأسف.

وجاءت تصريحات بيسكوف تعليقا على قرار للبرلمان الأوكراني يفرض مصطلح "الحرب العالمية الثانية" عوضا عن "الحرب الوطنية العظمى" ويحظر استخدام الرموز السوفييتية، وكذلك إعلان الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أن "هتلر وستالين بدءا معا مجزرة الحرب".

وأشار المتحدث باسم الكرملين إلى أن مثل هذه القرارات والتصريحات ستجعل عيون الكثيرين من المحاربين القدامى في أوكرانيا تدمع قبل أسابيع من احتفالهم بعيد النصر.

وأعاد بيسكوف إلى الأذهان قول الرئيس بوتين الذي حذر قبل أيام من "خطورة محاولات تشويه ماضينا".

كما أكد تمسك روسيا بذكرى الحرب الوطنية العظمى، مشيرا إلى أن مواطنيها لن ينسوا "العبر التي أعطتها هذه الحرب للبشرية جمعاء".

"دونيتسك الشعبية": هذا القانون سيؤدي إلى انقسام أوكرانيا


من جانبه أعلن رئيس "جمهورية دونيتسك الشعبية" المعلنة من طرف واحد ألكسندر زاخارتشينكو أن اعتبار البرلمان الأوكراني أعضاء "منظمة القوميين الأوكرانيين" وجناحها العسكري "الجيش الأوكراني الثوري" مناضلين في سبيل الحرية سيؤدي إلى انقسام أوكرانيا.

وقال زاخارتشينكو إن "تبني هذا القانون بحد ذاته يعتبر محاولة أخرى لتأجيج العداء بين روسيا وأوكرانيا. وهذه المحاولة الجديدة لتمجيد مقاتلي "الجيش الأوكراني الثوري" ليست إلا مهزلة".

وعبر زاخارتشينكو عن اشمئزازه من إقرار القانون المذكور، معتبرا أياه "انتصارا للفاشية في أوكرانيا". وتابع قائلا: "بعد قليل ستفهم أغلبية سكان أوكرانيا أن بلادهم لم تعد موجودة، وأن السلطات الأوكرانية أطلقت عملية لا رجعة فيها ستؤدي إلى تفكك البلاد بشكل كامل".

تعليق الإعلامي سهيل فاطرة

المصدر: وكالات