غبار المذنب 67P يشوش على المسبار روزيتا ويُعطل أجهزته العلمية

الفضاء

غبار المذنب 67P يشوش على المسبار روزيتا ويُعطل أجهزته العلمية غبار المذنب 67 يشوش على المسبار روزيتا ويُعطل الأجهزة العلمية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpd6

تحلل وحدات التحكم الأرضي أسباب التشوش الذي حدث في نظام الملاحة على المسبار الفضائي "روزيتا" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، بعد تعرضه لسحب غبار من المذنب 67P.

وقد أدت سحب الغبار إلى وضع المسبار في حالة "الصمت المؤقت"، وأوقفت جميع العمليات العلمية التي يُجريها.

وتعرض المسبار إلى هذه المشكلة خلال تحليقه يوم 28 مارس/آذار الماضي بالقرب من نواة المذنب غريب الشكل، والذي ينشغل فريق البعثة في استكشافه منذ أغسطس/آب عام 2014.

وخلال تحليق 28 مارس/آذار اقترب المسبار من المذنب على مسافة نحو 14 كيلومترا، إلا أن سحب الغاز والغبار المنبعثة من المذنب أدت لتعطل نظام الملاحة في المسبار، ونظرا لتعطل نظام الملاحة تستخدم حاليا المركبة الفضائية(المسبار) كاميرات صغيرة لتحديد مواقع النجوم الساطعة في السماء، لتحديد توجهها في الفضاء الفسيح.

المعروف أن درجة حرارة سطح المذنب الجليدي ترتفع كلما اقترب من الشمس، مما يثير أعمدة بخار الماء وتنطلق منه الغازات وجزيئات الغبار. ويتوقع العلماء أن يكون المذنب في أقرب نقطة إلى الشمس يوم 13 أغسطس/آب المقبل، ويعتقدون أنه سيحدث بعدها نشاط غير اعتيادي للمذنب في شهر سبتمبر/أيلول.

غبار المذنب 67 يشوش على المسبار روزيتا ويُعطل الأجهزة العلمية

هذا وقد تعافى المسبار روزيتا داخليا من المشكلة، إلا أن بعض العيوب لاتزال موجودة فيما يتعلق بخواص تتبع النجوم، وانتهى الأمر بوضعه في حالة "الصمت المؤقت"، حيث أغلقت أجهزته العلمية وتوقفت وظائفها غير الضرورية لضمان بقاء مهمة المسبار.

ومع حلول يوم 30 مارس/آذار استعاد المهندسون في مركز التحكم الأرضي في دارمشتات بألمانيا، الوضع الطبيعي للمسبار الفضائي، ولكن لا تزال العمليات العلمية معلقة حتى قياس الآثار المترتبة على المشكلة التي وقعت.

المصدر: سبيس فلايت ناو

توتير RTarabic