طهران تدعو الدول الكبرى إلى "انتهاز فرصة قد لا تتكرر"

أخبار العالم

طهران تدعو الدول الكبرى إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gox0

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء 1 أبريل/نيسان الدول الست الكبرى إلى "انتهاز الفرصة" للتوصل إلى اتفاق مع طهران بشأن برنامجها النووي.

وقال ظريف للصحفيين: "لقد حان الأوان لشركائنا في المفاوضات كي ينتهزوا الفرصة التي قد لا تتكرر مجددا".

وأعلن وزير الخارجية الإيراني أن صيغة اتفاق الإطار السياسي لم تحدد بعد خلال الجولة الحالية من المفاوضات النووية بين إيران و"السداسية".

وأوضح أن كل شيء سيكون مرهونا بسير المفاوضات . وأضاف وزير الخارجية الإيراني أنه لا يوجد أي جدول أعمال لإنهاء المفاوضات النووية، مشيرا إلى أن زملاءه من دول السداسية يستطيعون أن يعودوا إلى لوزان لإكمال العملية التفاوضية.

المفاوضات في لوزان

وردا على سؤال عن مدى رضاه عن سير المفاوضات قال ظريف إنه سيكون أكثر سعادة لو اكتملت المفاوضات أمس الثلاثاء.

من جانب آخر، ذكر مصدر دبلوماسي أوروبي في حديث مع وكالة "تاس" الروسية، الأربعاء، أن الأطراف المتفاوضة قد لن تخرج باتفاق إطار سياسي إلا غدا الخميس، "قبل الظهر أو، من المحتمل، في المساء".

وشدد المصدر على أن "الصعوبات لا تزال قائمة".

في الوقت نفسه، أفادت مصادر في الوفود باحتمال عودة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى المباحثات.

شتاينماير يؤكد عدم وجود خلافات في صفوف السداسية

بدوره، أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عدم وجود خلافات في صفوف دول السداسية فيما يتعلق بآلية رفع العقوبات الأممية عن إيران، مؤكدا استعداده للبقاء في لوزان حتى يوم غد الخميس على الأقل.

وأوضح أن "روسيا والصين مهتمتان بشكل خاص بمراعاة قواعد وإجراءات مجلس الأمن الدولي، وأعتقد أن هذا الأمر سيتحقق".

ولفت شتاينماير إلى أن طهران، بدورها، تصر على رفع العقوبات أحادية الجانب أيضا، مضيفا أن النقاش يجري حاليا عن الشروط التي سيتم فيها رفع هذه الإجراءات التي "تقيد طهران اقتصاديا"، ألا وهي إعادة تجميد الأصول واستئناف تعاون إيران مع الشركاء الغربيين.

مع ذلك، أكد وزير الخارجية الألماني أن الصعوبات في المفاوضات بين إيران والسداسية لا تزال قائمة، مشددا على ضرورة تقدم إيران باقتراح جديد.

وحسب قوله، فإن الأطراف المتحاورة تواصل المباحثات بجدية.

واشنطن: مستعدون لتشديد العقوبات الدولية ضد إيران في حال فشل المفاوضات

أعلن البيت الأبيض، على لسان المتحدث باسمه جوش إيرنست، أن المفاوضات مع إيران لا تزال "بناءة" وأن ثمة "تقدم تم تحقيقه"، مع أن طهران لم تقدم حتى الآن "تأكيدات على استعدادها لتنفيذ التزاماتها الملموسة والواقعية".

 كما أعلن إيرنست أن الولايات المتحدة مستعدة لتشديد عقوباتها ضد إيران في حال فشل المفاوضات الجارية. وقال: "إذا فشلت الجهود الدبلوماسية فسننظر في طيف واسع من الإجراءات، ستشمل تشديد العقوبات بالتعاون مع المجتمع الدولي، مما سيحمل إيران على العودة إلى المفاوضات والتعامل مع النقاش تعاملا أكثر جدية. وبالطبع لا يزال خيار استخدام القوة واردا أيضا".

مع ذلك فقد أكد المتحدث توجه واشنطن إلى "الحل الدبلوماسي" الذي وصفه بـ"الأكثر فعالية".

كيري يبقى في لوزان حتى صباح الخميس

من جانبها أعلنت ماري هارف، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير جون كيري قرر البقاء في لوزان حتى صباح يوم الخميس على الأقل لمواصلة مشاركته في مفاوضات "السداسية" مع إيران.

وكانت وسائل إعلام قد أفادت سابقا بأن كيري أعرب عن استعداده لمواصلة المفاوضات يوم الخميس في حال حدوث تقدم في العملية التفاوضية.

هذا واستؤنفت في لوزان صباح الأربعاء مفاوضات السداسية مع إيران على مستوى وزراء الخارجية، بحسب ما ذكرت كترين راي، المتحدثة باسم المفوضة الأوروبية للشؤون الخارجية والأمن فيديريكا موغيريني.

وأوضح مصدر دبلوماسي مطلع في وقت سابق الأربعاء أن وزراء خارجية بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة وإيران والمفوضة الأوروبية بقوا في لوزان، في الوقت الذي غادرها كل من وزراء الخارجية الروسي سيرغي لافروف والفرنسي لوران فابيوس والصيني وانغ يي.

ونقلت وكالة "نوفوستي" عن مصدر دبلوماسي الأربعاء 1 أبريل/نيسان: "كما كان متوقعا، الوزير غادر لوزان، فجر الأربعاء، ويرأس الوفد بدلا منه سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي".

وكان المديرون السياسيون للسداسية وإيران قد أجروا اجتماعا في وقت سابق يوم الأربعاء لإعداد بيان سياسي.

وبحث وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري في وقت لاحق مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف سبل تخطي الخلافات قبيل توقيع اتفاق الإطار. وفي رد على سؤال الصحفيين بشأن إمكانية التوقيع على اتفاق إطار، عبر كيري لدى خروجه من غرفة المحادثات عن أمله بأن يتم التوصل إلى التفاهمات لتوقيع الاتفاق.

عراقجي: لا اتفاق حول النووي ما لم ترفع العقوبات كاملة عن إيران

وأعلن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني أنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق حول تسوية قضية البرنامج النووي الإيراني بدون رفع العقوبات المفروضة على إيران بالكامل.

من جهة أخرى أكد عراقجي أن طهران تعول على التوصل إلى اتفاق إطاري حول ملفها النووي خلال مفاوضات الأربعاء في لوزان، مشيرا إلى وجود خلافات في بعض المسائل.

وقال الدبلوماسي الإيراني في حديث للتلفزيون الإيراني: "نأمل في إكمال (الجولة) قبل نهاية اليوم. نحن نصر على رفع العقوبات المالية والنفطية والمصرفية كخطوة أولى وعلى وضع خطة واضحة لعملية رفع غيرها من العقوبات".

لافروف: السداسية وإيران توافقتا على المسائل النووية المحورية

وكان لافروف قد أكد أن السداسية وإيران توصلتا إلى اتفاق بشأن جميع الجوانب المحورية للبرنامج النووي الإيراني. وأشار لافروف إلى أنه "بنهاية يونيو سيتم إعداد تفاصيل الاتفاقية. والشيطان كما هو معلوم يرقد في التفاصيل، لكن التوصل إلى النتيجة ممكن تماما".

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

وقال رئيس الدبلوماسية الروسية في تصريح لقناة تلفزيون "روسيا – 24" إن "جميع الأفكار التي احتوتها أسس هذا العمل، تستند على مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي طرحها قبل سنوات، والداعية إلى حل مشكلة البرنامج النووي الإيراني على أساس حق هذا البلد غير المشروط في امتلاك برنامج نووي سلمي، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم، مع وضع جميع هذه البرامج تحت السيطرة المضمونة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ومع رفع العقوبات المفروضة على إيران".

وأوضح الوزير أن مشروع الاتفاق مع إيران يشمل "ستة" مقترحات متقدمة لرفع العقوبات، "وينص على نهج شامل للتسوية، بما في ذلك تدابير للتحقق من الطبيعة السلمية البحتة لبرنامجها النووي من قبل الوكالة الدولية وبما في ذلك مقترحات مفصلة لرفع العقوبات".

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى أن تفاصيل الاتفاق ستعلنها رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند إن تقدما كبيرا طرأ على المحادثات النووية، لكنه أشار إلى أن مسائل عديدة ما زالت عالقة وتحتاج إلى بحث إضافي.

من جانبه أعرب وزير الخارجة الإيراني محمد جواد ظريف عن الأمل في أن تتمكن بلاده ودول السداسية من البدء في صياغة الاتفاق السياسي الأولي الأربعاء مع انقضاء مهلة التوصل لهذا الاتفاق الإطاري الخاص بتسوية المسائل النووية محل الخلاف بين الجانبين، وقال بهذا الصدد "أجرينا محادثات جيدة جدا مع الطرف الآخر.. نأمل في البدء بصوغ النص يوم الأربعاء".

تعليق موفدنا إلى لوزان السويسرية:

المصدر: وكالات