"عاصفة الحزم".. غارات على صنعاء وهادي يقيل محافظين ونجل صالح

أخبار العالم العربي

صورة لطائرات حربية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/goqj

شنت طائرات تحالف "عاصفة الحزم" فجر الاثنين 30 مارس/آذار سلسلة غارات جديدة على العاصمة اليمنية صنعاء، فيما تحاول مضادات الطيران التابعة لمقاتلي الحوثي التصدي لها.

هذا وسمع دوي انفجار هائل جنوب صنعاء بعد لحظات من سماع أصوات إطلاق المضادات الأرضية.

وقصفت قوات التحالف مساء الأحد مقر المنطقة العسكرية الثالثة في محافظة مأرب شرقي اليمن وموقع كتيبة للدفاع الجوي تابعة للواء 180 ميكا دفاع جوي.

وسبق أن قامت قوات التحالف بطلعات جوية على أهداف عسكرية في صنعاء وأخرى على الدفاعات الجوية في مدينة المخاء التابعة لمحافظة تعز جنوب غرب اليمن ومأرب وذمار.

ونقلت مواقع يمنية عن شهود عيان، أن الغارات استهدفت عددا من المواقع العسكرية في معسكر 48 وألوية قوات الاحتياط المرابطة فيه جنوب صنعاء، إضافة إلى معسكر النهدين، المرابط في محيط دار الرئاسة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون.

معارك شرسة في عدن وشبوة بين الحوثيين والقبائل

ففي محافظة عدن "جنوب اليمن " اندلعت مواجهات في مناطق متفرقة من المدينة، بين الحوثيين ومسلحين تابعين لفصائل جنوبية، فيما وقعت اشتباكات عنيفة وقصف مدفعي عند المدخل الشمالي لعدن.

وأفادت وسائل إعلام جنوبية أن الاشتباكات أسفرت عن سقوط خمسة قتلى من الحوثيين إضافة إلى اثنين من الفصائل المقاومة، فيما تم إعطاب دبابة للحوثيين.

إلى ذلك أفاد مراسلنا نقلا عن سكان محليين أنهم رصدوا على طول خط يربط بين زنجبار وعدن قوة عسكرية متوقفة بمنطقة العلم استعدادا للدخول إلى عدن.

وقال شهود عيان إن القوة العسكرية تتكون من عدد من الأطقم والمصفحات والدبابات والعشرات من الجنود، ويعتقد أن القوة العسكرية ستواصل طريقها لاحقا نحو عدن.

وفي محافظة شبوة جنوب اليمن، أفاد مراسلنا في عدن أن الاشتباكات العنيفة التي اندلعت فجر الأحد ما تزال مستمرة بين الحوثيين والقبائل في منطقة بيحان.

وتدور الاشتباكات في أربع جبهات بشكل عنيف، وهناك استعدادات لدى القبائل لإخراج الحوثيين من مدينة بيحان العليا، وإعادتهم إلى البيضاء بحسب مصادر قبلية، التي أكدت استيلاءها على سبع دوريات للحوثيين في المواجهات الدائرة، وإجبارها الحوثيين على التراجع إلى جبهة السليم، ومحاصرتها لآخرين بجبل ابن سبعان، مؤكدة أن بيحان تشتعل تحت أقدام الحوثيين.

وإلى عدن، سقط عدد من القتلى والجرحى جراء القتال العنيف الذي يدور في منطقة الشيخ عثمان، وبالتحديد قرب ملعب 22 مايو.

ألسنة لهب متصاعدة جراء القصف

وفي محافظة ذمار شنت " عاصفة الحزم" غارات على معسكر تدريب للحرس الجمهوري في منطقة القرن جنوبا.

من ناحية أخرى، شرعت قبائل مأرب بتشكيل حزام أمني لحماية المعسكرات الواقعة في المحافظة، من عمليات النهب كالتي جرت في معسكر جبل حديد في محافظة عدن.

يشار إلى أن عددا كبيرا من المعسكرات والمقار الأمنية في بعض المحافظات اليمنية تعرضت لأعمال نهب واسعة من قبل المواطنين خلال الأيام الماضية.

طائرات تحالف "عاصفة الحزم"

جرحى بمستشفى الحديدة بعد غارات سعودية

أسر 100 حوثي على يد اللجان الشعبية

ذكرأحد مشايخ قبائل يافع، أن اللجان الشعبية أسرت 100 من مقاتلي جماعة الحوثي في محافظتي عدن ولحج جنوب اليمن، بعد فقدانهم لعتادهم العسكري خلال مواجهات مطار عدن، والشيخ عثمان، المعلا، ولحج.

وأضاف أن اللجان الشعبية بدأت في تشكيل نقاط تفتيش داخل محافظة عدن، محملة بالآليات والدبابات التي تم الحصول عليها من جماعة الحوثيين.

مقاتلون من جماعة الحوثي

هادي يقيل محافظين ونجل صالح

من جهة أخرى، أقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مساء الأحد، محافظي لحج وأبين (جنوب)أحمد عبد الله المجيدي وجمال العاقل وعين كلا من أحمد مهدي فضيل والخضر السعيدي على التوالي قائمين بالأعمال مكانهما دون الإفصاح عن الأسباب، حسبما ذكره المكتب الإعلامي للرئاسة اليمنية، وتلفزيون" عدن".

كما ذكر مسؤولون دبلوماسيون في الخليج أن الرئيس اليمني أقال أحمد علي عبد الله صالح، نجل الرئيس السابق من منصبه كسفير لبلاده في الإمارات العربية المتحدة "بطلب" من أبوظبي، التي تشارك في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في عمليتها منذ الخميس ضد المتمردين الحوثيين والعسكريين الموالين لصالح.

ونقلت "فرانس برس" عن مصدر قريب من الرئيس أن مرسوم الإقالة لم ينشر بعد.

وعين أحمد علي صالح سفيرا بعد إقالة والده. وكان لفترة طويلة قائدا للحرس الجمهوري الذي ما زال مواليا لصالح اليوم.

عبد ربه منصور هادي

 الرياض: "عاصفة الحزم" وليدة أشهر من المشاورات السعودية الأمريكية

قال السفير السعودي في واشنطن، عادل الجبير، في تصريح صحفي، إن "عاصفة الحزم" جاءت بعد مشاورات كثيفة لعدة أشهر، مع الجانب الأمريكي.

وأوضح الجبير أن التشاور مع واشنطن كان قائما منذ مدة حول احتمال التدخل العسكري في اليمن، لكن نسق التشاورات تصاعد في الأسابيع الأخيرة مع تدهور الأوضاع في اليمن نحو الأسوأ، مؤكدا مرة أخرى أن العملية العسكرية في اليمن هدفها الرئيسي حماية الشعب اليمني واستعادة الشرعية.

ولليوم الخامس على التوالي، تواصل طائرات تحالف "عاصفة الحزم"، بقيادة السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصورهادي، بالتدخل عسكريا.

تعليق مراسلنا في صنعاء:

تعليق مراسلنا في عدن:

المصدر:RT+وكالات