وزراء خارجية "5+1" يجرون لقاء تنسيقيا في إطار مفاوضات لوزان مع إيران

أخبار العالم

وزراء خارجية لقاء وزاري روسي أمريكي على هامش مفاوضات لوزان بشأن الملف النووي الإيراني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/goop

أجرى وزراء خارجية دول مجموعة "5+1" مساء الأحد 29 مارس/آذار لقاء تنسيقيا في مدينة لوزان السويسرية قبل استئناف المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي وذلك بعد إرجائها حتى اليوم الاثنين.

وشارك في اللقاء الذي ترأسته مفوضة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبية فيديريكا موغيريني، وزراء خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري، وفرنسا لوران فابيوس، وألمانيا فرانك فالتر شتاينماير، وبريطانيا فيليب هاموند، والصين وانغ يي.

هذا وعلى هامش المفاوضات اجتمع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، وذلك بعد لقائين ثنائيين أجراهما مع وزيري الخارجية الصيني وانغ يي والأمريكي جون كيري.

وقالت وزارة الخارجية الروسية على صفحتها على الفيسبوك إن لافروف وكيري ناقشا سير جولة المفاوضات الجارية بين مجموعة "5+1" وإيران بالإضافة إلى تبادلهما الآراء حول الخطوات التي من الممكن اتخاذها في سبيل الخروج بحل شامل بخصوص البرنامج النووي الإيراني.

وأضافت الوزارة بأنه تم النظر في عدد من المشاكل الإقليمية والدولية الراهنة مع التركيز على الوضع في الشرق الأوسط.

وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والصيني وانغ يي في لوزان

أما عن لقاء لافروف مع وانغ يي فأكد الطرفان خلاله تمسك موسكو وبكين التزامهما التوصل لحل متوازن يراعي مصالح جميع الأطراف في المفاوضات، وجاهزيتهما فيما بعد للمساعدة في الخروج باتفاق.

إيران: رفع العقوبات في صدارة المسائل العالقة بين الطرفين

وجاء إعلان إرجاء اللقاء المرتقب الأحد 29 مارس/آذار إلى الاثنين بين "5+1" وإيران على لسان نائب وزير خارجيتها عباس عراقجي، كما أكدته رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني.

وفي تصريح صحفي ذكر عراقجي أن هناك مسألتين أو ثلاث مسائل لا تزال موضع خلاف بين إيران ومجموعة الوسطاء الدوليين، من بينها آليات رفع العقوبات عن طهران.

وأشار نائب وزير الخارجية الإيراني إلى أن بلاده تصر على إلغاء جميع القرارات التي تبناها مجلس الأمن الدولي بخصوص إيران والعقوبات المفروضة عليها بناء على هذه القرارات، وذلك في إطار الاتفاق المستقبلي بين الطرفين حول ملف طهران النووي.

وأضاف أن على مجموعة "5+1" اتخاذ "قرارات صعبة" لتحقيق تقدم في مفاوضاتهم مع إيران.

من جانبه أفاد مصدر أوروبي في لوزان بأن وزراء خارجية الدول الكبرى الست (روسيا، الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين، ألمانيا) عقدوا اجتماعا من دون مشاركة إيران، وذلك لتدقيق مواقفهم.

وأفاد مصدر في الوفد الإيراني بأن إيران ودول المجموعة قررت البقاء في لوزان حتى يوم الثلاثاء القادم لمواصلة المفاوضات.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الوفد الأمريكي والوزراء الأوروبيين قد أكدوا نيتهم البقاء في لوزان، مضيفا أن الأمر ليس واضحا بخصوص قرار الوزير الروسي بهذا الخصوص.

تعليق موفدنا إلى سويسرا

عراقجي: احتمال التوصل إلى اتفاق نووي يتجاوز 50%

وفي وقت سابق من الأحد أعلن عباس عراقجي أن احتمال توصل إيران والسداسية إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي بنهاية مارس يتجاوز 50 %.

نائب وزير الخرجية الإيراني عباس عراقجي

وقال عراقجي لوكالة أنباء "سبوتنيك" لا يمكننا تحديد نسبة دقيقة، لكن نأمل أن تتجاوز 50%"، لافتا إلى أن الوزراء الذين شاركوا في مفاوضات السبت 28 مارس/آذار انهمكوا بنشاط في العملية، مضيفا "نحن في وضع من الضروري أن يتخذ الوزراء فيه القرار السياسي".

وأكد المسؤول الإيراني أن بلاده يمكنها الاتفاق مع السداسية الدولية حول عدد من قضايا البرنامج النووي في مفاوضات الأحد 29 مارس/آذار، مشيرا إلى تحقيق بعض التقدم في شكل أفكار جديدة، إلا أنه أضاف أن الحل لم يتم العثورعليه بعد.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

ظريف: الاختيار بين الضغوط والتوافق مفتاح التوصل إلى اتفاق نووي

بدوره، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن مفتاح التوصل إلى اتفاق يتمثل فيما وصفه بالاختيار الاستراتيجي بين الضغوط والحظر والتعامل والتوافق.

وأشار ظريف في تصريح بالخصوص نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى وجود مشاورات بشأن المشاكل الإقليمية بالتوازي مع المفاوضات النووية معربا عن الأمل في التمكن من وقف الحرب والفرقة في المنطقة من خلال التفاهم مع الجيران.

 وأعرب رئيس الدبلوماسية الإيرانية السبت 28 مارس/آذار عن قناعته بإمكانية التوصل إلى حل بشأن البرنامج النووي في ظل امتلاك الإرادة السياسية.

 وأوضح ظريف أنه شعر عقب لقاءيه المنفصلين مع نظيريه الألماني والفرنسي بأن الطرف الآخر "دخل القضية بنفس تلك الرغبة".

 ووصف وزير الخارجية الإيراني لقاءاته مع نظيريه الألماني والفرنسي بالجيدة، مضيفا "نمتلك حاليا فهما أفضل للقضايا وأعتقد أننا سنستطيع السير نحو حل من خلال تفاهم مشترك".

الرئيس الإيراني حسن روحاني

روحاني: حان دور الطرف الآخر لإبداء المرونة في المفاوضات النووية

 من جانبه، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن طهران أبدت المرونة اللازمة في المفاوضات النووية وحان الدور للطرف الآخر للقيام بالمثل، مشددا على أن إزالة إجراءات الحظر المفروضة على بلاده هي النقطة الأساس للاتفاق النووي.

 وأشار روحاني في مكالمة هاتفية جمعته السبت 28 مارس/آذار مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى أن بلاده سعت دوما للاتفاق على قاعدة "ربح – ربح" وهو ما يصب في مصلحة الجميع.

وكانت جولة المفوضات الحاسمة بين إيران والسداسية الدولية التي تضم روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا انطلقت في مدينة لوزان السويسرية في 26 مارس/آذار. ويبذل الطرفان جهودا دبلوماسية لإعداد القسم السياسي من الاتفاقية قبل نهاية مارس، تمهيدا لإنجاز الاتفاقية الشاملة قبيل نهاية يونيو المقبل.

المصدر: وكالات