بوتين يؤكد أهمية الوقف الفوري للقتال في اليمن

أخبار العالم العربي

بوتين يؤكد أهمية الوقف الفوري للقتال في اليمنالرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gohc

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أهمية الوقف الفوري للقتال في اليمن، وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الإيراني حسن روحاني الخميس 26 مارس/آذار.

وأفادت الرئاسة الروسية بأنه خلال تبادل الرئيسين الآراء حول تصعيد الوضع الأمني في الجمهورية اليمنية، أشار الجانب الروسي إلى ضرورة تفعيل الجهود، بما في ذلك جهود الأمم المتحدة، لبلورة حلول سلمية للنزاع في البلاد.

وفي تعليق له على تناول بوتين هذا الموضوع مع روحاني، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن ذلك يدل على شدة قلق موسكو من تطورات الأوضاع في اليمن.

وفي وقت سابق من يوم الخميس 26أعربت الخارجية الروسية عن دعم موسكو لسيادة اليمن ووحدة أراضيه، داعية الأطراف اليمنية وحلفاءها الخارجيين إلى وقف الأعمال القتالية.

وجاء في بيان لوزراة الخارجية الروسية أن "موسكو تعبر عن قلقها البالغ من الأحداث الأخيرة في الجمهورية اليمنية الصديقة وتؤكد دعمها الثابت لسيادتها ووحدة أراضيها".

وشددت الخارجية على "أهمية وقف جميع العمليات القتالية فورا من قبل كافة أطراف النزاع في اليمن وحلفائها الخارجيين، وتخليها عن محاولات تحقيق أغراضها بالسلاح".

وأكدت موسكو أنه لا يمكن تسوية الخلافات الموجودة في اليمن إلا عن طريق الحوار الوطني الواسع.

وتابعت الخارجية أن روسيا ستتواصل مع كافة الأطراف التي انجرت إلى أحداث اليمن، وستعمل على تكثيف الجهود الدولية المبذولة، بما في ذلك في الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى خيارات لتسوية النزاع المسلح في البلاد بالوسائل السلمية في أقرب وقت ممكن.

من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش تعليقا على العملية العسكرية في اليمن إن "مثل هذا السيناريو لا يمكن أن يؤدي إلى تسوية النزاع".

موسكو تؤكد لطهران استعدادها للمساهمة في التسوية باليمن

بحث إلياس أوماخانوف نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي مع حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني الوضع في اليمن.

وأوضحت الدائرة الصحفية التابعة لمجلس الاتحاد الخميس أن عبد اللهيان أبلغ أوماخانوف بتطورات الأوضاع في اليمن والبحرين والمنطقة برمتها، وشدد على الدور الكبير الذي تلعبه المشاورات الروسية الإيرانية حول القضايا الإقليمية.

بدوره ذكر أوماخانوف أن موسكو قلقة للغاية من الأحداث الأخيرة الجارية بالمنطقة، معبرا عن استعدادها للمساهمة في تسوية الوضع بشتى الوسائل.

السفارة الروسية باليمن لا تخطط لإجلاء مواطنيها ودبلوماسييها

هذا وأعلنت السفارة الروسية في اليمن أنها لا تخطط في الوقت الراهن لإجلاء دبلوماسيين ومواطنين روس على خلفية التصعيد الأمني في البلاد.

وأوضح الملحق الصحفي للسفارة تيموفي بوكوف لوكالة "إنترفاكس" يوم الخميس 26 مارس/آذار، أن البعثة الدبلوماسية لا تعد لأي عملية إجلاء بسبب عدم كثرة الطلبات بهذا الشأن من قبل المواطنين الروس المقيمين في اليمن.

هذا وبدأت قوات جوية خليجية بقصف مواقع للحوثيين في اليمن في إطار العملية المسماة "عاصفة الحزم"، والتي تهدف حسب البيان الخليجي إلى حماية الحكومة الشرعية في اليمن من المسلحين الحوثيين.

ردود الفعل الدولية

الولايات المتحدة: من جانبه، أعلن البيت الأبيض موافقة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على تقديم الدعم اللوجستي والاستخباراتي للعملية العسكرية في اليمن.

من جانبه أكد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري دعم واشنطن للعملية العسكرية ضد الحوثيين. تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جاءت في اتصال هاتفي أجراه مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي.

البيت الأبيض

وكانت واشنطن أكدت الأربعاء مغادرة الرئيس اليمني لمقر إقامته في عدن دون أن تكشف عن مكان تواجده، وذلك بعد اتصال هاتفي معه.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي "كنا على اتصال به في وقت سابق من النهار".

وأضافت "لم يعد في مقر إقامته (...) ولست في موقع يسمح لي بتأكيد أية تفاصيل إضافية من هنا عن مكان وجوده".

وجاء هذا الإعلان الأمريكي بعد أن أصبح مكان تواجد الرئيس اليمني واحدا من الأسرار الغامضة بعد اقتراب الحوثيين من مكان إقامته.

الصين: عبرت وزارة الخارجية الصينية عن قلقها بشأن الوضع المتدهور في اليمن. وقالت المتحدثة باسم الخارجية، هوا تشون يينغ في مؤتمر صحفي إن الصين تحث جميع الأطراف على الالتزام بقرارات مجلس الأمن الخاصة باليمن وحل النزاع حول طاولة الحوار.

هوا تشون يينغ- المتحدثة باسم الخارجية الصينية

بريطانيا: أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن لندن تؤيد قرار السعودية التدخل عسكريا في اليمن.

واعتبرت الوزارة أن التصرفات الأخيرة للحوثيين أظهرت عدم احترامهم للعملية السياسية.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة: "إننا نؤيد تدخل القوات المسلحة السعودية في اليمن استجابة لنداء الرئيس هادي الذي طلب المساندة بكافة الوسائل والتدابير للدفاع عن اليمن والتصدي لعدوان الحوثيين".

وأردفت: "إن الخطوات الأخيرة للحوثيين وتوسعهم (العسكري) في عدن وتعز تأتي كإشارة جديدة إلى عدم احترامهم للعملية السياسية. وفي نهاية المطاف لابد من حل سياسي لتسوية الأزمة".

رئيس الوزراء البريطاني دقيد كاميرون

وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إن رئيس الحكومة أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني في مكالمة هاتفية ضرورة "امتناع" أي دولة عن تقديم الدعم للمقاتلين الحوثيين في اليمن. وأشارت المتحدثة إلى أن إيران تدعم الحوثيين بالفعل.

وأكدت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني أن ما يحتاجه اليمن اليوم لاستعادة الاستقرار هو عملية سياسية، مضيفة أن الجزء الأهم في هذه العملية هو عدم تقديم الدعم للمتمردين الحوثيين وتشجيع الأطراف المختلفة للعودة إلى طاولة المفاوضات.

فرنسا: أكدت باريس وقوفها إلى جانب شركائها في المنطقة لاستعادة استقرار ووحدة اليمن، معربة في الوقت ذاته عن إدانتها لعمليات زعزعة الاستقرار التي تقوم بها جماعة الحوثي، وقال بيان للخارجية الفرنسية إن الضربات الجوية التي قامت بها عدة دول في المنطقة جاءت استجابة لطلب السلطات الشرعية في اليمن، وأكدت دعمها للحكومة اليمنية وللرئيس عبد ربه منصور هادي، ودعت للعودة إلى العملية السياسية.

الخارجية الفرنسية

الاتحاد الأوروبي: من جهة أخرى، أعلنت المفوضة العليا للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية فيديريكا موغيريني أن العمليات العسكرية ليست حلا للأزمة اليمنية، مؤكدة الدعم الأوروبي لجميع الجهود المبذولة من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات.

ونددت موغيريني بتقدم الحوثيين نحو عدن، مشيرة إلى أن مثل هذه الخطوات تؤدي إلى تصعيد الوضع في اليمن وقد تكون لها تبعات وخيمة على المنطقة.

إيران: دعا وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف بلدان المنطقة والدول الغربية إلى عدم زج نفسها بلعبة تخدم القاعدة و"داعش" والتكفيريين في اليمن على حد تعبيره.

من جانبها، نددت الخارجية الإيرانية بالغارات التي استهدفت الحوثيين في اليمن، مشيرة إلى أنها تخالف القوانين والأعراف الدولية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم إن الخيار العسكري من شأنه أن يزيد تعقيد الأمور واتساع رقعة الأزمة وإنهاء فرص التوصل لحلول سلمية في اليمن.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

تركيا: أعربت الخارجية التركية عن دعمها للعملية العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

الخارجية التركية

ودعت أنقرة الحوثيين و"حلفاءهم الخارجيين" إلى وقف أنشتطهم التي تقوض الاستقرار والسلام في المنطقة.

ومن جانبه، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن على إيران والجماعات الإرهابية الانسحاب من اليمن، مضيفا أن تركيا مستعدة لتقديم دعم لوجستي لعملية "عاصفة الحزم" في اليمن.

الصليب الأحمر يدعو الأطراف في اليمن الالتزام بـ"قوانين الحرب"

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين، والقوات اليمنية والفصائل المسلحة للالتزام بقوانين الحرب.

وأعرب الصليب الأحمر عن قلقه إزاء سقوط ضحايا من المدنيين عقب الضربات الجوية التي استهدفت عديد المناطق في اليمن، مشيرة أنها قدمت إمدادات لمستشفيات في تعز وعدن استقبلت عشرات المصابين في الأيام الأخيرة.

وصرح رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، سيدريك شفايتسر، أن الأطراف كافة تخضع للقوانين التي تحكم السلوك في الأعمال الحربية، مؤكدا أنه يتعين عليها التفريق بين الأهداف العسكرية والمدنية.

كما حثت اللجنة الدولية الاطراف المتحاربة في اليمن على حماية المدنيين والمنشآت الطبية وضمان تلقي المصابين الرعاية الطبية بما يتماشى مع القوانين الإنسانية المنصوص عليها في معاهدات جنيف.

مجلس الأمن

دبلوماسي غربي: مجلس الأمن لا يخطط لاتخاذ أية قرارات بشأن العملية العسكرية باليمن

أفاد مصدر دبلوماسي غربي بأن مجلس الأمن الدولي لا يخطط حاليا لاتخاذ أية قرارات بشأن العملية العسكرية التي بدأتها السعودية وغيرها من دول الخليج في اليمن.

وأكد دبلوماسي بلد غربي من أعضاء مجلس الأمن يوم الأربعاء لوكالة "تاس" الروسية: "لا نخطط للقيام بأية خطوات في الوقت الراهن".

المصدر: RT + وكالات