لافروف: موسكو تدعم رفع الحصار الاقتصادي عن كوبا

أخبار العالم

لافروف: موسكو تدعم رفع الحصار الاقتصادي عن كوباوزير الخارجية الروسي في كوبا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gob0

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال زيارته لهافانا أن موسكو تقف إلى جانب رفع الحصار الاقتصادي عن كوبا.

وقال لافروف خلال لقائه نائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية كوبا ريكاردو كابريساس الثلاثاء 24 مارس/آذار "إننا نتضامن مع شعب كوبا دائما، كما نتضامن معها في المرحلة الراهنة، حين تجرون الإصلاحات وتبذلون الجهود من أجل فك الحصار".

وأضاف لافروف أن لدى روسيا وكوبا علاقات خاصة لها تاريخ طويل من العقود.

من جانبه، أكد ريكاردو أن كوبا مصممة على استمرار التعاون النشط جدا مع روسيا، مشيرا إلى وجود ظروف مواتية لتنمية العلاقات بين البلدين.

هذا وأعلن لافروف في حديث للصحفيين عقب لقاءات أجراها مع نظيره الكوبي برونو رودريغيز ورئيس كوبا راؤول كاسترو أن روسيا تدعو الولايات المتحدة إلى فك الحصار التجاري والمالي غير الشرعي عن كوبا في أسرع وقت ممكن.

وقال وزير الخارجية الروسي  "إننا أكدنا موقفنا المبدئي تجاه تطبيع العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة، ونرحب بهذه العملية وندعو في نفس الوقت إلى فك الحصار التجاري والمالي غير الشرعي على كوبا من قبل الولايات المتحدة في أسرع وقت ممكن".

لافروف: العقوبات الأمريكية على فنزويلا غير مقبولة

في سياق متصل، ندد وزير الخارجية الروسي بمحاولات التدخل الخارجي في شؤون فنزويلا، بالإضافة إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على ممثلي هذا البلد.

وذكر لافروف أن "روسيا وكوبا أكدتا تضامنهما مع شعب فنزويلا وقادتها المنتخبين بشكل شرعي".

وأشار إلى أن محاولات تنظيم انقلاب حكومي في فنزويلا أمر غير مقبول.

بهذا الصدد، رحب لافروف بجهود الحكومة الفنزويلية الرامية إلى السير بالحوار الوطني والتوافق الوطني مع المعارضة البناءة، معتبرا أن وساطة اتحاد دول أمريكا الجنوبية يمكن أن تلعب دورا مفيدا في هذه العملية.

موسكو وغاوانا تعدان مشاريع كبيرة في مجال الطاقة والطيران المدني

من جانب آخر، ذكر وزير الخارجية الروسي أن روسيا وكوبا تقومان بإعداد مشاريع كبيرة في مجال الطاقة والطيران المدني، والطب والرعاية الصحية، وكذلك التكنولوجيا الحيوية والصيدلة.

ولفت إلى أن الجلسة التمهيدية للجنة الحكومية المشتركة الخاصة بالتعاون الاقتصادي التجاري، والتي ستجري في  الـ22 من أبريل/نيسان القادم في مدينة كازان الروسية، تعد من الأولويات الآن.

روسيا تدعم عقد مؤتمر حول تاريخ التعاون بين الاتحاد السوفيتي ودول أمريكا اللاتينية

هذا وأكد لافروف اهتمام موسكو بعقد مؤتمر مكرس لتاريخ التعاون بين الاتحاد السوفيتي السابق ودول أمريكا اللاتينية، في العاصمة الكوبية هافانا، عشية الاحتفالات بعيد النصر على ألمانيا النازية في 9 مايو/أيار.

وقال لافروف: "لقد أولينا اهتماما خاصا للمراسم القادمة المكرسة لإحياء الذكرى الـ70   للنصر في الحرب العالمية الثانية"، في 9 مايو/آيار، اليوم الذي يعد عيدا وطنيا في كوبا.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا وكوبا تحتفلان العام الحالي بالذكرى الـ55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وتشير وزارة الخارجية الروسية إلى أن تطابق مواقف موسكو وهافانا فيما يخص ضرورة الالتزام الصارم بمبادئ القانون الدولي والمساهمة في تعزيز دور الأمم المتحدة، يمثل أساسا لتعميق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان وافق أثناء زيارته الأخيرة لكوبا في يوليو/تموز الماضي، على شطب 90 بالمائة من الديون الكوبية، البالغة 32 مليار دولار والتي يعود تاريخها إلى الحقبة السوفيتية، على أن توجه قيمة الديون المتبقية لتنفيذ عدد من المشاريع الاجتماعية، إذ تواصل موسكو وهافانا المفاوضات حول قائمة هذه المشاريع.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الكوبي راؤول كاسترو

وبعد انتهاء زيارته إلى كوبا سيتوجه وزير الخارجية الروسي إلى كولومبيا، حيث يلتقي قادة البلاد وفي مقدمتهم الرئيس خوان سانتوس ووزير خارجيته، وذلك قبل أن يغادر إلى نيكاراغوا للقاء الرئيس دانيال أورتيغا.

أما المحطة الأخيرة في جولة لافروف فهي غواتيمالا، حيث يشارك في اجتماع وزراء خارجية الدول المنضوية في منظومة التكامل لأمريكا الوسطى (سيكا).

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون