سكرتير الأمن الروسي إلى القاهرة

أخبار العالم العربي

سكرتير الأمن الروسي إلى القاهرةنيكولاي باتروشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmgu

يبحث سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف في القاهرة الأحد 1 مارس/آذار قضايا مكافحة الإرهاب خلال زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ويزور باتروشيف العاصمة المصرية على رأس وفد يضم أعضاء من مجلس الأمن الروسي، ومبعوث الرئيس فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، بالإضافة الى ممثلين عن وزارات الخارجية والدفاع والداخلية والعدل وإدارة مكافحة الإرهاب.

وجاء في بيان صدر عن رئاسة الجمهورية المصرية أن الوفد سيبحث مع المسؤولين المصريين المسائل المتعلقة بمكافحة الإرهاب والعلاقات الثنائية وتطور الأوضاع في الشرق الأوسط وغيرها من المواضيع.

وأوضحت الرئاسة المصرية أن "الزيارة تأتي بناء على دعوة من السفيرة فايزة أبو النجا، مستشارة رئيس الجمهورية للأمن القومي".

وسبق الزيارتين وصول وفد روسي متخصص في مجال الطاقة النووية إلى محافظة مرسي مطروح، حيث المقرر إقامة مشروع المحطة النووية المصرية فيها، والذي تم الاتفاق عليه خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مصر بداية فبراير/شباط الماضي.

وتشهد العلاقات الروسية المصرية تحسنا ملحوظا هذه الأيام إذ تأتي زيارة باتروشيف إلى القاهرة في وقت زار فيه وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري الفريق أول صدقي صبحي موسكو السبت، لبحث العلاقات العسكرية بين البلدين.

وزير الدفاع المصري

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أعلن من القاهرة خلال زيارة رسمية في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 الاتفاق مع الجانب المصري على توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين القوات المسلحة الروسية والمصرية.

وشدد شويغو حينها على ضرورة إجراء مناورات مشتركة لمكافحة الإرهاب والقرصنة وتبادل وفود مشتركة للقوات البحرية والجوية بين البلدين.

كما أعلن في وقت سابق مدير الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون التقني العسكري الكسندر فومين أن روسيا ومصر وقعتا بالأحرف الأولى على صفقة أسلحة بقيمة 3,5 مليارات دولار تتضمن مجموعة من الأنظمة الصاروخية الخاصة بالدفاع الجوي والمدفعية.

ويشير خبراء إلى أن تسليح مصر من قبل روسيا، سيخفف من تأثير الولايات المتحدة على مواقف القاهرة الرسمية تجاه مسائل إقليمية ودولية عدة. ويرى مراقبون أن خروج مصر من "عباءة" الاحتكار الأمريكي لتسليح جيشها سيعطي القاهرة فرصة أكبر في المناورة السياسية.

هذا ووقعت موسكو والقاهرة عددا من اتفاقيات التعاون الثنائي في مجالات الطاقة والاستثمار ومكافحة الإرهاب خلال لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة.

السيسي وبوتين

وتوصل الجانبان إلى اتفاقيات في مجالات مختلفة منها تعزيز التعاون العسكري وخاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، إضافة إلى دفع التعاون الاقتصادي والتجاري.

وفي مؤتمر صحفي عقده الرئيسان في ختام مباحثاتهما، أكد الطرفان اتفاقهما على بدء إنشاء منطقة صناعية في محور تنمية قناة السويس، وتوقيع مذكرة تفاهم بشأن بناء محطة نووية لإنتاج الطاقة الكهربائية في منطقة الضبعة.

كما أكد بوتين، أن روسيا ستقدم الدعم لمصر في مجال السيارات والبتروكيماويات والبنية التحتية، بالإضافة إلى تدريب الكوادر في مجال الطاقة النووية السلمية.

مأدبة عشاء بين الزعيمين في برج القاهرة

بدوره قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه استعرض خلال مباحثاته مع الرئيس الروسي بوتين، مختلف العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التأكيد على ثوابت العلاقات الاستراتيجية بين القاهرة وموسكو، واستمرار تبادل اللقاءات رفيعة المستوى بين البلدين والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين روسيا ومصر في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام الماضي وفقا لبيانات رسمية بلغ نحو 4.6 مليارات دولار، مرتفعا بنسبة 80% مقارنة بنفس الفترة من عام 2013، كما أن روسيا توفر نحو 40% من احتياجات مصر من القمح.


المصدر: RT + وكالات