بعد اتفاق مينسك.. باريس قد تسلم "ميسترال" لروسيا في أيام

أخبار العالم

بعد اتفاق مينسك.. باريس قد تسلم حاملتي ميسترال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl3j

أفاد مصدر عسكري دبلوماسي الخميس 12 فبراير/شباط باحتمال اتخاذ باريس في الأيام القادمة قرارا بتسليم حاملة المروحيات "ميسترال" إلى روسيا.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة "إنترفاكس" إن "أمر تسليم ميسترال سيصدر على الأغلب من قصر الإليزيه بداية الأسبوع القادم. وفي النصف الأول من مارس/آذار يجب أن تكون السفينة جاهزة بالكامل للتسليم إلى الجانب الروسي".

الجدير بالقول أن هذا التصريح، ومع أنه غير رسمي وغير مؤكد بعد، إلا أنه جاء بعد قليل من توصل "رباعية النورماندي" إلى اتفاق في مينسك حول تسوية الأزمة الأوكرانية، بمشاركة رؤساء روسيا فلاديمير بوتين وأوكرانيا بيوتر بوروشينكو وفرنسا فرنسوا هولاند بالإضافة إلى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعد مباحثات شاقة استمرت حوالي 16 ساعة متواصلة.

وكانت فرنسا قد أجلت مرارا تسليم حاملة المروحيات لروسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية، معلنة أن الوقت لم يحن بعد، إلا أن الملفت بعد الإعلان عن اتفاق اليوم، أن شكر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند نظيره الروسي فلاديمير بوتين على دوره الكبير في إنجاح المفاوضات وتأثيره على قيادة جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد في شرق أوكرانيا.

ميركل وبوتين قبل بدء مباحثات مينسك

وقال هولاند في ختام قمة "رباعية النورماندي" في مينسك: "أشكر الرئيس بوتين على تأثيره عليهم بشكل مناسب".

وبصرف النظر عن ذلك، اعتبر مراقبون أن مباحثات مينسك شطبت أخيرا صورة "روسيا العدوانية" التي كان الغرب ووسائل الإعلام تحاول رسمها على مدار الأزمة الأوكرانية، ومن الواضح أن هذه الاتفاقية، عدا عن أهميتها في وقف معاناة الناس وإعادة الاستقرار إلى جنوب - شرق أوكرانيا، فإنها قد تتحول إلى نجاح شخصي لكل من أطراف الرباعية ينعكس بالمحصلة على نجاح العلاقات الدولية المبنية على الحوار والثقة.

يذكر أنه كان مقررا أن تتسلم روسيا أول حاملتي المروحيات من نوع "ميسترال" في أواخر العام 2014 الماضي والحاملة الثانية في عام 2015 الحالي، إلا أن باريس حذرت موسكو في سبتمبر/أيلول الماضي من تعليق تسليم حاملتي المروحيات بسبب الوضع في أوكرانيا.

إذ أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن الشرط الرئيسي لتسليم روسيا السفينة يتعلق "بالالتزام الكامل" بنظام وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا.

من جهته أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مسألة توريد سفن "ميسترال" هي مسألة متعلقة بسمعة فرنسا.

ميسترال

ومع أن السلطات الفرنسية لم تكشف رسميا عن قيمة صفقة "ميسترال" مع روسيا، إلا أن وسائل إعلام فرنسية سبق أن قيمت التعويضات التي قد تضطر فرنسا لدفعها في حال فشل العقد، بـ10 مليارات يورو.

وقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه في حال رفض باريس تنفيذ التزاماتها بشأن تسليم سفينتي "ميسترال" فعلى فرنسا دفع الغرامة وإعادة السلفة التي دفعتها روسيا مقابل بناء السفينتين.

المصدر: RT + "فيستي.رو"