الأخوان " كواشي".. من الهامش إلى الإرهاب

أخبار العالم

الأخوان الأخوين كواشي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gj83

شكلت الهجمات التي شهدتها باريس الأسبوع الماضي صدمة للمجتمع الفرنسي، وأعادت إلى السطح النقاش حول فشل الدولة في إنقاذ شباب الهامش من التورط في أعمال العنف والإرهاب.

الأخوان كواشي منفذا الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" يعتبران خير نموذج على فشل السياسات الفرنسية في إدماج أبناء الضواحي بشكل طبيعي في المجتمع الفرنسي.

شريف وسعيد كواشي اللذان ولدا في الضاحية الشمالية لمدينة باريس بمنطقة أوبيرفيليه لأبوين من أصول جزائرية، عاشا طفولة صعبة حسب شهادات الجيران، الأم التي تكفلت بتربية الأبناء لوحدها بعد أن هجر الأب المنزل العائلي لم تستطع في أغلب الأحيان أن توفر الأجواء المناسبة لتربية الأخوين.

الأحوال المادية الصعبة لعائلة كواشي دفعت بالأم إلى التخلي عن تربية الطفلين، وإيداعهما لدى مصالح الرعاية الاجتماعية في منطقة تيرنياك، هناك يتذكر كل العاملين في الثانوية التي درس فيها الأخوان أنهما كانا مثالا للسلوك الجيد والانضباط.

الأخوان كواشي خلال تنفيذهما لهجوم "شارلي إيبدو"

ويتذكر مدرب فريق منطقة تيرنياك باتريك فارغيطاس أن سعيد الأخ الأكبر كان مثالا للاعب الموهوب والمنضبط الذي لم يغب عن أي تمرين مشيرا إلى أنه كان "أفضل ظهير أيمن دربه في حياته".

مباشرة بعد إنهائهما للدراسة الثانوي، وفشل سعيد في الحصول على عقد احترافي مع أحد الفرق الكبرى، يقرر الأخوين الرحيل صوب باريس.

باريس وبداية النهاية

رحل شريف وسعيد إلى باريس لتبدأ معها رحلتهما مع المتاعب، الأخوان اللذان عاشا بفضل اشتغالهما في مهن صغيرة وتنقلا ليعيشا في فنادق صغيرة، تبدأ رحلة معانتهما مع الشرطة بعد ارتكابهما لسرقات صغيرة وتورطهما في الاتجار بالمخدرات في أحيان عديدة.

غير أنه في عام 2003 تأخذ حياة الأخوين منعطفا آخر بعد لقائهما بشخص يدعى فريد بنيطو في مسجد الدعوة بالمنطقة 19 في باريس، بنيطو الذي قدم نفسه كداعية إسلامي قام بتأطير الشابين دينيا قبل أن يعرض عليهما التوجه إلى العراق للقتال ضد الجنود الأمريكيين.

حلم الشابين في القتال بالعراق تبخر بعد أن قامت الأجهزة الأمنية التي كانت تراقب فريد بنيطو بإيقاف الخلية الجهادية قبل سفر أعضائها نحو سوريا ومن ثم العراق.

خلال التحقيقات مع الأخوين كواشي أظهرا أنهما يجهلان أمورا كثيرة تتعلق بالدين الإسلامي والجهاد واكتفى سعيد بالقول كما يظهر في محاضر الشرطة أن بنيطو أكد له أن الشهادة ثمنها " منزل في الجنة و70 عذراء".

وعلى عكس المتوقع بعد خروجهما من السجن، اتجه الأخوان إلى التشدد أكثر فأكثر وابتعدا عن الحياة الصاخبة في باريس ليستقرا في ضواحي العاصمة مجددا. في العام 2008 تزوج شريف كواشي من إيزانا حميد ابنة مهاجرين مغربيين.

الشرطة الفرنسية التي أبقت الأخوين تحت المراقبة، اعتقدت أنهما لن يعودا إلى تشكيل خلايا جهادية، خصوصا بعد اعتقال العقل المدبر سعيد بنيطو.

السفر نحو اليمن واللقاء بالشيخ العولقي

بعد الاختفاء عن الأضواء لمدة وجيزة يستأنف شريف وسعيد نشاطاتهما الجهادية، في العام 2011 يسافر شريف نحو عمان ومن ثم إلى اليمن حيث التقى بالشيخ أنور العولقي الإمام اليمني الأصل الأمريكي الجنسية الذي جند جهاديين للقاعدة في وقت سابق، وخضع هناك لتدريبات على حمل السلاح.

شريف كواشي أكد في حديث مع قناة فرنسية أنه تلقى تمويلا مباشرا من طرف أنور العولقي وتنظيم القاعدة في اليمن.

أنور العولقي

في العام 2013 أغلقت قضية الخلية الجهادية نهائيا وبرأت ساحة شريف وسعيد، ليغيبا بعد ذلك عن رادار الأجهزة الأمنية التي قلصت من مراقبتها للأخوين، خصوصا وأنهما ظهرا بمظهر معتدل في الآونة الأخيرة ومارسا حياتهما بشكل عادي، قبل أن يعودا بشكل قوي للواجهة من خلال الهجمات التي شهدتها باريس الشهر الحالي.

هجمات باريس ومقتل الشقيقين

اهتزت فرنسا يوم الأربعاء 14 يناير/ كانون الثاني على وقع هجوم استهدف مقر صحيفة "شارلي إيبدو" وهجوم على محل يهودي بباريس، الهجومان معا حملا بصمة الأخوين كواشي.

تحقيقات الشرطة الفرنسية بعد الحادث أكدت أن المسؤول عن الهجوم على "شارلي إيبدو" لم يكن سوى شريف وسعيد اللذين بالإضافة لتنفيذهما للهجوم، نسقا مع أمادي كوليبالي منفذ هجوم المحل اليهودي، حيث استخدما على مدى العامين الماضيين الهاتفين الشخصيين لزوجة شريف وكوليبالي من أجل التنسيق.

أمادي كوليبالي وشريكته حياة بومدين

الهجمات التي انتهت بمقتل منفذي الهجوم يومين بعد ذلك، خلفت شرخا كبيرا لدى المجتمع الفرنسي الذي طالما رفع شعار الحرية، الإخاء والمساواة، وأضحى مطالبا الآن بفتح نقاش حقيقي حول مدى نجاح السياسات الحكومية في دمج المهاجرين والشباب القادمين من الأوساط الفقيرة في بيئة تكفل لهم شروط العدالة الاجتماعية.

المصدر: RT + "دير شبيغل"