لافروف: موسكو لا تحاول فرض "فدرلة" على أوكرانيا لكن الإصلاح الدستوري ضروري

أخبار العالم

لافروف: موسكو لا تحاول فرض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ghe7

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو لا تتمسك بفكرة تحويل أوكرانيا إلى دولة "فدرالية"، لكنها تدعو طرفي النزاع في هذا البلد إلى حوار من أجل تحديد صورة مستقبلهما المشترك.

وفي مقابلة مع صحيفة "كومرسانت" الروسية أشار لافروف الأربعاء 24 ديسمبر/كانون الأول إلى ضرورة إجراء "إصلاح دستوري نزيه وشفاف" في أوكرانيا بمشاركة جميع أقاليمها وقواها السياسية.

وأعرب لافروف عن أمله في أن تحدد المفاوضات الجارية في مينسك في إطار مجموعة الاتصال حول الأزمة الأوكرانية الخطوات اللازمة لتبادل الأسرى بين طرفي النزاع على أساس مبدأ "الكل مقابل الكل"، وتسفر عن حل المشكلات المتعلقة بإيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان المناطق المتضررة من المواجهات المسلحة.

هذا وجدد الوزير الروسي موقف موسكو بأن سياسة العقوبات التي يمارسها الغرب بزعامة الولايات المتحدة ضد روسيا بسبب موقفها من الأزمة الأوكرانية منافيا للقانون الدولي، بالإضافة إلى اعتبار هذه السياسة غير مجدية.

وبهذا الخصوص تمنى لافروف أن تعي واشنطن عدم جدوى أسلوب العقوبات في تعاملها مع روسيا أسرع مما وعت ذلك في علاقاتها مع كوبا.

لافروف: الغرب يستغل كارثة "الماليزية" لتحقيق أغراضه الجيوسياسية

وبخصوص كارثة طائرة "البوينغ" الماليزية التي تحطمت في جنوب شرق أوكرانيا قال لافروف إن سير التحقيق في هذه الكارثة ينافي قواعد المنظمة الدولية للطيران المدني، الأمر الذي تدل عليه المشاركة المباشرة لأجهزة الأمن الأوكرانية في إجراءات التحقيق.

كما اعتبر لافروف أن الدول الغربية تستغل كارثة الطائرة الماليزية لتحقيق مصالحها الجيوسياسية، واصفا ذلك بالأمر "غير النبيل".

لافروف: عملاء "داعش" يقتربون من الحدود الروسية

هذا وفي تطرقه إلى قضايا دولية أخرى لفت وزير الخارجية الروسي إلى خطورة انتشار الخطر المتمثل بمسلحي "داعش". وقال لافروف: "لا بد من تدمير هيمنتهم على مناطق واسعة من العراق وسوريا وليبيا حيث ظهروا أيضا". وأضاف: "هناك معلومات تدل على أن عملاء تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي تم رصدهم شمال أفغانستان على مشارف آسيا الوسطى وبالتالي على مقربة من حدود روسيا، وهو أمر واضح بالنسبة لي".

كما لفت لافروف إلى أن الانتشار الخطير لأسحة الدمار الشامل مرتبط ارتباطا مباشرا بنشاطات الجماعات الإرهابية، بما فيها تنظيم "القاعدة" و"جبهة النصرة"، و"الدولة الإسلامية"، إلى جانب وجود تهديدات أخرى، ومنها إنتاج المخدرات وتهريبها، لا سيما من أراضي أفغانستان.

تعليق مراسلنا في موسكو

المصدر: RT + وكالات