بوتين: مستعدون للوساطة حتى استعادة وحدة أوكرانيا السياسية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ggvl

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو مستعدة للوساطة حتى استعادة وحدة أوكرانيا السياسية، مؤكدا ضرورة حل الأزمة الأوكرانية بالطرق السياسية وفي أسرع وقت.

وقال بوتين خلال مؤتمره الصحفي السنوي الموسع يوم الخميس 18 ديسمبر/كانون الأول، إنه يجب حل الأزمة بالطرق السياسية لا بـ"الضغط من جهة ما" عبر فرض حصار اقتصادي أو استعمال قوات مسلحة.

وأكد الرئيس الروسي استعداد روسيا للوساطة في إطلاق حوار بين الأطراف المتنازعة في أوكرانيا من أجل "تسوية الوضع حتى استعادة الفضاء السياسي الموحد".

ووصف بوتين الحصار الاقتصادي المفروض على منطقة دونباس بشرق أوكرانيا بأنه مضر للدولة والشعب الأوكراني على حد سواء.

المؤتمر الصحفي السنوي الموسع للرئيس فلاديمير بوتين (2)

وقال: "بدلا من بدء حوار سياسي معهم راحوا في البداية وجهوا ضدهم قوات الأمن والشرطة.. وعندما فشلوا وجهوا صوبهم الجيش، وعندما أخفقوا في ذلك أيضا يحاولون اليوم حل القضية بالقوة من خلال الحصار الاقتصادي".

ويرى بوتين أن الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو يرغب في تسوية الوضع في البلاد، إلا أن مسؤولين كثيرين في أوكرانيا يدعون إلى القتال حتى النهاية، ويدلون بتصريحات عدوانية جدا.

وأكد الرئيس الروسي أن كييف يجب أن تحترم مصالح سكان دونباس، وأن لا تمارس الضغط عليهم إذا رغبت في إحلال السلام واستعادة وحدة أراضيها.

المؤتمر الصحفي السنوي الموسع للرئيس فلاديمير بوتين (3)

ودعا بوتين كييف إلى حوار سياسي مباشر وشفاف وصريح مع سكان شرق أوكرانيا وكذلك إلى الالتزام بالاتفاقات الموقعة، في إشارة إلى الاتفاق حول العفو العام وقانون الوضع الخاص لمنطقة دونباس.

كما دعا الرئيس الروسي إلى تبادل الأسرى في جنوب شرق أوكرانيا وفقا لمبدأ "الجميع مقابل الجميع" دون شروط مسبقة لكي يعود هؤلاء إلى عائلاتهم قبل حلول أعياد رأس السنة والميلاد، مشيرا إلى ضرورة تدقيق قوائم الأسرى.

وأكد بوتين أن سلطات كييف لا تسحب قواتها من المناطق التي يجب عليها الانسحاب منها، بما في ذلك من منطقة مطار دونيتسك، بخلاف قوات دونيتسك التي سمحت للجانب الأوكراني بتبديل قواتها في المطار، معبرا على أن أمله بأن تكون هذه الخطوة مؤشرا إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق.

وقال إن موسكو ستساعد في استعادة الفضاء السياسي الموحد لأوكرانيا، مؤكدا على ضرورة أن يسعى جانبا النزاع إلى تحقيق هذا الهدف.

وشدد بوتين على أن موقف روسيا من الأزمة الأوكرانية يستند إلى مبادئ القانون الدولي وحق الشعب في تقرير مصيره.

وأضاف أن روسيا ستواصل تقديم المساعدات لسكان شرق أوكرانيا، مشيرا إلى إرسال موسكو قافلة مساعدات إنسانية عاشرة إلى دونباس اليوم.

المؤتمر الصحفي السنوي الموسع للرئيس فلاديمير بوتين (4)

وأكد بوتين أن المتطوعين الذين يشاركون في القتال في جنوب شرق أوكرانيا لا يتقاضون أموالا مقابل ذلك وبالتالي فإنهم ليسوا مرتزقة.

وبشأن مصير قائدة الطائرة المقاتلة الأوكرانية ناديجدا سافتشينكو المعتقلة لدى روسيا، أكد بوتين أن السلطات الروسية ستفرج عنها فورا في حال إثبات عدم تورطها في مقتل صحفيين روس، وإلا فإنها ستعاقب وفقا لقرار المحكمة.

من جهة أخرى قال الرئيس الروسي إن روسيا لا تدفع من خلال العقوبات الغربية المفروضة عليها ثمن انضمام القرم إليها، و وإنما ثمن رغبتها في الحفاظ على هويتها الوطنية وحضارتها.

بوتين: بعد سقوط جدار برلين لم يتوقف الغرب عن إقامة جدار لعزل روسيا

واتهم فلاديمير بوتين حلف الناتو بالتوسع نحو الشرق رغم وعود قطعها على نفسه بعدم فعل ذلك.

وردا على سؤال بشأن تأزم العلاقات الروسية الغربية، قال بوتين خلال مؤتمره الصحفي السنوي العاشر إن الغرب يتصرف بعد انهيار جدار برلين وكأنه امبراطورية فوق الجميع، وحلف شمال الأطلسي يتوسع باتجاهين نحو الشرق وينشر الدرع الصاروخية في أوروبا على الحدود الروسية، معتبرا أن هذا النهج لا يختلف عن بناء جدار جديد بين الغرب وروسيا ولو كان وهميا.

وشدد بوتين على أن الغرب لم يتوقف قط عن وضع الحواجز في وجه روسيا رغم محاولات موسكو التعامل معه بدون خطوط تقسيم في أوروبا والعالم.

بوتين: روسيا لا تهاجم الغرب سياسيا وإنما تحمي مصالحها

وأكد الرئيس الروسي أن موسكو لا تهاجم الغرب سياسيا، وإنما تعمل على حماية مصالحها. وقال الرئيس ردا على أحد الأسئلة: "قلتم إن روسيا ساهمت بقدر معين في التوتر الذي نراه في العالم الآن. لقد ساهمت روسيا بقسطها، ولكن بمعنى أنها تعمل بمزيد من الشدة على حماية مصالحها الوطنية".

وأضاف بوتين: "نحن لا نهاجم أحدا سياسيا، وإنما نحمي مصالحنا فقط". وقال إن "استياء شركائنا الغربيين، وقبل كل شيء الأمريكيين مرتبط بذلك بالذات، وليس بقيامنا بأعمال معينة في مجال الأمن من شأنها إثارة التوتر".

وفي الوقت ذاته أشار بوتين إلى أن الولايات المتحدة تخلق مخاطر لروسيا من خلال نشر عناصر منظومة الدرع الصاروخية في أوروبا الشرقية.

وتساءل بوتين بهذا الخصوص: "من انسحب من طرف واحد من المعاهدة التي تعتبر من أحجار الزاوية لمنظومة الأمن الدولي كلها؟ نحن؟ لا، الولايات المتحدة هي من قامت بذلك".

وأكد أن روسيا تريد تطوير علاقات طبيعية مع الغرب في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب، وستتعامل مع الشركاء في المسائل المتعلقة بعدم انتشار السلاح النووي، ومحاربة المخدرات والجريمة وانتشار الأمراض الخطيرة.

وشدد على ان روسيا ستبني علاقاتها مع الغرب على أساس مبدأ التكافؤ واحترام مصالحها الوطنية.

بوتين يؤكد استعداد موسكو لإعادة ترتيب العلاقات مع جورجيا

وقال الرئيس الروسي إن موسكو مستعدة لاستقبال رئيس جورجيا أو رئيس وزرائها في موسكو، إذا اعتبرت القيادة الجورجية ذلك ممكنا.

وأعاد بوتين إلى الأذهان أن روسيا وجورجيا تمكنتا من إيجاد لغة مشتركة أثناء المفاوضات الخاصة بانضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، وأن موسكو فتحت سوقها للسلع الجورجية مقابل موافقة تبليسي على انضمام روسيا إلى المنظمة العالمية.

واعتبر الرئيس الروسي تلك الخطوة الجورجية إشارة جيدة جدا، وأكد استعداد موسكو لمواصلة تطوير التعاون مع الدولة المجاورة.

وأشار بوتين إلى أن الأمور في العلاقات الثنائية تعقدت بعد اعتراف روسيا باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، داعيا في البداية إلى إقامة اتصالات مباشرة بين تبليسي وسوخوم وتسخينفال على الأقل.

وقال الرئيس الروسي إن الوضع في جورجيا وتفكك البلاد يذكّر بما يحدث الآن في أوكرانيا من قتال وعمليات قمعية، مشيرا إلى أنه حذّر الرئيس الجورجي السابق ميخائيل سآكاشفيلي من القيام بعمليات قتالية، لكنه لم يستمع إلى نصيحة بوتين.

وأشار بوتين إلى أن الرئيس الجورجي السابق هارب من بلاده الآن، ولا يستطيع  الحصول على تأشيرة عمل في الولايات المتحدة.

تعليق أستاذ النظريات السياسية بجامعة موسكو للعلاقات الدولية

تعليق مراسلينا في موسكو

تعليق المحلل السياسي سيرغي ميخييف

المصدر: RT + وكالات