الصراصير الإلكترونية ربما تساعد البشر وقت الكوارث والمحن

العالم الرقمي

الصراصير الإلكترونية ربما تساعد البشر وقت الكوارث والمحنالصراصير الإلكترونية ربما تساعد البشر وقت الكوارث والمحن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gdsm

الصراصير الإلكترونية التي يمكن التحكم فيها عن بُعد يمكن أن تكون يوما ما من أوائل المستجيبين في مسرح الكارثة، للمساعدة في تحديد أماكن الناجين تحت الانقاض.

حيث طوّر فريق من الباحثين في جامعة ولاية كارولينا الشمالية سربا من الصراصير الـ"سايبورغ"، الملقبة بـ "biobots"، مجهزة بسماعات صغيرة لالتقاط الأصوات وتعقبها إلى مصادرها.

ويأمل الباحثون في إمكانية استخدام biobots يوما ما في حالات الإغاثة من الكوارث، لتحديد مواقع الناجين المحتجزين تحت الانقاض.

وفي تجارب الباحثين زودوا كل صرصور صغير بلوحة دائرية كهربائية على ظهره، من خلالها يستطيع الباحثون السيطرة على حركة الحشرة الالكترونية الصغيرة، كما زودوا بعضها بسماعة صغيرة يمكنها التقاط الأصوات في مسرح الكوارث وإعادة إرسالها نحو فرق الإنقاذ، وأيضا جهزوا بعضها بميكروفونات يمكنها تحديد مصدر الصوت ومن ثم توجيه الحشرة تجاهه.

وقال "ألدر بوزكورت"، أستاذ الهندسة الكهربائية والكمبيوتر في جامعة ولاية كارولينا الشمالية الذي عمل على المشروع : "إن الهدف من البحوث هو استخدام صراصير biobots المزودة بميكروفونات عالية الدقة للتمييز بين الأصوات المهمة مثل الناس الذين يستغيثون طلبا للمساعدة، والأصوات غير المهمة مثل صوت تسرب مياه الأنابيب، وبعد تحديد الأصوات المهمة، يمكن استخدام biobots لتحديد مكان مصدرها بدقة".

وقد استخدم الباحثون بالفعل جيش الصراصير لعمل خرائط في المناطق المنكوبة، ولكنها تُختبر الآن لمعرفة إمكانية مساعدتها في العثور على ناجين.

المصدر: RT + "لايف ساينس"

فيسبوك 12مليون