حظوظ قليلة للمكسيك والكاميرون في المجموعة الأولى لمونديال البرازيل.. وفارق الأهداف أمل الأسود الإفريقية

الرياضة

حظوظ قليلة للمكسيك والكاميرون في المجموعة الأولى لمونديال البرازيل.. وفارق الأهداف أمل الأسود الإفريقية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/714401/

يلعب منتخب المكسيك مع خصمه الكاميروني مساء اليوم في منافسات المجموعة الأولى لمونديال البرازيل، وتبدو حظوظ المنتخبين قليلة نظرا لتفوق الجانبين البرازيلي والكرواتي في نفس المجموعة.

يلعب منتخب المكسيك مع خصمه الكاميروني اليوم الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش في منافسات المجموعة الأولى لمونديال البرازيل 2014، وتبدو حظوظ المنتخبين قليلة في التأهل لدور الـ 16 نظرا لتفوق الجانبين البرازيلي والكرواتي في نفس المجموعة، حيث انتهت مواجهتهما يوم أمس بفوز السامبا 3-1.

الجانبان البرازيلي والكرواتي أظهرا يوم أمس مستوى عاليا من اللعب والتنظيم بغض النظر عن بعض الأخطاء من كليهما، وعند هذا المستوى يصعب على المكسيك والكاميرون المنافسة على بطاقة التأهل للدور الثاني، وبما أن التوقعات كانت بالأصل تشير إلى تفوق السيليساو على جميع المنتخبات، حتى ترشيحه للتتويج بالبطولة، يبقى الأمل لكل من المكسيك والكاميرون معلقا على إزاحة المنتخب الكرواتي والتأهل عوضا عنه.

وفي هذه الحالة يبرز المنتخب الكاميروني كونه يواجه في الجولة الثانية لدور المجموعات منتخب كرواتيا، في الوقت الذي تلعب فيه المكسيك مع البرازيل.

ويبقى على الكاميرون الآن انتزاع نتيجة التعادل من كرواتيا والفوز في مباراة اليوم على المكسيك وتحقيق نتيجة طيبة أمام البرازيل، وبهذا تعادل الكرواتين بعدد النقاط 4 لكل منهما، على فرض فوز البرازيل في مبارياتها الثلاثة وهزيمة كرواتيا للمكسيك باعتبار الأخيرة المنتخب الأضعف، ليبقى بعدها فارق الأهداف الحكم والفصل بالسماح للكاميرون أو كرواتيا بالتأهل.

ويساعد الكاميرون في تحقيق هذه التوقعات الأداء الجيد نسبيا التي قدمته في آخر مباراتين وديتين أمام ألمانيا 2-2 ومولدوفا 1-0. وأيضا ظهور هدافها صامويل إيتو بأفضل مستوياته.

في حين أن المكسيك تلقت هزيمتين قاسيتين في مباراتيها الوديتين أمام البوسنة والبرتغال بنتيجة 0-1 لكليهما.

وتبقى هذه التوقعات برمتها رهنا للأدء الكرواتي الذي سيشهد على الأغلب تطورا في مباراتيه القادمتين في دور المجموعات، بعد اكتشاف نقاط ضعفه والتي تمثلت بفشل مهاجميه في إرسال اللمسة الأخيرة، وبالأخطاء الفردية لمدافعيه وأيضا بضعف مستوى اللياقة.

 

المصدر: RT                 

دوري أبطال اوروبا