المارد الإسباني والطواحين الهولندية في نسخة معادة من نهائي مونديال 2010

الرياضة

المارد الإسباني والطواحين الهولندية في نسخة معادة من نهائي مونديال 2010
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/714437/

يدخل المنتخب الإسباني مواجهته أمام هولندا مساء اليوم، ممنيا النفس بفوز سهل في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لمونديال البرازيل، والتي تضم أيضا تشيلي وأستراليا.

يدخل المنتخب الإسباني مواجهته أمام هولندا مساء اليوم، ممنيا النفس بفوز سهل في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لمونديال البرازيل، والتي تضم أيضا تشيلي وأستراليا.

الكرة الإسبانية في مواجهة هولندا.. الناظر إلى تاريخ المنتخبين وأسمائهم يتوقع "يطحن"الهولنديون الماتادور الإسباني من الدقائق الأولى، لكن في مونديال البرازيل تحسب الأمور بشكل مختلف فطواحين هولندا هذا العام من دون عنفات وكرتها الشاملة أصبحت مناهج لأندية أوروبا وغابت عن منتخبها.

 

إسبانيا حاملة اللقب المرشحة الأبرز لصدارة المجموعة الثانية

AFP LLUIS GENE

 

تأتي إسبانيا في المرتبة الأولى لاحتلال صدارة مجموعتها الثانية، مع امتلاكها عددا وافرا من اللاعبين المميزين والمحترفين في جميع خطوطها، كما زاد من قوتها مؤخرا انضمام المهاجم البرازيلي الأصل دييغو كوستا إلى صفوفها، وهو ما يقدم لها خدمات كبيرة لطالما لعبت في فترات عزها من دون مهاجم صريح.

لا خوف على إسبانيا من خطوطها الخلفية بوجود الحارس المخضرم إيكر كاسياس في عرين المرمى، وفي الدفاع يأتي سيرخيو راموس وجيرارد بيكه، وفي الظهير الأيمن يملك لاورخا أزبيليكويتا وخوان فران، أما الظهير الأيسر خوري ألبا فهو أفضل لاعبي العالم في موقعه، وسيساعد وجوده بشكل ممتاز في الكرات العرضية.

أما عن خط الوسط فيضم نخبة اللاعبين بوجود إنيستا وألونسو وخافي وديفيد سيلفا، كما يمتاز خط الوسط الإسباني بوجود اثنين من أفضل قاطعي الكرات وهم بوسكيتس ومارتينيز، إضافة إلى نجم أتلتيكو كوكي الذي من الممكن أن يشارك كجناح أو كمركز في الوسط.

وفي الهجوم يشكل ديفيد فيا وتوريس وبيدرو وسيلفا، منظومة قادرة على استغلال جميع الكرات من خط الوسط وترجمتها إلى أهداف في الشباك الهولندية، وبالأخص أن دفاع هولندا مغمور وتنقصه الخبرة الدولية.

 

أسباب تهدد المنتخب الإسباني في مباراته الأولى

 

يدخل الماتادور مباراته ضد الطواحين، وكله ثقة بأنه الأفضل ليس في المباراة وحسب بل وربما في البطولة، ويثق لاعبوه كذلك بضعف المنتخب الهولندي الواضح، وهذا بالضبط ما قد يشكل نقطة ضعف واضحة للاعبي إسبانيا قد تترجم إلى عدم جدية في اللعب والاستهانة بالمباراة، ومايزد المشلكة أن لاعبي لاروخا مشبعون تماما بالألقاب سواء مع المنتخب أو مع أنديتهم.

مشكلة أخرى تواجه إسبانيا تتمثل في الإرهاق الكبير الذي عاناه اللاعبون في مباريات الدوري المحلي.

 

 

هولندا.. طواحين من دون عنفات

قد لاتجد هولندا الفرصة للعب بطريقتها المعهودة بنظرية الكرة الشاملة، خصوصا بعد إصابة نجم خط الوسط المحوري ستروتمان، ومشاركة مواهب شابة وغير معروفة في صفوف المنتخب.

مدرب هولندا فان غال قد يعمد إلى تغيير خطته من 4-3-3 إلى 5-3-2 والاعتماد بشكل كلي على المرتدات، مستفيدا من فان بيرسي في المقدمة، بينما يتوقف نجاح هذا على لياقة قائد الفريق بعد موسم متذبذب مع مانشستر يونايتد.

ويساعد على ذلك قدرة شنادير في الوسط على تمرير الكرات الحاسمة لـ روين وفان بيرسي، ويساند شنايدر في الوسط نايغل دي يونغ ويوناتان دي جوشمان، ما يشكل خط وسط مقبولا نسبيا، بإمكانه تقديم شيء مهم للمنتخب، الذي وصل إلى النهائي في المونديال الماضي في جنوب إفريقيا 2010.

 

المصدر: RT