قيادة دونيتسك الشعبية: القوات الأوكرانية تقتل أكثر من 25 نزيل مسشفى في إحدى المدن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/709909/

أعلن دينيس بوشيلين رئيس المجلس الأعلى لـ"جمهورية دونيتسك الشعبية" المعلنة من طرف واحد أن القوات الأوكرانية قتلت "أكثر من 25 شخصا في مشفى بكراسني ليمان".

أعلن دينيس بوشيلين رئيس المجلس الأعلى لـ"جمهورية دونيتسك الشعبية" المعلنة من طرف واحد أن القوات الأوكرانية قتلت "أكثر من 25 شخصا في مشفى بكراسني ليمان".

وأكد بوشيلين يوم الأربعاء 4 يونيو/حزيران أنه "حسب المعطيات الأولية قُتل أكثر من 25 شخص، لكننا خائفون من أن يكون عدد الضحايا أكبر"، معتبرا أن "إطلاق النار على المصابين والمرضى أسوأ من الإبادة، إذ لا يمكن تفسير أفعال طغمة كييف غير الأخلاقية".

هذا وأصيب كبير الجراحين في المستشفى بجروح خطرة، وأسفرت عمليات القصف بقذائف الهاون كذلك عن إلحاق أضرار كبيرة بالمبنى.

وتمكّن معظم المرضى من مغادرة المستشفى دون الإصابة بأذى، بينما أعلن رئيس وزراء "جمهورية دونيتسك الشعبية" ألكسندر بوروداي في وقت سابق أن عناصر الحرس الوطني الأوكراني قاموا بإعدام مصابين من لجان الدفاع الشعبي كانوا يتلقون العلاج في المستشفى. وبعد الحادث، انسحبت قافلة عسكرية أوكرانية تضم أكثر من 20 مدرعة من كراسني ليمان.

في غضون ذلك أعلنت قيادة "الجمهورية" التعبئة العامة للراغبين بالتطوع في صفوف قوات الدفاع الذاتي، مشيرة إلى أن عددهم في الجمهورية كبير.

كييف تعلن مقتل 300 فرد من عناصر الدفاع الشعبي في شرق أوكرانيا خلال يوم واحد

من جانبها أكدت كييف أن قواتها التي تجري العملية العسكرية ضد المعارضين في شرق البلاد، قتلت نحو 300 فرد من عناصر لجان الدفاع الشعبي في محيط مدينتي سلافيانسك وكراسني ليمان بمقاطعة دونيتسك يوم الثلاثاء 3 يونيو/حزيران.

وقال المتحدث باسم القوات المشاركة في العملية فلاديمير سيليزنيوف الأربعاء، إن المرحلة النشطة من العملية العسكرية مستمرة في محيط سلافيانسك وسيميونوفكا وكراسني ليمان.

وقال سيليزنيوف: "تشير المعلومات الأولية الى أن الخسائر في صفوفهم تجاوزت 300 قتيل ونحو 500 جريح. أما القوات الأوكرانية، فلقي اثنان من مقاتليها حتفهما، كما أصيب 45 جنديا بجروح".

ولم تعلّق قوات الدفاع الشعبي التابعة للمحتجين المطالبين بالفيدرالية على الحصيلة التي أعلنتها كييف، علما بأنها تنفي عادة ما يعلنه الجيش الأوكراني عن الخسائر التي يتكبدها المعارضون.

تجدد القصف على مدينة سلافيانسك وإسقاط مروحية تابعة للجيش الأوكراني

وتجدد فجر الأربعاء 4 يونيو/حزيران قصف الجيش الأوكراني على مدينة سلافيانسك التي تعتبر من المعاقل الرئيسية للمحتجين في مقاطعة دونيتسك.

وتستمر عمليات القصف العنيفة على سلافيانسك منذ الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا، والتي تزامنت مع تهدئة نسبية في العملية العسكرية التي تجريها كييف في مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك.

هذا وأعلن متحدث باسم لجان الدفاع الشعبي في المدينة أن عناصرها أسقطوا مروحية تابعة لقوات الجو الأوكرانية، مضيفا أن عمودا من الدخان الأسود الكثيف يتصاعد من مكان سقوط المروحية.

كما شنّ الطيران الأوكراني صباح اليوم غارة جديدة على بلدة سيميونوفكا القريبة من سلافيانسك.

وكانت مقاتلات ومروحيات تابعة للجيش الأوكراني قد شنت الثلاثاء 6 غارات جوية على الأقل على سيميونوفكا كما هاجمت بلدة تشيريفكوفكا.

بدوره أعلن العمدة الشعبي لمدينة سلافيانسك فياتشيسلاف بونوماريوف أن مقاتلي لجان الدفاع الشعبي تمكنوا الثلاثاء من إسقاط مقاتلة من طراز "سو-25" ومروحية قتالية، بالإضافة الى إصابة 4 مدرعات تابعة للجيش الأوكراني.

لجان الدفاع الشعبي تسيطر على ثكنة للقوات الداخلية في لوغانسك

الى ذلك أعلنت لجان الدفاع الشعبي في مدينة لوغانسك أنها تمكنت ليلة الثلاثاء/الأربعاء من فرض سيطرتها على ثكنة القوات الداخلية المرابطة في المدينة بعد معركة استمرت عدة ساعات استخدمت فيها الرشاشات والمدافع ومدافع الهاون.

واستسلم جميع الجنود الذين كانوا في الثكنة، وبينهم مصابون. وبعد ذلك قرر عناصر اللجان الشعبية إطلاق سراحهم جميعا. كما استولت لجان الدفاع الشعبي على مدرعة وأسلحة وذخائر تابعة للقوات الداخلية.

هذا وشن الجيش الأوكراني الليلة الماضية قصفا عنيفا على مدينة شاستيه بمقاطعة لوغانسك. وذكر الموقع الرسمي للمدينة أن إحدى القذائف أصابت مبنى سكنيا في المدينة.

تورتشينوف يدعو لفرض الأحكام العرفية في شرق البلاد ويتوجه الى مناطق العمليات القتالية

وكان القائم بأعمال الرئيس الأوكراني ألكسندر تورتشينوف قد وضل الأربعاء في زيارة الى مناطق العمليات القتالية.

ولم تكشف كييف تفاصيل زيارة تورتشينوف، بل اكتفى روسلان كوشولينسكي نائب رئيس البرلمان الأوكراني، بإبلاغ النواب بأن القائم بأعمال الرئيس وهو أيضا رئيس البرلمان، غادر كييف وتوجه الى شرق البلاد "نظرا للأوضاع الصعبة الراهنة هناك".

وكان القائم بأعمال الرئيس الأوكراني ألكسندر تورتشينوف، قد كلّف أمين مجلس الأمن القومي أندريه باروبي بالتعاون مع بعض المؤسسات الحكومية الأخرى للنظر بإمكانية فرض الأحكام العرفية في مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك.

وجاء في أمر صدر عن تورتيشنوف أن مثل هذه الخطوة ضرورية من أجل وقف المواجهة المسلحة والحيلولة دون سقوط خسائر فادحة في صفوف المدنيين والعسكريين الذين يشاركون في العملية العسكرية ضد المحتجين المطالبين بالفيدرالية.

وسبق أن قدم القادة العسكريون والأمنيون تقريرا لتورتيشنوف حول سير العملية العسكرية في مقاطعة دونيتسك، وأعلنوا عن "تطهير شمال المقاطعة بشكل كامل"، خلال العمليات التي جرت الثلاثاء.

وللتعليق على آخر مستجدات الأزمة الأوكرانية ينضم الينا من موسكو استاذ العلوم السياسية في جامعة موسكو الدولية كيريل كوكتيش، ومن كييف المستشار السابق في البرلمان الاوكراني عبد الوهاب درويش، ومن نيويورك المحلل السياسي أحمد فتحي:

 

 المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون