تحطم الصاروخ الحامل بروتون إم بعد انطلاقه من قاعدة بايكونور الفضائية (فيديو)

الفضاء

تحطم الصاروخ الحامل بروتون إم بعد انطلاقه من قاعدة بايكونور الفضائية (فيديو)
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/699765/

تحطم صاروخ روسي حامل من طراز "بروتون-إم" كان يحمل قمرا صناعيا الى الفضاء، بعد 9 دقائق من انطلاقه من مطار "بايكونور" الفضائي في كازاخستان.

تحطم صاروخ روسي حامل من طراز "بروتون-إم"  كان يحمل قمرا صناعيا الى الفضاء، بعد 9 دقائق من انطلاقه من مطار "بايكونور" الفضائي في كازاخستان.

وأعلنت وكالة "روسكوسموس" للفضاء الروسية أن محركات الصاروخ توقفت عن العمل، ما أدى الى تحطم الصاروخ واحتراقه بالكامل في الغلاف الجوي فوق الصين دون أن يسقط أي حطام للصاروخ على سطح الأرض.

وتابعت الوكالة أنه يجري حاليا التحقيق في أسباب الحادث، موضحة أن انطلاق الصاروخ تم في الوقت المحدد له، لكن الاتصال به انقطع بعد مرور 540 ثانية، ومن ثم توقفت المحركات عن العمل، الأمر الذي منع انفصال رأس الصاروخ عن جسمه الحامل.

وكان بروتون يحمل قمر "اكسبريس- أ إم 4 إر" الذي يعد من أقوى الأقمار الروسية المزودة بتقنية عالية للاتصالات. وكان القمر نسخة ثانية لقمر أنتج في وقت سابق، لكن حريقا اندلع فيه بعد إطلاقه في أغسطس/آب عام 2011 وأدى الى سقوطه على الأرض. وتتجاوز قيمة كل قمر من هذا الطراز 200 مليون يورو.

وتجدر الإشارة الى أن آخر عملية إطلاق فاشلة لوكالة الفضاء الروسية حدثت في يوليو/تموز عام 2013، عندما تحطم صاروخ "بروتون-إم" وهو يحمل 3 أقمار صناعية كان من المزمع ضمها الى منظومة "غلوناس" الروسية للملاحة.

وأفادت وزارة الاتصالات الروسية أن قمرا صناعيا جديدا سينتج بعد 3 أعوام، ليحل محل القمر "اكسبريس- أ إم 4 إر" الذي احترق في أثناء تحطم الصاروخ "بروتون-أم".

وجاء في بيان صدر عن الوزارة أن القمر "اكسبريس- أ إم 4 إر" كان مخصصا لتقديم خدمات الاتصال للإذاعة والتلفزيون والانترنت وإنشاء شبكات على أساس تكنولوجيا "VSAT"، وكذلك لحل مهام ضمان الاتصال الرئاسي والحكومي في الأراضي الروسية كلها، بما في ذلك منطقة الشرق الأقصى الروسي وبلدان رابطة الدول المستقلة وأوروبا الوسطى.

وأوضحت الوزارة أن فقدان هذا القمر الصناعي يؤخر خطتها لتحديث الأقمار المدنية الروسية، لكنه لا يؤثر على تقديم خدمات الاتصال اليوم.

كان القمر "اكسبريس- أ إم 4 إر" الذي تبلغ قيمته 275 مليون دولار قد أنتج بطلب من شركة "Airbus Defence and Space" في إطار البرنامج الفضائي الفدرالي لروسيا للفترة ما بين 2006 و2015.  

المصدر: RT + وكالات

توتير RTarabic