تشيلسي يواجه أتلتيكو مدريد في موقعة ستامفورد بريدج بدوري الأبطال

الرياضة

تشيلسي يواجه أتلتيكو مدريد في موقعة ستامفورد بريدج بدوري الأبطالديغو كوستا يسدد مقص ومدافع تشيلسي ديفيد لويز يتصدى له
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/691405/

يلاقي فريق تشيلسي خصمه أتلتيكو مدريد مساء اليوم الأربعاء 30 ابريل/نيسان، ضمن منافسات إياب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

يلاقي فريق تشيلسي خصمه أتلتيكو مدريد مساء اليومالأربعاء 30 ابريل/نيسان، ضمن منافسات إياب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وكان لقاء الذهاب الذي جرى على ملعب فيثينتي كالديرون في مدريد، قد انتهى بالتعادل السلبي في 22 من الشهر الحالي.

               

فرص التأهل

الفائز من المواجهة يتأهل مباشرة إلى المباراة النهائية، التي ستقام في لشبونة بالبرتغال في 24 من الشهر القادم، وذلك لعجز الفريقين عن تسجيل الأهداف في مباراة الذهاب، أما لابناء المدرب الأرجنتيني دييغو سيموني، فيكفي التعادل الإيجابي للتأهل مباشرة، وفي حال التعادل السلبي مجددا، فحينها يحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح لتحدد الفائز، وهي الفرصة الوحيدة لفريق تشيلسي للتأهل إضافة إلى الفوز.

استراتيجية مورينيو الدفاعية

تتجه جميع العيون في مباراة اليوم إلى الرجل الغريب جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي، فبعد نجاحه في أسلوب دفاعي مميز في أصعب مباراتين لفريقه هذا الموسم، أمام أتلتيكو في الذهاب، وليفربول في الدوري، والتي فاز فيها بهدفين مقابل لا شيء، يستعد "السبيشل وان" لتطبيق الأسلوب نفسه في مباراة ستامفورد بريدج، وخصوصا بعد وصف مدرب ليفربول بريندان رودجرز له بأنه وضع حافلتين أمام مرماه لمنع دخول الأهداف.

مورينيو اعتمد في مباراة أتليتكو السابقة على الإسباني توريس في المقدمة، ومن الوسط تيري ولامبارد وويليان. مع أربعة مدافعين ولاعبي وسط آخرين، مع أفضلية دفاعية.

لكن ما قد يصعب المهمة على  مورينيو الإصابات الكثيرة التي يعاني منها فريقه البلوز، وعلى رأسها البلجيكي المتميز إيدين هازارد، وصامويل إيتو وجون تيري، ورغم ذلك شاركوا جميعهم في التدريبات الصباحية لليوم الثلاثاء، هذا ويغيب فرانك لامباراد وجون أوبي ميكيل للإيقاف. 

 

أتلتيكو مولود أوروبي حديث وصاحب طموح كبير

أما أتلتيكو مدريد مع مدربه المتألق أوروبيا ومحليا الأرجنتيني دييغو سيموني، فيأمل ببلوغ النهائي والتتويج بلقب طال انتظاره لسنوات كثيرة، الروخي بلانكوس أصبح أيضا على بعد خطوات فقط من التتويج بلقب الليغا الإسبانية الذي يغيب عن خزائنه منذ عام 1996 عندما كان مدرب الفريق الحالي سيموني يلعب ضمن صفوف اللاعبين، وكسر احتكار قطبي إسبانيا برشلونة وريال مدريد، بعد احتلاله الصدارة لثمانية أسابيع متتالية.

ولابد لسيموني من حلول مفيدة لتخطي دفاعات تشيلسي في لندن وتسجيل الأهداف، قبل أن يتم الاحتكام إلى ركلات الترجيح، والتي غالبا ما يبدع فيها البلوز.

وتقف أمام أتليتكو مدريد معضلة كرة القدم الأساسية الإصابات، حيث يغيب عن تشكيلة الروخيبلانكوس الثلاثي خوانفران وكوكي وإيميليانو إنسوا، وأيضا قائده غابي للإيقاف.

 

حقائق عن الفريقين

أتلتيكو مدريد سجل في مباراياته الإحدى عشرة 22 هدفا، بمعدل هدفين في المباراة الواحدة، مقابل 18 هدفا لتشيلسي.

أتلتيكو فاز في 8 مباريات وتعادل في 3 ، وهو الوحيد الذي لم يهزم في البطولة، في حين فاز تشيلسي في 6 وتعادل في 2 وهزم في 3.

لأتليتكو مدريد 88 محاولة للتسديد على مرمى الخصم، 37 منها من خارج منطقة الجزاء، أما لتشيلسي 77 محاولة للتسديد، 38 من خارج منطقة الجزاء.

دوري أبطال اوروبا