11 عاما على "سقوط بغداد"

أخبار العالم العربي

11 عاما على
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/681778/

رغم مرور 11 عاما على سقوط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إثر دخول الجيش الأمريكي بغداد في 9 أبريل/ نيسان، الا أن العراق لا يزال يعيش في دوامة العنف والدمار والقتل اليومي.

رغم مرور 11 عاما على سقوط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إثر دخول الجيش الأمريكي بغداد في 9 أبريل/ نيسان، الا أن العراق لا يزال يعيش في دوامة العنف والدمار والقتل اليومي.

ويرى الكثير من المحللين أن سقوط النظام العراقي كان ضمن خطة موضوعة لتغيير خريطة الشرق الأوسط السياسية والتي استكملت لاحقا بما يعرف بأحداث الربيع العربي التي أدت الى سقوط العديد من الزعماء العرب الذين استمروا في حكم شعوبهم عشرات السنين كما هو الحال مع صدام حسين.

ويشبّه العديد من العراقيين "سقوط بغداد" في عام 2003 بسقوطها في الغزو المغولي عام 1258 عندما كانت بغداد عاصمة الخلافة العباسية، حيث قتل المغول البغداديين ودمروا مدينتهم وقضوا على الخليفة المستعصم بالله.

صدام حسين.. قائد الحروب الثلاث

عاش العراق في حقبة نظام صدام حسين حياة عنوانها الحروب وعسكرة المجتمع والعوز والحصار والهجرة وسط خوف كبير من بطش السلطة كما تسببت الحروب في إنهاك العراق بشريا وماديا، لكن التغيير الذي حصل بعد عام 2003 لم يجلب للعراقيين ما كانوا يحلمون به.

من المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين وصل الى سدة الحكم عام 1979 الا أن العديد من المحللين يرون أن صدام قاد العراق فعليا منذ انقلاب عام 1968 على حكم الرئيس عبد الرحمن عارف.

 

وتحت حكم صدام رئيسا خاض العراق 3 حروب، منها 8 سنوات مع جارته ايران وأخرى مع الولايات المتحدة وحلفائها بعد غزوه للكويت، عانى العراقيون بعدها أشد معاناة بسبب الحصار الاقتصادي الذي فرضته الأمم المتحدة واستمر 13 عاما.

أما الحرب الثالثة فهي حرب عام 2003 التي شنتها الولايات المتحدة بحجة "امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل"، بدأت في مارس/ آذار، واستمرت ستة أسابيع، لتنتهي بدخول الدبابات الأمريكية إلى قلب بغداد.

وكان إسقاط تمثال صدام، من ساحة الفردوس في بغداد، بمثابة تأكيد على انهيار نظام حزب البعث العراقي الذي حكم العراق منذ انقلاب عام 1963، وتمكنت إحدى الدبابات الأمريكية من اقتلاع التمثال البرونزي، وتم بث هذا المشهد على الهواء إلى جميع أنحاء العالم، بينما اعتبر المراقبون هذه اللقطة رمزا لانتصار قوات الغزو.

ما بعد الغزو الأمريكي

وعانت مدن العراق خلال الغزو من ضرر كبير أصاب البنى التحتية والاقتصاد، فضلا عن عمليات النهب والسرقة التي حصلت بسبب انعدام الأمن، علاوة على ما نشر حول سماح القوات الأمريكية بسرقة الوزارات والمنشآت الحكومية وعدم منع سرقة وتخريب الممتلكات وخاصة المتحف العراقي التاريخي الذي نهبت مقتنياته الشاهدة على حضارة العراق التي تعود الى ما قبل التاريخ.

 

وشهدت السنوات التالية على الغزو، انقسام العراق طائفيا، وبالنتيجة حصلت طائفة الشيعة على معظم الوزارات السيادية الى جانب رئاسة الحكومة، بينما حصل الأكراد على الحكم الذاتي بصلاحيات.

العنف الطائفي

ولم يكد العراقيون يتنفسون الصعداء لدى انتهاء الحصار الذي أثقل كاهلهم وتسبب بهجرة مئات الآلاف الى دول الجوار ودول غربية طلبا لحياة أفضل، حتى بدأت أعمال القتل الطائفي والعنف الممنهج تبرز على الساحة.

 

ووصلت أعمال العنف الطائفي أوجها في عامي 2006 و2007 قبل أن تنحسر في عام 2009، إلا أن اندلاع الأزمة في سورية المجاورة وتحول التظاهرات في بعض المدن السورية الى عنف طائفي كان له أثر كبير على عودة شبح الطائفية الى أرض الرافدين.

العراقيون لا يزالون يحلمون بالتغيير

ولا يزال الواقع دون مستوى طموح العراقيين، رغم انسحاب آخر جندي أمريكي من العراق في نهاية عام 2011، بسبب تصاعد العنف ودخول البلاد في حرب معلنة مع الإرهاب فضلا عن تعثر الخدمات.

عاش العراقيون عقودا طويلة بين هجرة الى الخارج واعتقالات وإعدامات في الداخل، واليوم يهاجر كثيرون نتيجة غياب الأمن وتعثر الخدمات، لكن ما يميز اليوم عن الأمس هو وجود أمل بالتغيير.

 

ورغم اختلاف المسميات في هذه المناسبة حيث أسمى البعض اليوم بيوم "سقوط بغداد" أو "احتلال العراق"، فيما سماه البعض "يوم التحرير"، يبقى الـ 9 أبريل/ نيسان عام 2003، بمثابة أحد أهم الأحداث التي غيّرت تاريخ المنطقة العربية.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية