الخارجية الروسية: لافروف وكيري اتفقا على مواصلة الجهود لتنسيق اطر المساندة لتحريك الحوار الوطني الاوكراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/680694/

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم 7 ابريل/نيسان في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي جون كيري الوضع في اوكرانيا.

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم 7 ابريل/نيسان في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي جون كيري الوضع في اوكرانيا.

وقال بيان صادر عن الخارجية الروسية انه تم "البحث في امكانية الدعم الخارجي لاوكرانيا لجهة تخطي الازمة الداخلية السياسية".

واشار البيان الى ان لافروف اكد على "ضرورة اجراء اصلاح دستوري شفاف وعميق بمشاركة جميع القوى السياسية والاقاليم، خاصة في ظروف ازدياد الاحتجاجات في جنوب شرق اوكرانيا"، مضيفا انه "تمت الاشارة الى اهمية اجراء حوار حول فدرلة اوكرانيا وتعزيز وضعها خارج الاحلاف".

واوضح البيان ان "وزيري الخارجية الروسي والامريكي اتفقا على مواصلة الجهود المشتركة لتنسيق اطر المساندة الدولية لتحريك الحوار الوطني الحقيقي في اوكرانيا ليتمكن الاوكرانيون من تحديد مصير بلادهم".

لافروف: ندعو الى خفض حدة الخطاب حول اوكرانيا

كما صرح الوزير الروسي ان موسكو تدعو الى خفض حدة الخطاب حول الوضع في اوكرانيا ودعم اقتراح المانيا وفرنسا وبولندا اجراء مباحثات بين روسيا والاتحاد الاوروبي بمشاركة اوكرانيا.

وقال لافروف في مقالة نشرتها يوم الاثنين 7 ابريل/نيسان صحيفة "الغارديان" البريطانية على موقعها: "جاهزون للمشاركة في الجهود الدولية الرامية الى التوصل لهذه الاهداف. وندعم دعوة وزراء خارجية المانيا وفرنسا وبولندا خلال لقائهم في 31 مارس/آذار في فايمار (بالمانيا) الى تنفيذ اتفاقية 21 فبراير/شباط".

وأكد ان "مواقفنا تتوافق كذلك مع اقتراح الوزراء الثلاثة اجراء محادثات روسيا-الاتحاد الاوروبي بمشاركة اوكرانيا ودول اخرى من "الشراكة الشرقية" حول الابعاد المحتملة لابرام اتفاقيتها (اوكرانيا) مع الاتحاد الاوروبي".

واعتبر ان "العالم الحديث ليس روضة اطفال تملك مربين يقررون العقوبات حسب رؤاهم. اذ ان التصريحات العدوانية التي اعلنت خلال لقاء وزراء خارجية دول الناتو في بروكسل لا تتوافق مع مطالب عدم تصعيد الوضع".

ولفت الى ان "عدم التصعيد يجب ان يبدأ من الخطاب، وحان الوقت للكف عن التوترات السلبية غير المبررة والعودة الى العمل الجدي المشترك".

واشار الى انه من الممكن استقرار الوضع في اوكرانيا فقط بعد اجراء اصلاحات دستورية فعلية توفر الحقوق المشروعة ومصالح كافة الاقاليم الاوكرانية.

وكتب الوزير الروسي بهذا الصدد في المقالة: "نعتبر ان الدستور الجديد يجب ان يتجاوب مع الدعوات الكثيرة في الاقاليم الجنوبية-الشرقية من اوكرانيا لجعل اللغة الروسية لغة حكومية ثانية".

اضافة لذلك، أكد لافروف على ضرورة تقديم ضمانات قوية لتثبيت صفة عدم الانضمام الى اية احلاف في التشريع الاوكراني، "ما سيسمح بتوفير دورها كرابط في هيكلية الامن الاوروبي غير المجزأ".

كما ايد لافروف "تحقيق اجراءات فورية لتحجيم نشاط المجموعات المسلحة غير القانونية في الاراضي الاوكرانية كـ"القطاع الايمن" وغيره من المجموعات اليمينية المتطرفة"، مؤكدا في نفس الوقت "اننا لا نفرض شيئا على احد، لكننا نرى انه في حال عدم فعل ذلك، فان اوكرانيا ستغرق اكثر في دوامة الازمة مع عواقب لا يمكن التنبؤ بها".

الخارجية الأمريكية: إمكانية تنظيم لقاءات مباشرة خلال الأيام العشرة القادمة

من جانبها أعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي الاثنين 7 أبريل/نيسان أن وزيري الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، ناقشا مسألة إمكانية عقد لقاء يجمع أمريكا وروسيا والاتحاد الأوروبي وكذلك الجانب الأوكراني بشكل مباشر، بهدف إيجاد حل سلمي للأزمة الأوكرانية.

وقالت بساكي :" الوزيران ناقشا إمكانية تنظيم لقاءات مباشرة خلال الأيام العشرة القادمة بين أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من أجل إيجاد حل للأزمة في أوكرانيا".

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أشار إلى ان روسيا والولايات المتحدة مستمرتان في الحوار للبحث عن حل سلمي للأزمة الأوكرانية.

وقال كارني:" الوزير جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف مستمران في مناقشة السبل الممكنة لتسوية الوضع، وأن الولايات المتحدة تعرب عن استعدادها لتنسيق الأمر مع الجانب الأوكراني".

وأشار كارني إلى أنه وفي إطار المناقشات الاستشارية مع الجانب الروسي، طرحت الولايات المتحدة مقترحا يقوم على أساس نشر مراقبين دوليين على الأراضي الأوكرانية، وأن تقوم روسيا بسحب قواتها من منطقة الحدود الشرقية مع أوكرانيا وكذلك إجراء محادثات مباشرة بين روسيا وأوكرانيا برعاية المجتمع الدولي.

المصدر: RT+وكالات

مظاهرات في فلسطين ضد قرار ترامب