سورية.. قتلى وجرحى جراء قذائف هاون وغارات جوية وقتال حول سجن حلب

أخبار العالم العربي

سورية.. قتلى وجرحى جراء قذائف هاون وغارات جوية وقتال حول سجن حلب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/658607/

أفاد مراسلنا في سورية بأن أكثر من 7 قذائف هاون سقطت في دمشق وريفها أدت الى مقتل شخص.وأوضح أن الجيش حقق تقدماً شرقي حلب في عملية لفك الحصار عن سجن حلب.

أفاد مراسلنا في سورية بأن أكثر من 7 قذائف هاون سقطت في منطقة جرمانا بريف دمشق ما أدى إلى مقتل شخص وجرح 11 اخرين، مضيفا أن قذيفة هاون سقطت شرقي حي التجارة وأخرى في منطقة العباسين بدمشق دون ان تنفجر وأدت الى اصابة مواطن.

وأضاف المراسل أن قصفا مدفعيا استهدف بلدة النشابية في الغوطة الشرقية، بالتزامن مع قصف بالطيران لتجمعات المسلحين في خان الشيح على الطريق الواصل بين دمشق والقنيطرة.

كما استهدفت وحدات من الجيش السوري مجموعة من المسلحين مع آلياتهم في منطقة الرحيبة وتقاطع طرق جبعدين والجبة وحوش عرب في منطقة القلمون، مع استمرار القصف المدفعي على جرود الجراجير وفليطة ومعلولا ورنكوس في القلمون أيضا.

أما جنوبا فقد اشتبك الجيش مع مسلحين في حي طريق السد بمدينة درعا، كما تم استهداف مقرات ما يعرف بـ"لواء المعتز بالله" في بلدة عتمان في درعا، بالتزامن مع غارات جوية على مدينة انخل ونوى ومدينة الشيخ مسكين واشتباكات في محيط سجن درعا المركزي.

وفي المنطقة الوسطى والشرقية وتحديدا ريف حمص فقد أدى تفجير انتحاري استهدف حاجزا للجيش في منطقة الفاخورة إلى عدد من الاصابات. وأغار الطيران السوري على بلدة الحصن.

إلى الشمال من البلاد، أكد المراسل أن الجيش حقق تقدماً في مدينة الشيخ نجار الصناعية شرقي حلب خلال عمليته العسكرية الهادفة لفك الحصار عن سجن حلب المركزي حيث تشكل منطقة المستودعات في المدينة الصناعية موقعا استراتيجيا يشرف على السجن.

وفيما يخص سجن حلب، فأن الجيش ومقاتلي المعارضة يخوضان سباقا للسيطرة عليه وعلى المناطق المحيطة به. ويسعى مقاتلو المعارضة الى السيطرة على السجن واطلاق سراح نحو 3500 سجين في داخله، بينهم اسلاميون. وفي مطلع شباط/فبراير، شن المقاتلون هجوما عنيفا ضد السجن وسيطروا على اجزاء واسعة منه، الا ان القوات النظامية تمكنت من استعادة السيطرة على هذه الاجزاء، لا سيما بعد قيام سلاح الطيران التابع لها بقصف تجمعات المقاتلين.

وأدى هجوم شنه مقاتلون معارضون الاسبوع الماضي عبر هجوم انتحاري ثلاثي إلى مقتل 8 جنود وجرح 20 آخرين.

في سياق متصل أكد نشطاء مقتل 26 شخصا واصابة 50 يوم 24 فبراير/شباط جراء غارات شنها الجيش السوري على بلدات تسيطر عليها المعارضة في مناطق مختلفة من سورية، بينهم امرأتان و10 اطفال سقطوا في الغارات على بلدة النشابية بريف دمشق.

كما أكد النشطاء مقتل 6 اشخاص في غارات جوية على بلدة الحصن بريف حمص. وقال نشطاء بالمعارضة إن 4 أطفال قتلوا في غارة جوية على بلدة تلبيسة الواقعة على الطريق السريع الرئيسي الممتد من شمال إلى جنوب سورية.

كما سقط 4 اطفال في هجوم بالبراميل المتفجرة على مدينة حلب.

المصدر: RT+وكالات