الرئيس الأوكراني: المعارضة تجاوزت كافة الحدود عندما دعت الى حمل السلاح وعلينا أن نجد حلا

أخبار العالم

الرئيس الأوكراني: المعارضة تجاوزت كافة الحدود عندما دعت الى حمل السلاح وعلينا أن نجد حلا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/655007/

دعا الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش المعارضة الى إيجاد حل وسط للخروج من الأزمة العميقة التي دخلتها البلاد، وذلك بعد سقوط 25 قتيلا على الأقل وعشرات المصابين في مواجهات بوسط كييف.

دعا الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش المعارضة الى إيجاد حل وسط للخروج من الأزمة العميقة التي دخلتها البلاد، وذلك بعد سقوط 25 قتيلا على الأقل وعشرات المصابين في مواجهات بوسط كييف.

وقال يانوكوفيتش في رسالة نشرت على موقعه الإلكتروني فجر الأربعاء 19 فبراير/شباط، إن زعماء المعارضة انتهكوا القانون وتجاوزوا كافة الحدود، عندما دعوا أنصارهم الى حمل السلاح، واعتبر أنه يجب أن يقدم من ينتهك القانون إلى المساءلة.

وجاء في رسالة الرئيس: "أنهم تجاوزوا الحدود، عندما دعوا الناس الى حمل السلاح. وذلك انتهاك صارخ للقانون. ويجب أن يمثل من يخرق القانون أمام القضاء الذي سيحدد عقوبته. وذلك ليس نزوة، بل هو واجبي بصفتي ضامن الدستور والسلام في البلاد والحياة السلمية للمواطنين والعدالة التي تشمل الجميع".

ودعا الرئيس زعماء المعارضة الى النأي بأنفسهم فورا عن القوى المتطرفة التي تثير صدامات مع الشرطة وتسفك الدماء.

وتابع قائلا: "إذا لم يريدوا ذلك، فعليهم أن يعترفوا بأنهم يدعمون المتطرفين. ومن ثم سنتحث معهم بطريقة مختلفة".

واعتبر الرئيس أن زعماء المعارضة استهانوا بالمبادئ الديمقراطية الأساسية، مشددا على أن الوصول الى السلطة يجب أن يتم من خلال مراكز الاقتراع وليس عبر الشوارع والميادين.

وتابع: "قد قلت لهم (زعماء المعارضة) أكثر من مرة إن الانتخابات قريبة. وإذا يثق بكم الشعب، فستكونون في السلطة، وإذا كان لا يثق بكم، فلن تصلوا إليها. لكن كل شيء يجب أن يجري بطريقة قانونية ووفق الدستور".

واعتبر أن البلاد قد دفعت ثمنا باهظا بسبب طموحات الأشخاص الذين يسعون للاستيلاء على السلطة.

وحذر قائلا: "كي لا يكون الثمن أكبر من ذلك، أدعوكم: "استيقظوا! يجب أن نجلس الى طاولة التفاوض ونعمل على إنقاذ أوكرانيا".

واعتبر أن إيجاد حل وسط سيؤدي الى إضعاف مواقف السلطة والمعارضة على حد سواء، لكنه سيصب في مصلحة أوكرانيا.

وشدد على أن بعض مستشاريه يدعونه الى استخدام القوة. لكنه شدد قائلا: "كنت أعتبر دائما أن استخدام القوة موقف خاطئ. وهناك وسيلة أفضل وأكثر فعالية تكمن في أن نجد لغة مشتركة، وأن نركن إلى حل وسط".

هذا ومن المقرر أن يتوجه يانوكوفيتش بكلمة متلفزة إلى الشعب في وقت لاحق من اليوم الأربعاء.

المعارضة تعلن عن فشل لقاء زعمائها مع يانوكوفيتش

أعلن حزب "أودار" (الضربة) المعارض أن اللقاء الذي عقد بين زعماء المعارضة والرئيس الأوكراني الليلة الماضية مني بالفشل.

ونقلت الدائرة الصحفية التابعة للحزب عن زعيمه فيتالي كليتشكو أن يانوكوفيتش غير قادر على التقييم الواقعي للوضع في البلاد.

ونقل بيان الحزب عن كليتشكو قوله إن رد فعل يانوكوفيتش على تطورات الأوضاع غير مناسب تماما، إذ طالب المعارضة خلال اللقاء بدعوة المعتصمين في ميدان الاستقلال الى وقف المواجهة وإلقاء السلاح. ونفى كليتشكو وجود مسلحين في الميدان ، وحمل قوات الأمن المسؤولية عن سقوط قتلى.

وتابع كليتشكو أنه دعا يانوكوفيتش الى سحب قوات الأمن وإيقاف المواجهة الدموية، قائلا إن الحديث لا يمكن أن يدور عن التفاوض طالما يستمر سفك الدماء.

وأكد القيادي في حزب "باتكيفشينا" (الوطن) أرسيني ياتسينيوك أن زعماء المعارضة أصروا خلال اللقاء مع يانوكوفيتش على إعلان الهدنة فورا وسحب القوات.

وتابع: "لكن الرئيس وممثلي السلطات اقترحوا علينا فعليا الاستسلام ومغادرة الميدان"، مؤكدا رفض قيادة المعارضة هذا المطلب والبقاء مع المحتجين في ميدان الاستقلال.

وجاءت اشتباكات الثلاثاء بعد فترة طويلة نسبيا من الهدوء، إذا كانت السلطات والمعارضة قد توصلتا الى اتفاق، انسحب بموجبه المحتجون من المباني التي استولوا عليها منذ يناير/كانون الثاني الماضي، مقابل الإفراج عن المعتقلين ممن شاركوا في المواجهات.

لكن الآلاف من أنصار المعارضة توجهوا صباح الثلاثاء الى مقر مجلس الرادا (البرلمان)، حيث كانت المعارضة تطالب حزب "الأقاليم" الحاكم ببحث مسألة تعديل الدستور خلال جلسة البرلمان.

واندلعت اشتباكات عنيفة قرب مقر البرلمان، بينما اعتدى محتجون على مكتب حزب "الأقاليم" وأضرموا به النار. واستمرت الاشتباكات طوال الليل، بينما وجهت السلطات وحدات من القوات الخاصة الى وسط العاصمة لإخلاء الحي الحكومي من المحتجين.

رئيس الوزراء الأوكراني بالوكالة يصف الأحداث في البلاد بأنها محاولة للاستيلاء على السلطة

اعتبر رئيس الوزراء الأوكراني بالوكالة سيرغي أربوزوف أن الأحداث الأخيرة في كييف محاولة للاستيلاء على السلطة، وليست من مظاهر الديمقراطية.

وقال أربوزوف في تصريحات له في مستهل اجتماع الحكومة اليوم الأربعاء إن "هذه الأحداث ليست مظهرا للديمقراطية وتعبيرا عن الموقف المدني، بل هي تلاعب بوعي الناس ومحاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة".

واعتبر أربوزوف أن المجتمع الدولي بأكمله يدين الاعتداءات والعنف، مشيرا إلى أن هذه الأعمال لم تؤد إلى مصالحة في أي بلد من بلدان العالم.

واعتبر أن "قوى متطرفة" تقف وراء تطورات الأحداث الدموية في كييف.

كيريل كوكتيش: التدخل الخارجي أدى إلى تصعيد الوضع في أوكرانيا لكن سبب الأزمة الأساسي يكمن في استياء الأوكرانيين من حكم يانوكوفيتش

وقال كيريل كوكتيش من معهد العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية إن التدخل الخارجي أدى إلى تصعيد الوضع وتأجيج الأمور في أوكرانيا، إلا أن السبب الأساسي وراء الأحداث الأخيرة يكمن في استياء الأوكرانيين من حكم الرئيس يانوكوفيتش. وأضاف أن الرئيس الأوكراني فقد شعبيته إلى حد بعيد، وذلك بالإضافة إلى استياء الأوكرانيين من سياسة أوروبا وروسيا تجاه أوكرانيا. وأشار إلى أن موسكو تتبنى موقفا متوازنا حيال الأزمة الأوكرانية خلافا للغرب.

الإعلامي محمد فرج الله: الأحداث في أوكرانيا سابقة خطيرة لم يشهدها البلد من قبل

قال محمد فرج الله رئيس تحرير صحيفة "أوكرانيا بالعربية" في اتصال هاتفي مع قناة RT، إن الأحداث الأخيرة في أوكرانيا سابقة خطيرة لم يشهدها البلد في تاريخه.

وتابع أنه الإنسان لا يستطيع أن يتوقع مثل هذه الأحداث في بلد أوروبي، مشيرا في هذا الخصوص إلى الهجوم الذي شنته المعارضة على مكتب الحزب الحاكم، على الرغم من دعوة قوات الأمن إلى تهدئة.

 

المصدر: RT + وكالات