بناء المنازل بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في أقل من 24 ساعة (فيديو)

العلوم والتكنولوجيا

بناء المنازل بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في أقل من 24 ساعة (فيديو)
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/641100/

أكد علماء من كاليفورنيا أن تكنولوجيا جديدة لتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد سوف تتمكن باستخدام ماكينات طباعة عملاقة من بناء مساكن متعددة الطوابق في أقل من 24 ساعة.

أكد علماء من كاليفورنيا أن تكنولوجيا جديدة لتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد سوف تتمكن باستخدام ماكينات طباعة عملاقة من بناء مساكن متعددة الطوابق في أقل من 24 ساعة.

وعمل البروفيسور بيروخ خوشنيفزمن جامعة جنوب كاليفورنيا عدة سنوات على تطوير التكنولوجيا الجديدة ضمن اطار مشروع يسمى "محيط الأبعاد الخارجية"، ولاقى هذا المشروع استحسان جهات عديدة مثل الهيئة الوطنية لمشاهير المخترعين ووكالة ناسا التي أثنت على مجهوداته.

ويقول بيروخ أنه سوف يتمكن باستخدام ماكينات طباعة عملاقة من بناء هيكل أسمني متكامل، ويوضح أن الأشكال الحديثة من ماكينات الطباعة ثلاثية الأبعاد المتوفّرة الآن يتم امدادها بمواد مثل البلاستيك والبوليمرات، وتنقل الماكينات التعليمات والأوامر الرقمية وتحولها إلى نماذج متكاملة ثلاثية الأبعاد، ومع تطوير هذه التقنية على مجال أوسع يمكن إحلال الإسمنت بدلا من البلاستيك لبناء منازل متكاملة.

 

ويضيف بروخ أن كل شيء الآن يُنتج أوتوماتيكيا مثل الملابس والأحذية والهواتف والسيارات إلا المنازل التي لاتزال تبنى بالأيدي. ومع استمرار تطوير هذه التقنية سيتمكن الناس من بناء منازل متعددة الطوابق في أقل من 24 ساعة.

كما يؤكد بروخ أن التقنية الجديدة قد تصبح آداة الحسم في التوسع بإنشاء المدن الحضريّة التي يتضخم حجمها بسرعة كبيرة، ومع اتاحة الفرصة للماكينات الجديدة سوف تتمكن من بناء مناطق جديدة كانت سابقا خارج خريطة السكن العالمية.

واستخلص العلماء المهتمون بالمشروع نتائج جديدة أن التقنيات الجديدة ستمكّنهم أيضا من بناء منازل على الكواكب الاخرى، ويقولون أن المشروع الجديد قد يصبح خطوة كبيرة في بناء منازل لإعمار الإنسان سطح القمر والمريخ، وهو الهدف الذي يرجى تحقيقه قبل نهاية القرن الحالي. ومواد البناء لن يحتاج الانسان أن ينقلها معه من الارض، ولكن يمكن استخدام سطح المريخ والقمر في استخلاص مواد البناء منهما كما أورد بروخ.

ويقول موقع المشروع الالكتروني أنه سيساعد الكثيرين الذين اضطروا لمغادرة مدنهم وبلادهم بسبب الحروب والأزمات الاقتصادية والكوارث الطبيعية في توفير منازل اقتصادية لهم تساعدهم على الاستقرار.

المصدر : RT     

أفلام وثائقية