دولغوف: احتجاز أفراد طاقم "أوليغ نايديونوف" كرهائن غير مقبول

أخبار روسيا

دولغوف: احتجاز أفراد طاقم السفينة الروسية المحتجزة في السنغال
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/640014/

شدد قسطنطين دولغوف مفوض حقوق الانسان بوزارة الخارجية الروسية على أن احتجاز أفراد طاقم سفينة "أوليغ نايديونوف" الروسية كرهائن في السنغال أمر غير مقبول، ويجب تسوية القضية بشكل متحضر.

شدد قسطنطين دولغوف مفوض شؤون حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون بوزارة الخارجية الروسية، على أن احتجاز أفراد طاقم سفينة "أوليغ نايديونوف" الروسية كرهائن في السنغال أمر غير مقبول، ويجب تسوية القضية المتعلقة بالسفينة الروسية بشكل متحضر.

وقال دولغوف في تعليقه على القضية يوم الخميس 9 يناير/كانون الثاني: "إذا كانت لدى الجانب السنغالي مآخذ تجارية تجاه الشركة التي تمتلك السفينة، فيجب تسوية القضية بشكل متحضر، وطبقا للآليات الثنائية ومتعددة الأطراف في هذا المجال".

وأكد دولغوف في أعقاب اجتماعه مع القائم بالأعمال السنغالي في روسيا، أن الجانب الروسي أشار بوضوح الى أن موسكو تنطلق من ضرورة مراعاة الجانب السنغالي للحقوق والمصالح المشروعة للمواطنين الروس من أفراد طاقم السفينة المحتجزة بشكل كامل، بما في ذلك تقديم المساعدة الطبية للقبطان فاديم مانتوروف، وتوفير كل ما يحتاج إليه الطاقم من الأغذية ومياه الشرب.

من جانبها أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أنه عقد بعاصمة السنغال داكار يوم أمس الأربعاء اجتماع بين السفير الروسي في السنغال فاليري نيستيروشكين ووزير الخارجية السنغالي مانكيور ندياي. وأعرب الجانبان عن ثقتهما بأن "النزاع حول احتجاز السفينة "أوليغ نايديونوف" وطاقمها ستتم تسويته في أقرب وقت".

وذكرت الخارجية الروسية أن ندياي أشار خلال الاجتماع الى أن سبب احتجاز السفينة جاء بسبب ما وصفه بأنه انتهاكات لقواعد الصيد في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالسنغال، ووعد بإرسال الوثائق اللازمة بهذا الشأن الى الجانب الروسي. وأضاف الوزير أن السنغال تتخذ الخطوات الضرورية لحل القضية.

وفي هذا السياق أكد ممثل الوكالة الفدرالية الروسية لصيد الأسماك في السنغال الكسندر بيريوكوف أن الوضع المتعلق بالسفينة المحتجزة ستنظر فيه المحكمة الدولية الخاصة بالقانون البحري الدولي والتي يقع مقرها في مدينة هامبورغ الألمانية.

يذكر أن عسكريين سنغاليين احتجزوا سفينة الصيد "أوليغ نايديونوف" يوم 3 يناير/كانون الثاني، في المحيط الأطلسي على بعد 46  ميلا عن سواحل غينيا بيساو دون أن يذكروا أسباب الاحتجاز. ولا يزال أفراد الطاقم المتكون من 62 مواطنا روسياً و23 من موطني غينيا بيساو محتجزين في السنغال.

المصدر: RT + وكالات