مراسلنا: المالكي يتراجع عن قراره ويعيد الجيش الى الانبار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/639414/

تراجع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن قراره بسحب الجيش من مدن محافظة الانبار واعاد القوات المسلحة مساء الاربعاء 1 يناير/كانون الثاني الى المحافظة.

تراجع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن قراره بسحب الجيش من مدن محافظة الانبار واعاد القوات المسلحة مساء الاربعاء 1 يناير/كانون الثاني الى المحافظة.

وأفاد مراسلنا في بغداد نقلا عن مصادر في رئاسة الحكومة بأن المالكي دفع بتعزيزات عسكرية جديدة الى محافظة الانبار بعد هجوم مسلحين على مراكز الشرطة فيها.

وكان المالكي أمر يوم الثلاثاء 31 ديسمبر/كانون الأول بسحب قوات الجيش العراقي من مدن محافظة الأنبار على أن تتسلم الشرطة المحلية إدارة شؤون هذه المدن، معتبرا فض اعتصام الأنبار بالعملية الناجحة، ومعلنا: "الآن لتتفرغ القوات المسلحة لإدامة زخم عملياتها في ملاحقة أوكار القاعدة في صحراء الأنبار ولينصرف الجيش الى مهمته".

في غضون ذلك، احرق مسلحون في الرمادي(مركز محافظة الانبار) اليوم الاربعاء اربعة مراكز للشرطة وسط تواصل الاشتباكات مع الجيش الذي انسحب نحو غرب المدينة، فيما قام مسلحون في الفلوجة بتهريب عشرات السجناء اثر اقتحام مديرية الشرطة، وفقا لمصادر امنية.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن ضابط برتبة نقيب في شرطة الرمادي قوله: "قام المسلحون باحراق اربعة مراكز شرطة في وسط مدينة الرمادي، هي مركز شرطة الملعب ومركز النصر ومركز الحميرة ومركز الضباط"، بالاضافة الى سيارتين تعودان للجيش العراقي الذي غادر معظم مناطق المدينة وبقي على طرفها الغربي.

وفي مدينة الفلوجة القريبة من الرمادي تمكن مسلحون من اقتحام مبنى مديرية الشرطة  واستولوا على الاسلحة فيه واطلقوا سراح نحو مئة سجين، وفقا لنقيب في شرطة المدينة.