اشتباكات عنيفة في الفلوجة بين الجيش العراقي ومسلحين ومقتل قيادي من "داعش" في الموصل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/639433/

أفادت مصادر مطلعة بأن اشتباكات عنيفة اندلعت يوم 2 يناير بين قوات الجيش العراقي ومسلحي "داعش" في محيط مدينة الفلوجة، فيما شهدت مدينة الرمادي اشتباكات متقطعة في بعض أحيائها.

أفادت مصادر مطلعة بأن اشتباكات عنيفة اندلعت يوم 2 يناير/كانون الثاني بين قوات الجيش العراقي ومسلحي "داعش" في محيط مدينة الفلوجة، فيما شهدت مدينة الرمادي اشتباكات متقطعة في بعض أحيائها.

وقال مصدر في شرطة محافظة الانبار إن "قوات الجيش اشتبكت، صباح اليوم، مع مسلحين في محيط مدينة الفلوجة"، مبينا ان "حصيلة تلك الاشتباكات لم تعرف لغاية الان"، مضيفا أن "مسلحي العشائر اشتبكوا بشكل متقطع مع مجاميع مسلحة في بعض مدن الرمادي".

وأكد المصدر أن أبناء العشائر اجبروا مسلحي "داعش" على الانسحاب بعد محاولتهم السيطرة على مركز شرطة شمال شرق الرمادي، موضحا ان "عشيرة البو علوان اشتبكت، صباح اليوم، مع مسلحين من تنظيم داعش، حاولوا السيطرة على مركز للشرطة في المنطقة شمال شرق الرمادي"، مبينا ان "العشائر تمكنت من اجبار المسلحين على الانسحاب فورا".

وأضاف المصدر ان "المسلحين فروا الى جهة مجهولة بعد تكبدهم اصابات في صفوفهم، فيما انتشر ابناء العشائر في محيط المنطقة تحسبا لأي طارئ".

مقتل المفتي الشرعي لتنظيم "داعش"

في سياق متصل أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن مقتل ما يسمى المفتي الشرعي لتنظيم "داعش" في الموصل المدعو أبو حسن الداغداش، موضحا ان "قوة أمنية قتلته في ساعة متقدمة من ليلة امس، والعملية استندت إلى معلومات استخباراتية دقيقة".

قوات الأمن والجيش تحرر قضاء الخالدية شرق الرمادي

من جانبها أكدت مصادر في قيادة عمليات الأنبار بأن قوات من الجيش والشرطة حررت قضاء الخالدية شرق الرمادي من عناصر تنظيم "داعش"، واستعادت قضاء الخالدية (20 كلم شرق الرمادي)، عقب سيطرة مسلحي تنظيم داعش عليه. وأضافت المصادر أن "قوات الشرطة والجيش طالبت المواطنين بفتح محالهم والالتحاق في المدارس"، مبينا أن "تحرير قضاء الخالدية يعد أولى المدن التي بسطت القوات الأمنية سيطرتها عليها".

وذكرت هذه المصادر ان "مجموعة من عناصر تنظيم داعش حاولت اقتحام الاقسام الداخلية للبنات في جامعة الانبار والاعتداء عليهن.. وأن قوات امنية من الشرطة بمساندة ابناء العشائر وحماية المحافظ ومجلس المحافظة تمكنت من صد التعرض والقاء القبض على اثنين من تلك العناصر يحملان جنسية عربية"، اي غير عراقيين.

من جانبها أفادت وكالة فرانس برس بأن مسلحي "داعش" يسيطرون على نصف مدينة الفلوجة.

يذكر أن محافظة الانبار شهدت تطورات امنية جديدة، حيث سيطر العديد من المسلحين على مديرية شرطة الفلوجة ومركز شرطة التحدي جنوبي الفلوجة، فضلاً عن مركز شرطة الجولان شمالي الفلوجة، ومركزين آخرين للشرطة في الرمادي، وذلك عقب رفع حظر التجوال عن جميع مدن الانبار وإعادة فتح الطريق الدولي السريع أمام حركة السيارات والشاحنات.

خلفيات الأزمة في الأنبار في التقرير المصور

المصدر: RT+السومرية

مظاهرات في فلسطين ضد قرار ترامب