لا يسرع أحد لدخول قفص الزوجية

أخبار العالم

لا يسرع أحد لدخول قفص الزوجية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634968/

الخريطة توضح تصاعد سن الإقبال على الزواج فى جميع أنحاء العالم. الرجال يتزوجون متأخرين في جميع البلدان، وأفغانستان فى مقدمة أقل متوسط لعمر المقبلين على الزواج وهو 20.2

تأتي أفغانستان فى مقدمة أقل متوسط لعمر المقبلين على الزواج وهو 20.2

الرجال يتزوجون متأخرين في جميع البلدان، فى الولايات المتحدة الأمريكية متوسط عمر المرأة المقبلة على الزواج 26.9 بينما متوسط عمر الرجل 29.8

وفي جميع أنحاء المعمورة ينتظر الناس مدة أطول لسماع كلمة " نعم أوافق " ، جاء ذلك وفقا للخريطة الجديدة التى توضح متوسط عمر المقبلين على الزواج فى جميع البلدان.

وتبلغ مدة الانتظار الأطول فى غرب أوروبا حيث يتخطى حاجز متوسط سن الزواج الـ 30 عاما. أما فى أفغانستان ، أحد البلدان التي تتميز بأقل متوسط ، فينوون الزواج فى سن الـ 20

و بينما يتزوجون فى كل البلدان إلا أن الجميع يرى أن الإقبال عليه يتأخر بطريقة لم تحدث من قبل.

الخريطة توضح تصاعد سن الإقبال على الزواج فى جميع أنحاء العالم. و هذه الأرقام تعكسها بيانات الأمم المتحدة عام 2012 و التى قام موقع Priceonomics التابع لها بتجميعها بهذه الخريطة ، والتي يتضح منها أن العامل الاقتصادي هو العامل الأكثر تأثيرا في الإقبال على الزواج فكلما ازداد غنى البلد كلما تأخر سن الزواج فيه، وهذا ما يوضح سبب التأخر في اسكندينافيا ودول غرب أوروبا، بينما يحدث عكس ذلك في أفغانستان. ويوضح الموقع أيضا إقبال النساء فى الدول النامية على الزواج من رجال أكبر سنا بكثير.

وأظهرت الدراسة التي أجريت فى 39 بلدا أن 20 بالمائة من النساء يتزوجن في الـ 18 من العمر، وفي 20 بلدا آخر تتزوج 10 بالمائة من النساء في الـ 15 من العمر.

أما الرجال فاثنان بالمائة منهم فقط يتزوجون في الـ18 في جميع البلدان التي شملتها الدراسة.

في فلسطين نرى العريس أحمد صبح الذي يبلغ من العمر 15 عاما مع العروس تالا التي تبلغ 14 عاما.

و نرى أن الدخل عامل مهم في تحديد سن الزواج  وكلما ازداد دخل الفرد في البلد كلما تأخر سن الزواج فيه.

وبالإضافة إلى تأخر سن الزواج في جميع أنحاء العالم فإن عدد المتزوجين يقلّ أيضا كما لم يحدث من قبل ( على الأقل فى الولايات المتحدة الأمريكية ).

فيبلغ عدد المتزوجين فى أمريكا أقل من نصف عدد البالغين و هذا العدد كان أكثر من ذلك بكثير فى عام 1960 حيث بلغت النسبة وقتها 72%.

و مع هذا فإن ذلك كله لا يعني بالضرورة عدم الاقبال على الزواج فى النهاية ، حيث أظهرت الدراسة أيضا أن الحياة الزوجية هي الحياة الأمثل والتي لا تزال مفضلة فى جميع أنحاء العالم ، ففي معظم البلدان التي شملتها الدراسة ظهر أن 80% من الرجال و النساء كانوا متزوجين قبل سن الـ 50.

المصدر: RT+دايلي ميل