ارتفاع حصيلة تفجيري الضاحية الجنوبية ببيروت إلى 23 شخصا على الأقل واصابة 145 (فيديو)(صور)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634290/

قتل ما لا يقل عن 23 شخصا، بينهم المستشار الثقافي في السفارة الايرانية، وأصيب 146 في تفجيرين وقعا بمحيط السفارة الإيرانية جنوب بيروت.

قتل ما لا يقل عن 23 شخصا، بينهم المستشار الثقافي في السفارة الايرانية، وأصيب 146 في تفجيرين وقعا بمحيط السفارة الإيرانية في منطقة الجناح جنوب العاصمة اللبنانية بيروت يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأفادت الوكالة الوطنية للاعلام أن المعلومات الأولية تشير الى أن يكون الانفجار الاول ناجما عن انتحاري يسير على قدميه والثاني عن انتحاري آخر يقود سيارة.

وأكدت قناة "العالم" الأخبارية مقتل المستشار الثقافي في السفارة الايرانية الشيخ ابرهيم الانصاري في التفجير.

وقال مراسلنا من طهران إن وزارة الخاجية نددت بالتفجير الذي إستهدف سفارتها في بيروت.

وأضاف بأن الخارجية الإيرانية تعتقد بأن الرسالة التي بعثها الإرهابيون موجهة بالذات إلى إيران، ولم تستبعد أن يكون لإسرائيل دور في الحادث كون التفجير، وأن تبنته مجاميع مسلحة مرتبطة بالقاعدة، إلا أنه يخدم مصالح إسرائيل في المنطقة.

وقد أكدت الوزارة على لسان المتحدثة باسمها أن الحادثة لن تمر مرور الكرام.

وفي إتصال لقناة "RT" مع الصحفي عامر أرناؤوط قال إن المنطقة مغلقة أمام الصحفيين على المستوى الأمني كونها تضم أبنية تعود للسفارة الإيرانية والتي يتولى حراستها حزب الله لذلك لا يمكن التكهن بماهية التفجير والحصيلة النهائية للضحايا.

وأضاف أرناؤوط أن المعلومات تتحدث عن عملية إنتحارية، ولم تتبن لحد الآن أي جهة التفجير، ولكن من خلال اسلوب التفجير فهو مشابه إلى حد كبير ما يحدث في العراق رغم أن الوضع في لبنان أعقد.

الصور الاولى من مكان وقوع الانفجار قرب السفارة الايرانية بالجناح جنوب بيروت (الفيديو يحتوي على مشاهد مروعة)

 

وتظهر الصور الواردة من مكان التفجير حجم الدمار بالأبنية والسيارات في المنطقة:

twitter.com/AlArab_Qatar

وقال المحلل السياسي أحمد عز الدين في إتصال مع قناتنا إنه وفي ظل الوضع السياسي القائم والتدخلات السياسية في الشأن اللبناني فأنه من المتوقع أن تحدث بلبلة أمنية أو إنفجار أمني في لبنان.

وأضاف:" أعتقد أن استهداف السفارة الإيرانية بهذا الشكل والحجم إنما هو رسالة واضحة للسفارة فيما يتعلق بالأزمة السورية ودخول إيران على الخط".

أما الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي طلال عتريسي فقال خلال اتصال مع RT إن التفجيرين هما جزء من التهديدات والتفجيرات التي ضربت البلاد قبل أشهر، وهي إنعكاس لموقف الجماعات المسلحة من حزب الله ومن إيران.

وأضاف أن الإنقسام اللبناني عصي على الحل ولا يمكن أن يتم توحيد المواقف عن طريق العنف.

يتبع..

الأزمة اليمنية