بيلاروس تصدر مذكرة اعتقال بحق رجل الأعمال الروسي سليمان كريموف

مال وأعمال

بيلاروس تصدر مذكرة اعتقال بحق رجل الأعمال الروسي سليمان كريموف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626105/

أصدر القضاء البيلاروسي مذكرة اعتقال بحق سليمان كريموف عضو مجلس الاتحاد الروسي وأحد أغنى رجال الأعمال الروس، في إطار قضية جنائية تتعلق بخلاف تجاري بين موسكو ومينسك.

أصدر القضاء البيلاروسي الاثنين 2 سبتمبر/أيلول، مذكرة اعتقال بحق سليمان كريموف عضو مجلس الاتحاد (الشيوخ) الروسي وأحد أغنى رجال الأعمال الروس، في إطار قضية جنائية تتعلق بخلاف تجاري بين موسكو ومينسك.

تجدر الإشارة الى أن كريموف التي وضعته مجلة "فوربس" عام 2011 في المركز الـ19 في قائمة رجال الأعمال الروس الأثرياء وفي المركز الثامن في قائمة أغنى المسؤولين الروس من حيث الدخل عام 2012، يملك أصولا كثيرة في روسيا ودول أخرى، بالإضافة الى نادي "أنجي" محج قلعة الروسي لكرة القدم.

وتشير تقارير صحفية إلى أن كريموف نقل الجزء الأكبر من أمواله إلى خارج روسيا عام 2008، على خلفية الأزمة الاقتصادية. كما يمثل كريموف داغستان (مسقط رأسه) في مجلس الاتحاد الروسي.

وأعلنت لجنة التحقيق البيلاروسية الاثنين توجيه تهم الى كريموف في إطار قضية "شركة البوتاسيوم البيلاروسية"، حيث يتهم المحققون كبار العاملين في هذه الشركة الروسية-البيلاروسية المشتركة باستغلال مناصبهم والسلطات الممنوجة لهم وإلحاق ضرر باقتصاد بيلاروس وروسيا على حد سواء.

وتابعت لجنة التحقيق أنها طلبت من الانتربول إصدار مذكرة اعتقال دولية بحق كريموف، علما بأنه يواجه عقوبة السجن لمدة 10 سنوات مع مصادرة أملاكه، في حال ثبوت التهم الموجهة اليه بتحريض العاملين في شركة البوتسانيوم البيلاروسية على القيام بأعمال إجرامية.

وأشارت اللجنة الى أنها تواصل دراسة الأدلة ضد كريموف وستسلمها للنيابة العامة الروسية لاحقا.

وكانت شركتا "أورال كالي" (بوتاسيوم الأورال) الروسية و"بيلاروس كالي" (بوتاسيوم بيلاروس") البيلاروسية قد أنشأتا "شركة البوتاسيوم البيلاروسية" كوكيل مكلف ببيع منتجاتهما. لكن "أورال كالي" التي يعتبر كريموف المساهم الأكبر فيها، أوقفت تعاونها مع شريكها البيلاروسي في منتصف العام الجاري، بعد أن اتهمت السلطات البيلاروسية بأنها سمحت لـ"بيلاروس كالي" ببيع الأسمدة خارج الإطر المتفق عليها بين الشركتين الروسية والبيلاروسية.

بدورها أعلنت مينسك في أغسطس/آب الماضي، الكشف عن مؤامرة إجرامية جاءت بها مجموعة من العاملين في "شركة البوتاسيوم البيلاروسية" و"أورال كالي" لفرض السيطرة على سوق البوتاسيوم. وتقول السلطات البيلاروسية إن أعمال المجموعة ألحقت ضررا باقتصاد البلاد بقيمة مئة مليار دولار.

واعتقلت السلطات البيلاروسية المدير العام لشركة "أورال كالي" فلاديسلاف باومغيرتنر ووجهت اليه نفس الاتهامات الموجهة إلى كريموف.

وكان يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي قد طالب السلطات البيلاروسية، بإطلاق باومغيرتنر فورا، مشددا على أنه لا يجوز تسييس الخلاف التجاري بين البلدين.

ومن جانبه قال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، أنه يجب توضيح جميع المسائل المتعلقة بالاتهامات الموجهة الى سليمان كريموف، مؤكدا أن الكرملين لا يتسطيع التعليق على الأمر بعد.

بدوره قال أناتولي كوتشيرينا محامي كريموف إن القضية ضد رجل الأعمال الروسي رفعت لأسباب سياسية وليس لها أية أسس قانونية.

المصدر: وكالات

توتير RTarabic