مسلحو "الدولة الإسلامية في العراق والشام" يختطفون قرابة 200 مدني كردي شمال سورية

أخبار العالم العربي

مسلحو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622719/

أكد نشطاء أن مسحلين تابعين لـ"جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" المقربتين من تنظيم "القاعدة" اختطفوا ما يقارب 200 مدني من بلدتين كرديتين في ريف حلب شمال سورية.

أكد نشطاء أن مسحلين تابعين لـ"جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" المقربتين من تنظيم "القاعدة" اختطفوا ما يقارب 200 مدني من بلدتين كرديتين في ريف حلب شمال سورية.

وأوضح النشطاء يوم 31 يوليو/تموز أن عملية الاختطاف جاءت بعدما سيطر المسلحون على "بلدة تل عرن في ريف حلب فيما لا تزال قرية تل حاصل محاصرة من قبلهم، وقام مقاتلو الدولة الاسلامية وجبهة النصرة باختطاف ما يقارب 200 مواطن من أهالي البلدتين".

وأشار النشطاء إلى أن الاشتباكات "اندلعت ليل الاحد الاثنين بعد دعوة أحد أمراء الدولة الإسلامية إلى مقاتلة لواء جبهة الاكراد" التابع للجيش السوري الحر، موضحين أن الجهاديين قاموا إثر ذلك بشن هجوم على مقر كتيبة كردية في تل حاصل "ادى الى مقتل قائد الكتيبة". وأدت هذه الاشتباكات إلى مقتل "16 كرديا بينهم 11 مقاتلا، اضافة الى عشرة مقاتلين جهاديين على الاقل بينهم أمير لجبهة النصرة"، بحسب النشطاء.

وكانت وحدات حماية العشب الكردي التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي، وهو الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، دعت الثلاثاء الى "النفير العام" في مواجهة التنظيمات الجهادية، وذلك اثر اغتيال المسؤول الكردي عيسى حسو بانفجار عبوة في سيارته في القامشلي.

الأمينة العامة لحزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية: على الحكومة السورية دعم وحدات حماية الشعب

هذا واعتبرت الأمينة العامة لحزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية بروين ابراهيم في حديث لـ"روسيا اليوم" من دمشق انه "لا توجد لدى الأكراد توجه لطلب المساعدة من خارج سورية ولكن من واجب الحكومة السورية الوقوف للدفاع (عنهم) لأن هذه المناطق ضمن الدولة السورية ويجب عليها دعم وحدات حماية الشعب لأنها معنية بالدفاع عن محافظة كاملة".

وقالت في سياق ردها على سؤال ان "استهداف الأكراد (شمال سورية) يدل على تورط بعض الأكراد (في الائتلاف) بالتعامل مع هذه الجهات" الجهادية.

ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي السوري في فرنسا: هناك مشروع لاقامة امارة اسلامية في المناطق الكردية الآمنة

فيما قال ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي السوري في فرنسا خالد عيسى متحدثا لقناتنا من باريس: "نرى الموضوع من الناحية السياسية لأن هناك مشروع لاقامة امارة اسلامية في المناطق الكردية الآمنة.. وهذا غزو من قبل العصابات الارهابية والجهادية وبعض التشكيلات المنضمة لما يسمى بالجيش الحر".

الأزمة اليمنية