خيمة رمضان ... من تقاليد الافطار في روسيا

خيمة رمضان ... من تقاليد الافطار في روسيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621842/

أصبحت اقامة موائد الافطار في الخيام في مختلف المدن من التقاليد المألوفة في شهر الصوم المبارك في كافة انحاء روسيا. وتنصب مثل هذه الخيام في هذه الايام في موسكو وفي اورونبورغ وغروزني وروستوف ودربند وغيرها من المدن الروسية.

أصبحت اقامة موائد الافطار في الخيام في مختلف المدن من التقاليد المألوفة في شهر الصوم المبارك في كافة انحاء روسيا. وتنصب مثل هذه الخيام  في هذه الايام في موسكو وفي اورونبورغ  وغروزني وروستوف ودربند وغيرها من المدن الروسية.  وتنصب خيمة رمضان في  العاصمة الروسية  للعام الثامن عند مسجد الشهداء في متنزه النصر بمبادرة من مجلس المفتين في روسيا وبدعم بلدية موسكو. وتقدم وجبات الافطار الى جميع الصائمين  هناك ابتداءا من  31 تموز/يوليو وحتى 7 آب/أغسطس. كما تقام في الخيمة شتى الفعاليات الدينية من تلاوة آيات الذكر الحكيم وإلقاء المواعظ  والمحاضرات حول المواضيع الدينية لاسيما فيما يخص فريضة الصوم وأهميتها بالنسبة الى المسلم  في التقرب من الخالق عز وجل وطهارة النفس والجسد. وتحظى خيمة رمضان في موسكو بإقبال كبير لدى المسلمين الذين يأتون اليها من مختلف مناطق المدينة .

وفي مدينة يكاترينبورغ عاصمة مقاطعة سفردلوفسك  في الاورال الروسي  افتتحت خيمة رمضان في 19 تموز/يوليو . وشارك في مراسم افتتاحها  المسؤولون في المقاطعة والمدينة وبينهم غريغوري  فيرتيغيل نائب المحافظ وكذلك منظم الخيمة روسلان نورماميتوف رئيس جمعية " التنوير" الاسلامية . واطلق عليها ايضا إسم " خيمة الصداقة " حيث  يمكن ان يأتي اليها المسلمون من مختلف القوميات . ولهذا الغرض ستقام في الخيمة ايام داغستان  واوزبكستان  وتتارستان وغيرها من الجمهوريات الاسلامية وتقدم فيها فعاليات لشعوبها. وستقدم في الخيمة وجبات الافطار لمدة عشرين يوما وحتى 8 آب/أغسطس .

وتقام في المدن الأخرى في الجمهوريات الاسلامية الروسية وكذلك في المناطق حيث توجد جاليات اسلامية خيام وموائد افطار في المساجد والهيئات والمؤسسات التعليمية الاسلامية وتتسم عادة بأهمية تنويرية حيث تلقى المحاضرات وتقدم مختلف الفعاليات الاخرى للتعريف بالشؤون الدينية.