53 جريحا بانفجار الضاحية الجنوبية

أخبار العالم العربي

53 جريحا بانفجار الضاحية الجنوبية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620679/

صرّح وزير الصحة اللبناني علي حسن خليل أن 53 شخصا أصيبوا في انفجار الضاحية الجنوبية. وأضاف الوزير أن 12 مصابا يتلقون العلاج في المستشفى، كما خضع اثنان للجراحة. وقد غادرت غالبية الجرحى المستشفى.

نقلت وكالة "فرانس برس" عن وزير الصحة اللبناني علي حسن خليل قوله إن 53 شخصا أصيبوا في الحادث. وأضاف الوزير أن 12 مصابا يتلقون العلاج في المستشفى، كما خضع اثنان للجراحة. وقد غادرت غالبية الجرحى المستشفى.

وكان انفجار شديد قد وقع  في الضاحية الجنوبية لبيروت، في موقف للسيارات خلف مركز التعاون الإسلامي. وهذه المنطقة معروفة بأنها منطقة سكنية تجارية تعرف بسوق بئر العبد، حيث هناك الأبنية السكنية والمتاجر والمطاعم.

ورغم أن وكالة "رويترز" تحدثت عن عدد من القتلى، إلا أن الانفجار لم يسفر، على ما يبدو، عن سقوط قتلى. وقد نقلت سيارات الإسعاف الجرحى إلى المستشفيات القريبة.

وأشار المراقبون إلى عدم وجود ما يشير إلى أن انفجار سيارة مفخخة في تلك المنطقة كان استهدافا لحزب الله، بل هو استهداف للمدنيين في موقف سيارات عادي. 

وتحاول الوكالات ربط الانفجار بالوضع في سورية، في إشارة إلى استهداف الطائفة الشيعية في لبنان من قبل متشددين من الطائفية السنية. وأدى الانفجار إلى احتراق عدد من السيارات، وشوهدت أعمدة الدخان من مناطق مختلفة من العاصمة بيروت. كما خلّف الانفجار حفرة بعمق مترين وقطر 3 أمتار وأضرارا مادية كبيرة.

وتسبب الانفجار بتشقق في جدران الأبنية في المنطقة وتحطم الزجاج.  فيما أخليت منطقة الانفجار من المدنيين وضرب طوق أمني حولها. وحضرت إلى المكان الأدلة الجنائية لتحديد كامل المعطيات.

كذلك حضرت عناصر من فوج الهندسة من الجيش اللبناني لتحديد نوع الانفجار. وحددت الأجهزة المختصة طبيعة الانفجار بأنه ناجم عن عبوة كانت موضوعة داخل سيارة. وقد خرجت تظاهرة شعبية وصلت إلى مكان الانفجار استنكارا لهذا التفجير ومؤكدة دعمها للمقاومة.

وأدان رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الانفجار معتبرا "أن العودة إلى هذه الأعمال تعيد التذكير بصفحات سود عاشها اللبنانيون في فترات سابقة وهم يريدون محوها من ذاكرتهم".

كما ندد سعد الحريري بالتفجير ودعا إلى "الوعي واليقظة في مواجهة المخاطر التي تحيط بنا وبكل المنطقة، وخصوصا في مواجهة محاولات العدو الإسرائيلي للدفع نحو الفتنة عبر تنظيم العمليات الإرهابية كما حصل اليوم".

وأعرب رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة عن استنكاره وشجبه وإدانته للجريمة.

 

نبيه البرجي: التفجير كان متوقعا منذ صدور تهديدات الحر والنصرة بضرب الضاحية

وعبّر المحلل السياسي نبيه البرجي في حديث لقناة "روسيا اليوم"عن الخشية من الدخول ثانية في ثقافة السيارات المفخخة كما يحصل في سورية والعراق، ذلك أن لبنان شديد الحساسية من هذه الناحية في ظل التسيب الأمني المريع.

وأشار البرجي إلى أن نتائج التفجير مثيرة للعجب لأن منطقة بئر العبد مكتظة بالسكان، لكن الإصابات طفيفة، منوها بأن التفجير بحد ذاته كان متوقعا منذ صدور تهديدات الجيش الحر وتهديدات جبهة النصرة بضرب الضاحية الجنوبية، وكانت الضاحية قد استهدفت قبل هذا بصاروخين دون سقوط قتلى. 

نضال حمادة: بندر بن سلطان وراء انفجار الضاحية

وقال المحلل السياسي نضال حمادة في حديث لروسيا اليوم إنه كان في منطقة الانفجار يصلي الجمعة في عام 1985 حين وقع انفجار أسقط 70 قتيلا، وكشف التحقيق أن وراء الانفجار سلطان بن عبد العزيز عبر السفارة الأمريكية في بيروت. واتهم حمادة السعودية وبندر بن سلطان بشكل مباشر بتفجير اليوم.

واعتبر حمادة أن التفجير هو رسالة أولية، فمن يضع 12 كغ من الـ "ت ـ ن - ت" يضع سيارة وسيارتين في الضاحية. لكن هذا، حسب رأيه، لن يمنع ما بدأ في سورية منذ أبريل/نيسان 2013، وتابع: "من ذهب إلى القصير وهو الآن في حمص سيذهب إلى حلب، ولن تستطيع السعودية بهذه الأعمال والتفجيرات أن تعيد عقارب الساعة للخلف". 

رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا: التفجير صنيعة اسرائيلية بامتياز

قال رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا محمد حمدان في اتصال مع قناة "روسيا اليوم"، إن هذا التفجير صنيعة إسرائيلية بامتياز بغض النظر عن منفذه، وإن الهدف منه نشر الفوضى والفتنة بين اللبنانيين وفق تعبيره.

صور من التويتر @ibrahimDsouki