استحداث لواء حفظ سلام في سلاح الإنزال الجوي الروسي

أخبار روسيا

استحداث لواء حفظ سلام في سلاح الإنزال الجوي الروسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617899/

صرح الجنرال فلاديمير شامانوف قائد سلاح الإنزال الجوي الروسي يوم 10 يونيو/حزيران أنه سيتم تشكيل لواء في سلاح الإنزال الجوي يقوم بمهام حفظ السلام تحت رعاية الأمم المتحدة أو منظمة معاهدة الأمن الجماعي ، وذلك على قاعدة لواء الإنزال الجوي المستقل الواحد والثلاثين .

صرح الجنرال فلاديمير شامانوف قائد سلاح الإنزال الجوي الروسي يوم 10 يونيو/حزيران أنه سيتم تشكيل لواء في سلاح الإنزال الجوي يقوم بمهام حفظ السلام تحت رعاية الأمم المتحدة أو منظمة معاهدة الأمن الجماعي  ، وذلك على قاعدة لواء الإنزال الجوي المستقل الواحد والثلاثين . وبموجب الأمر الصادر عن هيئة الاركان العامة أصبح هذا اللواء المؤلف من المتطوعين حصرا اعتبارا من 1 يونيو/حزيران بصفة تشيكلة لحفظ السلام.

وقال إن المتطوعين في الخدمة العسكرية سيشكلون 100% من أفراد اللواء الحديث. وأضاف أن كل فرقة للمظليين  ستضم في قوامها بحلول الخريف الجاري كتيبة واحدة  مخصصة للمشاركة في عمليات حفظ السلام. وقال:"  لقد تم أعداد  برامج خاصة لمدة  تتراوح ما بين  1.5 شهر و 6 أشهر لتدريب أفراد  تلك الوحدات. وصادقت عليه المديرية العامة للتدريب القتالي في القوات المسلحة بالتنسيق مع الأركان العامة ".

وحسب قوله فإن  تلك الوحدات ستكون مستعدة للمشاركة في عمليات حفظ السلام المنفذة تحت رعاية الأمم المتحدة أو منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وأعاد الجنرال إلى الأذهان  أن وحدات سلاح الإنزال الجوي شاركت لأول مرة في  عمليات حفظ السلام تحت رعاية الأمم المتحدة في ربيع عام 1992. وقال:" تـم آنذاك  إرسال كتيبة مستقلة للمظليين الروس  مؤلفة من 900 فرد إلى يوغوسلافيا السابقة ، وذلك بناءً على  قرار مجلس الأمن الدولي ومرسوم الحكومة الروسية."

ومضى قائلا:"  تم نقل الكتيبة عام 1994 إلى  منطقة ساراييفو. ومن ثم تشكل عام 1995 على قاعدة فرقتين أول لواء روسي لحفظ السلام تم إرساله  إلى منطقة البوسنة والهرسك. وفي يونيو/حزيران عام 1999  أرسل إلى كوسوفو لواء حفظ السلام الروسي بتعداد  3.5 ألف فرد الذي قام أفراده بقيادة العقيد سيرغي بافلوف في يونيو/حزيران عام 1999 بزحف خاطف هدفه فرض السيطرة على  منطقة استراتيجية هامة عند مطار سلاتينا في مقدونيا.

واستطرد شامانوف قائلا:" لقد أبدى المظليون - وهم ينفذون مهام حفظ السلام تحت رعاية الأمم المتحدة والناتو في البلقان – أبدوا مهارة وشجاعة ، مما أدى في نهاية المطاف إلى وقف المواجهة الاثنية وشكل المقدمة  للانتقال إلى الحياة السلمية  في اراضي البلقان".

المصدر: وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة