دراسة تكشف الوسيلة الأفضل لكسب النقاش

العلوم والتكنولوجيا

دراسة تكشف الوسيلة الأفضل لكسب النقاش
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617125/

حدد باحثون الوسيلة الأفضل للفوز في النقاش تتمثل في القدرة على الصراخ بصوت أعلى خاصة إذا ما كان النقاش يدور بشكل علني، إذ أن صراخ أحد الطرفين حتى وإن كان غير محق، سيمنحه ثقة متابعي النقاش ويعطيهم انطباعاً بأن موقفه مقنع أكثر.

حدد باحثون الوسيلة الأفضل للفوز في النقاش تتمثل في القدرة على الصراخ بصوت أعلى خاصة إذا ما كان النقاش يدور بشكل علني، إذ أن صراخ أحد الطرفين حتى وإن كان غير محق، سيمنحه ثقة متابعي النقاش ويعطيهم انطباعاً بأن موقفه مقنع أكثر، وذلك وفقاً لدراسة أجراها العالمان جادريين فوتان وبن سميث من جامعة واشنطن.

وفي إطار الدراسة حلل طلاب معهد الاقتصاد التابع للجامعة أكثر من مليار مشاركة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وتحديداً تلك الخاصة بالتوقعات حول نتائج المنافسات الرياضية في الولايات المتحدة، بما فيها نهائي بطولة كرة القدم الأمريكية التي أقيمت في فبراير/شباط الماضي.

وقارن الطلاب بين توقعات الرياضيين المحترفين ومدونين أشاروا الى علاقتهم بالمجال الرياضي سواء في الماضي أو في الوقت الحالي. وبحسب نتائج المقارنة بين الجانبين فإن النتئج خلصت الى وجود تقارب كبير بينهما، إذ اصاب الرياضيون المحترفون بنسبة 47% فيما كانت نسبة صواب تقييم المدونين 45%. لكن مدى ثقة المتابعين بالمختصين في مجال الرياضة كانت أكبر بالمقارنة مع ثقتهم بالمدونين.

ويشير العالمان فوتان وسميث إلى حصول المختصين الرياضيين على ثقة أكبر من قِبل المتابعين، بالإضافة الى أن هؤلاء روجوا لمشاركاتهم وآرائهم. وعزا العالمان ذلك إلى كلمات استخدمها المختصون تعبر عن ثقتهم بفوز هذا الفريق أو ذاك خرجت عن إطار التعبير بكلمات محايدة مثل "سيفوز" أو "سيخسر"، ليستخدموا عوضا عنها كلمات على غرار "سيحطم" و"سيسحق"، وهو ما رأى فيه سيمث وفوتان مؤشرا على الصراخ.

وبحسب العالمين فإن الحالة المُثلى في خوض النقاش هي أن يكون الإنسان واثقاً من نفسه وأن يعي ما يقول. لكن في حال عدم توفر الشرط الثاني يكفي أن يبدأ أحد طرفي النقاش بالصراخ كي يحظى بثقة الحضور ويكتسبهم إلى صفه.

المصدر: "نيوز رو"